الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

بين يدي الحياة

بعد السنوات التي عشناها بمختلف أحداثها وتفاصيل أيامها وتقلباتها المفاجئة وتغيراتها المدهشة.. أصبح علينا أن نتقبل ما كنا، وما نحن، وما أنجزنا.. وبما عجزنا من كسبنا، ومن فقدنا سنوات حصدت العديد من ذكرياتنا، ذكريات نعرف أبطالها جيدا، قصصها مازالت تحوم حول عقولنا، وندبات آثارها بارزة على مشاعرنا، حتى أصبح علينا أن ندرك أن في شدة يوم

رسالة لحكومتنا الموقرة

يا مسؤولي الحكومة عليكم العمل برفع الظلم عن المواطنين، فأنتم المسؤلون أمام الله ثم أمام الشعب، والرواتب لا زالت تأتي متأخرة، رغم إننا نعيش في المحافظات المحررة، وعليه نرجو من حكومتنا المؤقرة ـ لأن الظلم ظلمات ـ وقف هذه الخروقات غير المبررة، لأن المواطنين رواتبهم كما هي منذ خمس سنوات، فالمواطن كان يدفع أجرة النقل قبل خمس سنوات (خ

قبل أن يقع الفأس في الرأس

ثلاث جهات ألقي عليها المسئولية هي:الأسرة، المدرسة، المجتمع الذي تمثله الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني والعلماء وخطباء المساجد. حقا لقد صار الأمر ملفتا للنظر، أخلاقيات وسلوكيات غير مقبولة، وألفاظ لا تمت لديننا الحنيف بصلة، أولادنا فلذات أكبادنا يتعاطون جميع الآفات التي تضر بالصحة: الفوفل بأنواعه، والزردة، والشمة، وقد يصل

يناير.. ومازال الجرح نازفاً

إنها جرحنا النازف ومأساتنا العميقة التي ارتكبناها بحق الوطن وأنفسنا. إنها محور معاناتنا بما تكشفت عنها من تبعيات مروعة ومريرة، أو هكذا تترك بعض الأخطاء والمنزلقات الحادة تأثيرها الواسع في محيطنا الاجتماعي. لقد مثلت محطة يناير المشؤوم منعطفاً سياسياً في حياة شعبنا الجنوبي، تصدعت إثرها عوامل لحمتنا الاجتماعية، حتى بتنا هشيماً تذ

لــوجــه الله

إصدار قرار من رئيس هيئة رئاسة المجلس الانتقالي بتعيين رؤساء الدوائر بالجمعية الوطنية أمر مخالف للنظم واللوائح، فالجمعية الوطنية هي المعنية بتسمية دوائرها وانتخاب رؤسائها، وليس بقرار خاص لرئيس هيئة الرئاسة. ومثل هذا الإجراء يجب قانونا أن يكون بالانتخاب، كما أشار له في القرار “بشأن انتخاب”، وليس بالتعيين، أو على الأقل بالتوافق بي

مـن أقـوال عمـيد «الأيام»

إن الذين يسعون إلينا اليوم لا يدفعهم إلى ذلك حبهم لخدمة الآخرين، ولكن الذي يدفعهم هو أنانيتهم.. إنهم يسعون إلى الشعب ليجعلوا منه أداة مسخرة لمصالحهم وجسراً يعبرون عليه لتحقيق حلمهم. إنهم من النوع الذي وهنت إرادته أو عاش لا إرادة له.. إنهم من النوع الذي سلم نفسه لأطياف الحلم والخيال يبني الملك ويوزع السلطة بطريقته الخاصة. وبعيدا

عدن تحوّلت لغابة !

شاع الفساد في بلادنا ومدينتنا المسالمة عدن، وشاع قانون الغابة الذي ينص على أن يأكل القوي الضعيف ويسلبه أبسط الحقوق وأقلها. فقد فقدت أبسط حق يمكن لأي إنسان أن يحصل عليه، وهو الشعور بالأمان، وأنا اسير في مدينتنا عدن.. والأدهى أني فقدته وأنا أسير في عزّ النهار!. وكدت أقع في فخ لا أعلم نهايته، وكدت أفقد حياتي، أو على الأقل ممتلكا

حفاظاً على شعرة معاوية!!

