الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

حكاية أغنية.. با تحمم على شاطي البحيرة

افتقد الأستاذ حسن أفندي، وهو الذي تتلمذ على يديه الأمير أحمد فضل القمندان، افتقده القمندان لطول غيبته في الحسيني، فأرسل له قصيدة عتاب، ورد عليها القمندان بقصيدة جوابيه يقول فيها للأستاذ حسن أفندي: أنا غبت عنكم في الحسيني أو بأرض نائية إن القلوب كما نريد المودة باقية لكن الأستاذ حسن أفندي طال به الانتظار، فاضطر إلى الذهاب للحس

من الذاكرة الفنية.. الفنانة فتحية الصغيرة

إنه أول صوت نسائي معبر وبرغم أن صاحبة هذا الصوت (طفلة) إلا أنها تملك أوتاراً صوتية مكتملة ناجحة تدل على أن مستقبلا عريضا ينتظرها فاتحاً ذراعيه ليضعها في أول القائمة. إنها تستطيع أن تغني ما يقدم لها من ألحان في أداء منسق مضبوط فتنقل إليك مع اللحن إحساساً جديداً بالنبرة، بالكلمة، بالمعنى الذي تعبر عنه بأوتار صوتها وبتموجات هذا ال

المسرح في عدن (2)

في هذا الحيز نتناول الجزء الثامن والأخير من فصل (المسرح في عدن) من فصول (تاريخ مدينة عدن وضواحيها) للمؤلف الأستاذ خالد سيف سعيد عبدالله. “علي حسين طز البيسة” التي تملك مقومات النص المسرحي بصورة كوميدية جيدة والسبعينات تأتي مسرحية المسيبلي “الوجه المشطور” وهي في مستوى النصوص العربية التي تقدم في الوطن العربي كنص مسرحي يمني وإلى

المسرح في عدن

يعود تاريخ ظهور المسرح في عدن عام 1904م حين قدمت آنذاك فرقة تمثيل برئاسة شخص يدعى “جملة شاه” مصطحبة معها عدداً من الموسيقيين والفنيين، وكانت الفرقة في طريقها إلى أفريقيا، حين رست السفينة للتزويد بالفحم الحجري من ميناء عدن، فقد قابل رئيس الفرقة بعض أبناء الجالية الهندية في عدن، وعرضوا عليه النزول فيها عند عودة الفرقة إلى الهند ل

من الذاكرة الفنية الفنان محمد سعد عبدالله: لا أوافق أن ألقب بـ(الثاني) بعد المرشدي!

“مع احترامي وإعجابي الشديد بأخي محمد مرشد ناجي إلا أنني بصراحة لا أوافق على أن ألقب بـ(الثاني) .. فكفاحي الطويل في مضمار الفن الغنائي لا يجب أن يقابل بالجحود من أناس أكن لهم كل تقدير وينعتونني بهذه الألقاب، فلكل فنان جمهوره الخاص.. والفاقد عندما يبدي رأيه في أي فنان إنما يعبر بالتالي عن وجهة نظره هو نفسه، لا عن رأي الجمهور كله،

من نافذة طه فارع نطل على روضة الفن في عدن

يحسب للرئيس علي ناصر محمد أنه مسكون بحب عدن ومن أجلها أعد كتابا أو مجلدا ضخما مرجعيا وفاء منه لهذه المدينة التي عشقها، أما فناننا وباحثنا المتألق طه فارع (النجل الأكبر للشخصية الاجتماعية المرموقة محمد فارع صالح خال أولاد السيد علي إسماعيل، أسرة عدنية عريقة في الشيخ عثمان، وفناننا طه فارع من مواليد الشيخ عثمان في 6 أبريل 1941م وا

غن ياهادي نشيد أهل الوطن غن صوت الدان

بعد أن شق القمندان طريقه إلى عالم الغناء، وألبس أغانيه ثوب الوطنية، واعتز بإنتاجه الشعري الذي تسبب في وقف تدفق الأغاني الصنعانية والهندية والمصرية، واعتبرها كـ(دُرر) غالية منظومة بلغة أهل البلاد اللحجية، وعلى النمط الشعبي، يفهمها الصغير قبل الكبير، وحفظها عامة الناس أجمعون. وأصبحت الأغنية اللحجية القومندانية سميرة السمّار، وأن

فنيات

كانت حفلات الفنان محمد صالح حمدون من أنجح حفلات هذا الموسم، فقد نفذت تذاكرها طوال أيام العرض، حتى لقد اضطر خفر باب المسرح أن يردوا جمهورًا بلغ ضعف عدد الجمهور داخل الصالة. بالرغم من أن حفلات الفنان أحمد بن أحمد قاسم لم تصادف النجاح المادي المؤمل إلا أن نجاحها الفني كان مؤكدًا، فقد قدم الفنان أحمد قاسم في هذه الحفلات أغانيَ جديد

