الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

قصة وتفاصيل أول معركة يوم 14 أكتوبر 1963م.. عاد لبوزة ومجاميعه من الشمال إلى ردفان فطلب منهم (ميلن) تسليم أنفسهم فردوا عليه برسالة بداخلها طلقة رصاص

في مثل هذا اليوم الـ 14 من أكتوبر من عام 1963م انطلق ضوء الفجر من على سفوح وقمم جبال ردفان الشامخة.. انطلق بالبشارة الأولى لميلاد ثورة شعب الجنوب الذي ظل يرزح تحت وطأة الذل والقهر والعبودية جراء هيمنة المستعمر البريطاني على وطن الجنوب لما يقرب من (129) عاماً، انطلق فجر الحرية والانعتاق في ذلكم اليوم المشهود، وهناك الثوار الميامي

الله الله يا أكتوبر.. !

بداية أهني نفسي وشعب الجنوب بمناسبة الذكرى الـ 54 لثورة الـ 14 من أكتوبر المجيدة، وبهذه المناسبة نجدد العهد والوفاء الذي أقسم عليه شعب الجنوب ورجاله البواسل من المهرة حتى باب المندب على ألا نتراجع حتى نيل الحرية والاستقلال. لقد خاض أجدادنا وأباؤنا الأوائل وفجروا ثورة الرابع عشر من اكتوبر 63م التي انطلقت من أعالي قمم جبال ردفان

ملائكتي الصغار

أستهل حديثي معكم بفتح يتخلله نصح " كونوا في الحياة ضيوف لا يغرنهم أحد ويحترمون كل احد ، تهدون الجميع نصيبهم من المحبة ومن استبدلكم ولم يركم لا يهمنكم شيء ". صغاري إنكم تتسمون بصفات الملائكة اذ لا خبث يحل في قلوبكم. ملائكتي إنني في صدد أن ابين لكم جزء من حياة تنتظركم فإما أن تكونوا الأقوى عقلا وقلبا وإما يجب ان تكونوا لا ، النتي

انترنت الاشياء.. عصر الترابط الرقمي

في الوقت الذي تتسارع فيه عجلة التنمية في بلدان العالم وتتطور التقنية لتصبح بذلك بلدان العالم الذكي نقف عاجزين أمام الكم الهائل من البرامج التي تصلنا ولكن هل فكرنا بمواكبة هذا التطور لنصبح جزء من ذاك العالم؟ فذاك قد اخبره المقعد بدرجة حرارة جسمه وذاك اشترى الثلاجة الذكية لكي يتابع ما بداخلها ويتم تنبيهه بحالة وجود النقص أو انته

التدهور الصحي والتلوث البيئي

الصحة تاح على رؤوس الأصحاء، لكن في اليمن عجائب وغرائب تنزل وتنتشر أنواع الأمراض على أجساد المواطنين تباعا، لأن اليمن حبلى بمشاكل صحية وبيئية لا تحصى ولا تعد، ووضع لا نجني من ورائه سوى داء فوق داء ومرض فوق مرض، إلى جانب ضعف أو انعدام الأداء الطبي وشحة الأمكانيات وضعف الكوادر المؤهلة لأداء الرسالة الإنسانية في التطبيب والمعول علي

مرحباً ثورة 14 أكتوبر المجيدة

يحتفل اليوم أبناء الجنوب بعيد ثورتهم، ثورة الـ 14 عشر من أكتوبر، هذه الذكرى المجيدة التي أنطلقت من قمم جبال ردفان الشماء رافعين أعلام الجنوب في عاصمتهم عدن وكل مرافق الدولة ومؤسساتها العسكرية وكل جبل وواد وكل حجر وبيت جنوبي وعلى رؤوسهم وصدورهم علم الجنوب تحية لشعبنا التي سطّر أروع الانتصارات في حرب التجرير التي شنتها القوات ا

عدن في المعسكر!!

هي باب إلى الجنوب وباب إلى الشمال.. بلاد الوادي الأعظم (تبن) بعد أن يتحد مع (ورزان) فوق العند، حتى يصب في بحر عدن.. هي لحج إذن!! ولع نظام صالح بجغرافيا الجنوب أيما إيلاع، وكان مشروعه المفضل في مسيرة التنمية المزعومة "الطريق"، كان يسميه "الشريان"! وكان الطريق إلى عدن هاجسا قديما للغزاة منذ عصور بعيدة.. أما لحج فكانت محطة إنزال

ماذا لو تم هذا ؟!