لاشك أن امتدادات القضية الجنوبية تعود لما قبل 2007م، فالإرهاصات التي شهدها الجنوب أخذت نسقاً تصاعدياً بحكم مواجهة السلطات لها بمزيد من العنف والإنكار، وعدم الواقعية في التعاطي، الحال الذي أجهض مشروع الوحدة الاندماجية، التي مثلت خطأً تاريخياً دفع جراءه شعبنا تضحيات جساماً. واقع لا يمكن لأحد إنكاره.. فالقفز على هذه الحقوق على م

التحالف وإعادة النظر في التسمية

ما يفهمه الجميع داخليا واقليميا ودوليا هو بان عاصفة الحزم التي قام بها التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ضد الانقلابيين الحوثعفاشيين كانت بناءا على طلب من الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي الذي انقلبوا عليه في صنعاء العام 2015م حيث كان الهدف ومازال لعاصفة الحزم هو القضاء على الانقلابيين وعودة الشرعية اليمنية الممثلة ب

أسئلة الهبة

مرت الذكرى الرابعة لانطلاقة الهبة الحضرمية التي أتت كرد فعل على اغتيال المقدم/ سعد بن حمد بن حبريش - رحمه الله - وكانت عبارة عن انتفاضة حضرمية استمرت أسابيع، لكن هناك من يرى بأنها كغيرها من الفعاليات.. الانفعالية انطفأت ولم تعد سوى شيء من الماضي، وإن كان هناك من لا يزال يربطها بالواقع ويعدد أن من ثمارها تأسيس جيش النخبة الحضرمي

الشرعية .. وبقرة "بن هيثم"

العم محمد هيثم (بن هيثم) شخصية كوميدية مرحة ومن الناس البسطاء الذين يجيدون تأليف القصص المضحكة والساخرة. ذات يوم وفي عهد الحزب الاشتراكي للجنوب عقدت المنظمة القاعدية للحزب في منطقة العمري بيافع رصد - والتي ينتمي اليها العم بن هيثم- اجتماعا لها بحضور مسئولين على مستوى مديرية رصد. وعقب اللقاء (الاجتماع)، مروا بجوار منزل العم (ب

ماذا عن (ثرة) يا تحالف؟

ليس استخفافاً بالرئيس هادي، حينما لم أوجه سؤالي إليه، وليس تقليلاً من قدره، فهو رئيس منتخب يملك من كرسي رئاسته أنصاف القرارات، وبعض المواقف. والكل يدرك تماماً أن هادي لا يتخذ أي قرار حتمي ومصيري إلا بعد أن يعرضه على (الملأ) من التحالف العربي الذي يمسك بيده زمام الأمر والنهي، وتسيير شؤون البلاد والعباد.. قد يعارضني البعض، وقد

ضاعت الثروة وطار الراتب يا لصوص

قبل حوالي عامين ونيف كنت أملك 200 $، وكانت كل ثروتي آنذاك، قررت الاحتفاظ فيها داخل ظرف كرتوني في إحدى حقائب ملابسي، كنت أتفقدها كل صباح كأب حنون يتفقد أولاده ويطمأن عن صحتهم، ولكنني كنت غير مقتنع بحجمها، فطبيعي بأن أي شخص يريد أن يشاهد ثروته تنمو أمام عينيه. حينها قررت تحويل أموالي إلى الريال اليمني.. حولتها فطلعت حدود 43 ألف

طوينا صفحة الماضي

اليوم هناك من يثير نعرات المناطقية والعنصرية وتقليب مواجع دفنها الجنوبيون قبل عقود من الزمن. وهناك من يتحدث عن أحداث 1986م تلك الذكرى الأليمة والتي كان يذكرنا بها خصوم الأمس، لأجل زرع الفتنة بين أبناء الجنوب، حتى يخلو لهم نهب موارد ومقدرات وثروات البلد التي لازالت إلى اليوم تصرف إلى جيوبهم الخاصة. نقول لهؤلاء لقد طوينا صفحة الم

الجنوب المتداعي قبل أن يولد !

لأسباب غير سياسية، يبدو أن الفكرة عن الجنوب والجنوبيين ستضمحل بعد فشل وخيبات عديدة يكابر البعض في نكرانها، فالصورة الذهنية النموذجية التي تم تكريسها خلال سنوات مضت عن الشخصية الجنوبية المثالية من بين كل البشر التي يتميز بها الجنوبيون عن غيرهم، ظهر في الواقع وعلى مدى التجربة التي مرت أنها ليست كذلك، بل وجد الجنوبيون أنفسهم - بوع

صفحة 2 من 160 السابق 1 2 3 4 5 6 7 ... 160 التالي