الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

نــفوذ القبيــلة.. لـعنة تطــاردنــا علــى مــر الــزمن

كثر المحللون على القنوات، وإن صدق بعضهم، فيبالغ الكثيرون حتى يصلون إلى مرحلة الكذب، هناك من يطمئن الناس فيقول الوطن لن يدخل في نفق الحرب الأهلية لأن المتصارعين أصحاب مصالح، ومن يقود معمعان الأحداث هم كبار الناهبين والفاسدين الذين رؤوس أموالهم ومصالحهم وشركاتهم وتجارتهم ستتضرر، أما عامة الشعب والمواطن البسيط رأس ماله الخبز والف

المناضــلــون هــم الباحثــون عــن وطــن وسيــادة وهــوية

استمددت عنوان هذا المقال من عبارة يرددها شباب الثورة الجنوبية في مختلف الساحات تجاه ظهور بعض التباينات المعيقة للتوافق في صفوف الحراك الجنوبي، يرجعونها إلى دخول قيادات الماضي في ساحات الثورة، بحسب تقديرات الشباب، ما شدّني لتكرار لقاءاتي بهم خلو طرحهم من التعصب والتخوين، وظهور النضج وجرأة الطرح والحرص على تجاوز ترسبات ماضٍ أليم

إطــلالــة بــاختصـــار

كما هو معروف فإن مصطلح القوة هو السائد في بلاد اليمن، ومن هذا المنطلق يتضح لنا جلياً أن هذ المصطلح مرتبط بالنفوذ والقبيلة والمشايخ في بلد يحكم سيطرتها عليه أساطين الفساد وعتاولته، وأصحاب المصالح المتبادلة من عصابات الفيد ونهب الثروات المصدرة للفساد والإفساد، تحت مطلة الدولة لإضفاء شرعية زائفة، يباركها المجتمع الدولي بعلم ودراية

تحــلوا بالأخـــلاق وتــراحــموا !

عودة للحياة الماضية وما مر بنا، وأيام زمان كيف كانت، فقد كانت هناك عزَّة وكرامة، وكانت النفوس رحيمة ويتحلى الناس بالتواضع والأخلاق والقيم الفاضلة، كما كانوا متسامحين في حياتهم وفي معاملاتهم، فيالعظمة أيام زمان!. اليوم تغير كل شيء، الناس جميعهم ليسوا كمثل من سبقهم لأنهم كانوا صادقين مع الله. وما تطرقي في هذه المساهمة إلا بعد مشا

أنــشــدت لــحــن جــرحــك يـــا وطــن

على شواطئ بحر شبوة أنشدت لحني بالقلم، وعزفت موالي المجروح من جرحك يا وطن. ثارت دماء أبناء أصل العرب براكين، ولا شيء من رجال الشهامة رد ثورة بعد ثورة. والحروب فيها مثل فصل المطر والرعد.. ورغم هذا كله نأبى إلا أن تكون اليمن أسعد. لكن من يعزز قدرها ويكون لجرحها شافيا.. ولكن للأسف أبناؤها كل يحمل بيده لها سكينا. يطعن بها ويغدر

فــلنصــن مــا بقــي مــن كــرامــتنا

إن المتأمل للوضع المزري في وقتنا الحالي سوف يدرك مدى الوهن والضعف الذي أصابنا، وإذا ذهبنا في نظرة تفحصية لتقصي أسبابه سنرى أن من أهم الأسباب هو انفصام الأمة العربية عن مرجعيتها الدينية المتمثلة في تطبيق المفهوم العقائدي والفقهي لها كمرجعية أساسية في تنظيم الأمور المرتبطة بالأمة في جميع النواحي الاجتماعية والسياسية والاقتصادية،

أنــامــل نسائيــة ذكـــريــات عـــدن

في زمان تتسارع فيه الإيقاعات الحياتية تمر بنا ذكريات تشهد تاريخ جميل مضى نستعرض خلالها إنجازات حصدناها بزمان (قلة الإمكانيات) ورغم هذا تربعت عدن على قمم بالعمل الجاد والنجاحات في وقت كانت فيه الدول المجاورة مجرد مساحات لا تنتظر منها إنجازات، واليوم نحتفل بالتطور التكنولوجيا وانتشار التقنيات الحديثة، وتلك الدول سبقتنا أشواطا كثي

منطــق الثــورة وستــارهــا الــزائــف

لا يخفى على الكثير منا أن الثورة بمفهومها البسيط هي نتاج لبعض الممارسات اللا مسئولة من النخب السياسية الحاكمة التي دائما ما كانت في معزل عن شعوبها وعن مصالح مواطنيها وتطلعاتهم المستقبلية، وتغيير تلك العقليات والنمطيات السياسية والفكرية القائمة على الشعارات الزائفة، والحالة الاقتصادية المتردية والانحلال الاجتماعي والفكري في كيان