الرئيس هادي يلتقي باللواء عيدروس الزبيدي وقيادات المجلس الانتقالي ومعهم قيادات القوى المعارضة للمجلس الانتقالي واللجنة الفنية للقاء التشاوري الجنوبي وقادة المقاومة الجنوبية في خطوة مهمة تحت رعاية الأشقاء في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة!!. وماذا لو أكد اللواء عيدروس الزُبيدي من جانبه العلاقة مع الرئيس هادي

صفحات من نضال المقاومة الجنوبية ضد المستعمر البريطاني(7) المناضل/ محسن محمد أحمد (القبع).. ناضلنا بهدف إخراج المستعمر وتحقيق الاستقلال ولم نطمع بالسلطة

توطئة عبر كل السنوات التي مرت منذ غزو المستعمر البريطاني للجنوب في 19 يناير 1839م، واصل شعبنا الجنوبي نضاله وكفاحه ضد الغزاة المستعمرين.. وهو كفاح ونضال شاق وطويل تكلل بنيل الحرية وتحقيق الاستقلال وقيام الدولة الوطنية في الـ30 من نوفمبر 1967م. لكن ما تزال هناك صفحات منسية لملاحم بطولية قدمها الكثير من المناضلين بدءاً من يوم ال

لــوجــه الله

ثورة 14 أكتوبر 1963م المجيدة انتزعت الاستقلال بتوافق جماهير الجنوب العريضة على مشروع دولة كانوا يتطلعون إليها بشغف وكان هناك قادة حقيقيون استطاعوا جمع أبناء الشعب تحت هذا المشروع. إن مشاريع الاستقلال لايكتب لها النجاح إلا بوجود خطة واضحة لما سيكون عليه الحال فهذه الخطة عقد بيننا نحن الشعب والقادة الذين يمثلوننا ولن يكتب لهؤلاء

مـن أقـوال عـمـيـد «الأيام»

إن استمرار تجزئة الوضع في الجنوب قد يطيل من بقاء الأوضاع الشاذة فيه، وقد تستفيد بريطانيا من استمراره، إلا أن هذه الاستفادة لا يمكن أن يطول عمرها؛ لأن وراءها تكمن المرارة والحقد.. مرارة شعب حرمته الظروف من التعبير عن رأيه ومن بلوغ مقصده في تحرره ووحدة أراضيه. وما نراه نحن قد لا يتفق مع ما يراه الآخرون، وبالمثل أيضاً قد تختلف نظ

التواصل الاجتماعي والشحن المناطقي

في الأشهر القليلة الماضية بدأت تتصاعد دعوات الشحن والتعصب المناطقي، لاسيما من قبل مستخدمي برامج التواصل الاجتماعي من أبناء الجنوب، وذلك من خلال كم هائل من المنشورات المسممة التي تتنوع ما بين تلفيق وإشاعة وتحريض تصدر من قبل أشخاص، البعض يحملون أجندات خاصة، وآخرين لغرض الابتزاز، وقسم ثالث يردد وينشر ما يصله دون وعي وتفكير بخطورة م

صيحة تلتها صرخة ولكن.. إلى مزبلة التاريخ

كثيرة هي الصيحات والصرخات التي أطلقها الفلاسفة والمفكرون وحتى العامية من الناس، والتي كانت لها أصداؤها المدوية على مر الأزمان، ولها قيمتها وروحها وعطاؤها الفكري والمادي، تخلدها الناس وتتناقلها الألسن عبر الأجيال، بعضها أصبحت في متاحف التاريخ، والبعض منها تذهب إلى مزبلة التاريخ. وبالتأكيد ما من صيحة نشأت منعزلة دون أن يتأثر بها

غياب المرجعيات الجنوبية

كعادتنا نشير إلى مكامن الخلل ونجيد تشخيص حالنا إلاّ أننا لا نفعل شيئاً لتجاوز ذلك. جميعنا يشير إلى غياب المرجعيات الجنوبية في هذه الأثناء، بمعنى أدق نعاني في الأصل من خذلان المرجعيات السياسية التي عجزت عن خلق حالة توافقية فيما بينها، وبالتالي غياب رؤيتها السياسية بسبب تشنجها وتضارب بياناتها التي لا تسمن ولا تغني من جوع. حتى

ذات عدن.. ذات زمن 15

حين نادتني ، كنت بالكاد في العاشرة من عمري. عدن .. عدن ، ياريت عدن مسير يوم .. لم يكن بوسعي غير تلبية النداء ، حتى ان كان بيني وبينها بحور ! اجتزت اليها غابة الطفولة ، و البحار ، في رحلة استغرقت نحو اسبوعين . ولم يكن في قريتي الساحلية والشاطيء الذي ركبت منه سفينة شراعية طائرة حتى انصت لصوت ابوبكر بلفقيه : ياطائرة طيري لا

صفحة 3 من 131 السابق 1 2 3 4 5 6 7 ... 131 التالي