أهزوجة.. في حب عدن

* إذا رأيت على شمسان في عدن تاجاً من المزن يروي المحل في تبن * قل للشبيبة نبغي هكذا لكم تاجاً من العلم يمحي الجهل في اليمن * فأنتم خلف القوم الأولي رفعوا رايات مجدهم في سالف الزمن * سارت جنودهم في البر فاتحة حتى ملوا البحر ذا الأمواج بالسفن * مازال منهم فيكم كامناً قبس يجري مع الدم لم يُوهَ ولم يهن * سيروا إلى المجد

القمري في مواجهة الدكتور غانم يكسب نقطة ويخسر أخرى

الراحل الكبير الدكتور محمد عبده غانم من مواليد 25 يناير 1912م بعدن.. أول خريج جامعي على مستوى الجزيرة العربية ذلك أنه تخرج في الجامعة الأمريكية ببيروت عام 1936م وعين مدرسا خلال الفترة 37م / 1945م فموجها تربويا 45م / 1955م ثم وكيلاً لإدارة المعارف في الزمن الجميل 56م / 1960م ثم مديرا للمعارف 60م / 1962م وحصل على دبلوم التربية الع

أروى.. تحطم قيود الإعاقة بالرسم والأشغال اليدوية

تتمتع أروى ردمان سيف (31) عاما بعزيمة وإرادة تفوق بنات جيلها ممن يتمتعن بكامل الحواس وتتميز بإرادة قوية للتخلص من حياة الرتابة فتشغل وقتها بالرسم والأشغال اليدوية والخياطة، ولها إبداعات في الرسم تبهر من حولها بالرغم من إمكاناتها المتواضعة. رسمت أروى بقوة عزيمتها التي لا تعترف باليأس طريق الأمل نحو مستقبل أفضل، حيث حطمت بإرادتها

من الذاكرة الفنية أغنية (خلاني وراح) أصلها إيطالي

أغنية (خلاني وراح) التي يشدو بها الفنان محمد مرشد ناجي والتي بلغت عدد الطلبات لها في محطة عدن للإذاعة نحو خمسة آلاف رسالة في الأسبوع الماضي.. هذه الأغنية لها قصة ظريفة، كان المرشدي سكرتيرا للسلطان الفضلي وكانا في أوروبا وشاهد المرشدي والسلطان مدينة البندقية ومدينة الجندول التي شدا بها عبدالوهاب الذي لم ير الجندول. وفي البندقية

من الاحتلال حتى الاستقلال أحداث التاريخ في الشعر اللحجي

روحنا من السعديه ولا سيف ولا جنبيه ما بي عيش ولا ريفيه لا والله ولا لي نيه باضحي بذي الذريه هذا لك وهذا ليه قسمة حق بالتسويه ذا وادي وذي أرضيه هذا وذاك له مثليه واامات عيون كحليه تذهب لأجلها روحيه ردي الصوت ياكرديه روحنا من السعديه هكذا خرج أبناء لحج يندبون حظهم وهم ينشدون هذه الأبيات الشعرية بعد عودتهم من عدن بعد

نقابة الفنانين المحترفين في لبنان وعائلة الفغالي تعلنان خبر رحيلها بـ“فرح” تلبية لرغبتها.. الموت يغيب الفنانة اللبنانية صباح عن 87 عاما

عن سبعة وثمانين عاما ومئات الشائعات.. عن حوالي تسعين فيلما ونحو أربعة آلاف أغنية غابت صباح لبنان ولم تشرق شمسها التي كانت تضفي إشعاعا فنيا على ربوع الوطن العربي. فقد غيب الموت الفنانة اللبنانية صباح فجر أمس الأربعاء بعد أن قضت ما يناهز السبعين عاما من عمرها المديد في الفن متنقلة بين لبنان ومصر. وجاء في بيان النعي “بفرح كبير

الفنان التشكيلي مؤمن حسن علي في حوار مع “الأيام”: اكتشفت موهبتي منذ الصغر والأهل شجعوني ونميت موهبتي بالتعلم الذاتي

“اكتشفت موهبتي مبكرًا منذ الصغر، والأهل شجعوني ونميت موهبتي من خلال التعليم الذاتي، كما سعيت لتطوير هذه الموهبة بالتحاقي بكلية الهندسة قسم هندسة معمارية، وصقلت موهبتي بعد تخرجي من الكلية من قبل ممارسة الفن التشكيلي من الرسم على الجدران، وهذا النوع من الفن موجود في الخارج ودخل بلادنا حديثًا في بعض المنازل والقاعات”. بهذه الكلمات

صفحة 7 من 19 السابق 1 ... 4 5 6 7 8 9 10 ... 19 التالي