الحكــيم عبــدالله الأصــنج في رحــاب الخــالدين

جلل السواد فجر الأربعاء الموافق 17 سبتمبر 2014، وانتكست القلوب فور إعلان وفاة العطر والخالد الذكر الأستاذ عبدالله عبدالمجيد محمد سعيد صالح الأصنج في مستشفى الملك فهد العسكري بجدة بالمملكة العربية السعودية عن عمر ناهز الـ80 عاماً بعد حياة حافلة بالعطاء والسخاء والوفاء، وسجل خلال مشوار حياته ملاحم عمدها بالعرق والتضحيات الجسام.

شذرات من مذكرات.. الهدية التي لم تصل جامعة عدن (1)

بالصدفة قرأت فقرات عن كتاب (تاريخ جامعة عدن) لأول رئيس لجامعة عدن، الدكتور محمد جعفر زين في (عدن الغد) الإلكترونية، فعادت بي الذاكرة إلى ماض بعيد. في يوليو 1975 نقلت من مقر عملي في سيراليون بغرب أفريقيا إلى الحبشة كمساعد ممثل إقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي. خلال أيام تعرفت على سفير اليمن الديمقراطية الشعبية لدى الحبشة آ

هــــل ينتصــر “ســـيف الســـلــم” ؟!

تواجه اليمن في الظرف الراهن مرحلة من أخطر وأعقد المراحل في تاريخها المعاصر، لم تواجه مثله مطلقًا منذُ (ثورة التغيير) في فبراير 2011م التي أطاحت بالرئيس السابق صالح، وإمبراطوريته العسكرية والأمنية، وبحاشيته التي كانت تسيطر على كامل مفاصل السلطة ومنظومة الحكم، فما يجري الآن في العاصمة صنعاء من احتشاد واعتصامات وتظاهرات للحوثيين ل

مــرور 52 عــامًــا علــى أشــهر المحــاكــمات في حيــاة النقابــي عبدالله عبدالمجيد الأصنــج

فُوجئت كغيري من أبناء عدن بخبر وفاة الشخصية الوطنية والنقابية العدنية الأستاذ عبدالله الأصنج فجر يوم أمس في المملكة العربية السعودية على إثر مرض عضال. وبهذه المناسبة الحزينة لن أعرف القارئ الكريم بتاريخ هذه الشخصية الفذة لأنني لست أهلا لذلك، والكثيرون من الكتاب والمؤرخين ممن عايشوه قد كتبوا وسردوا عنه وعن تاريخه النضالي الطويل

الفقيد عبدالله الأصنج ساهم معنا من أجل إخراج خارطة طريق للجنوب تحقق التآلف بين الجنوبيين

رجل تحلى بالشجاعة في مواجهة الظلمة ومنهم الرئيس السابق علي عبد الله صالح، والقناعة من المسئولية الكاذبة، وجسد طيلة خمسين عاما نضاله من أجل الحق، بالرغم من الخلافات السياسية في الجنوب قبل الاستقلال ٦٧م حول شكل النظام السياسي، وعاش بعيدا عن وطنه بسبب ذلك، إلا أنه عاد عام ١٩٩٤م كوزير للخارجية في دولة الجنوب التي أعلنت في ٢١ مايو من

تكــتل الجنــوبييــن المستقــلين ينعى القامــة السيــاسيــة عبــدالله الأصنــج

نعى تكتل الجنوبيين المستقلين في بيان أصدره أمس القامة السياسية والمفكر البارز الأستاذ عبدالله عبدالمجيد الأصنج. وجاء في بيان النعي: بقلوب يملؤها الحزن والأسى ينعى تكتل الجنوبيين المستقلين وفاة القائد الوطني التاريخي الأستاذ عبدالله عبدالمجيد الأصنج والذي برحيله خسر الشعب واحداً من كبار المناضلين وجيل المؤسسّين الطليعيين للحركة

البــكــاء علـــى أطــلال غــرنــاطــة

رحل الذين نعزهم.. رحل الذين نحبهم رحل الفقيد القائد المُعلم الباقي الفقيد عبدالله عبدالمجيد الأصنج الذي أسمعت كلماتة، مواقفه، الجبال الرمال، البحار فنطقت قبل الصمت وبعد الصمت ولم تنطق كفراً لكنما نطقت نطقا مجيدا. يستمع لما لايريد الآخرون أن يسمعه، حاد البصيرة والبصر سمعه يفلق الحجر، ذهبت، رحلت عنا بعد أن طال السفر.

صفحة 129 من 168 السابق 1 ... 126 127 128 129 130 131 132 ... 168 التالي