الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

ماذا بعد مقتل صالح ؟!

قُتل (صالح).. هذه نهاية حتمية متوقعة لرجل عاث في الأرض فسادا، فأهلك الحرث والنسل، وأحرق الأخضر واليابس، ولم يبالِ بالشعب اليمني شماله وجنوبه، بل كان كل همه هو أن يتربع على سدة الحكم، وإن استدعى ذلك قتل الملايين من هذا الشعب الذي انخدع فيه بخطاباته المعسولة وكلماته الرنانة. كان المصير متوقعا لهذا الرجل الذي تحالف مع أقذر كائنات

التفخيخ الذي أقلق سكينة عدن فصل من فصول المؤامرة

في الثانية وخمس دقائق من فجر الأربعاء، 29 نوفمبر 2017م، سمعنا في الشيخ عثمان دوي انفجار اعتقدنا أنه في العريش، فيما حسب سكان العريش أن الانفجار كان في المعلا، وأصحاب المعلا ظنوه في كريتر، وأصحاب كريتر ظنوه في المعلا، وكل هذه التخمينات تصور مدى قوة الانفجار الذي حدث. كل الذي حدث أن عناصر نتنة جاءت بالسيارة ووضعتها أمام مكتب الم

الاستحمار العنصري !

* منذ أن رحل (ابراهام لنكولن) عن الدنيا اختفت مفردة (العبيد)، وتوارت عن الآذان والعيون، إما خجلا من قرن البقاء فيه للنباهة وإما كسفا من مجتمع دولي يحارب (التناحة). * وكنت أظن أن مفردة (الأسود الخادم) قد ذابت في بلاد تنعم بمساواة الإسلام، وأن المفردة ذاتها قد ماتت في المهد مع تجليات الفنان (محمد مرشد ناجي)، الذي أنصف جميع الألو

هل هي الغاية التي تبرر الوسيلة؟

يقال الحرب خدعة، ويقال أيضاً السياسة فن الممكن.. إذن قد لا نفاجأ بالتطورات الدراماتيكية المتسارعة في الساحة اليمنية، التي قلبت الموازين والحسابات، وبات عدو الأمس صديقاً، وحليف الأمس عدواً، هكذا تمضي الأمور وبسرعة متناهية إلى درجة أن البعض يرجح أن تنتهي الحرب بناء على المستجدات الراهنة. التحالف وفق معطيات عدة حقق أهدافا كثيرة ل

صالح والإعلام السعودي والجنوب

خلال ساعات فقط أصبح الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح بطلاً عروبياً لا مثيل له سوى الناصر صلاح الدين، بعد أن شرّحه الإعلام الداخلي والإقليمي منذ عام 2011م (خاصة بعد 21 سبتمبر 2014م) وصدّره للرأي العام بشكل موحش لا يقل عن شخصية دراكولا المتخيلة، يضاف إلى ذلك “رجمه” بمقذوفات نارية مثل “خيانة العروبة، الطعن في الظهر، نكران الم

كل الاحتمالات مفتوحة

إلى الذين يشعرون بقلق حول الجنوب من تقلبات المشهد.. الاشتباكات بين قوى صنعاء حدثت بالفعل، فلا تستعجلوا في تقريب الأحداث وتصويرها بأن ما تخشونه سيحصل، لأن الأمور تحتاج إلى أيام أو أسابيع ليتبين لنا ما توحي به المؤشرات.. وأنا أتوافق مع ما تشعرون به، لأن قولكم هذا جاء وفقا لمعطيات الواقع، لكون الكثير من الشعب الجنوبي قد راق له الج

شر البليّة.. المضحك المبكي حديث الساعة والساحة

من كان يظن أو يخطر بباله أن تصل الأمور إلى هذا المستوى؟!. والمؤسف أن يأتي ذلك عن طريق إخوة لنا يسمون أنفسهم “حكومة الشرعية”.. من كان يظن أن تتحول الرواتب والمعاشات وخدمتا الكهرباء والمياه إلى ملف ابتزاز سياسي؟!. والأدهى والأمر أن يضاف إلى ما سبق استخدام الإرهاب في مناطق الجنوب، كسيف مسلط على رقاب أبناء الجنوب، ويصبح ملفا سياس

استــقــلال وطــــن

ذكرى الثلاثين من نوفمبر1967، العيد “الذهبي” لثورة الرابع عشر من أكتوبر لاستقلال الجنوب اليمني، بعد استعمار بريطاني استمر طيلة مائة وثمانية وعشرين عاماً. لكي نقيّم ثورة أكتوبر، وهي حركة تحرر وطني، فتعتبر الثانية بعد ثورة الجزائر في الوطن العربي، الذي قادته أداة ثورية تقدمية شاركت - إلى جانب تيارات سياسية عديدة - النضال السلمي

السقوط المروّع!!

من المسؤول عن ما يواجهه الوطن العربي وسقوطه؟ هل هو النظام أم المواطن أم الدول ذات الأطماع؟.. نعتقد أن هذه العوامل مجتمعة هي المسؤولة عن ما أصابنا من كوارث ومصائب وفجائع كبيرة لم يشهد لها العالم مثيلا، ستظل تداعياتها على مختلف أوجه الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والقيمية، وأيضا في ذاكرة ووعي المواطن العربي سواء القريب أ

أكبر طرح أولي (IPO) في التاريخ... واستقطاب سيادي نادر!

"على قدر أهل العزم تأتي العزائم" (المتنبي) تقبع في باطن أرض المملكة العربية السعودية، حماها الله من أي سوء أو شر، ثاني أكبر الاحتياطيات المؤكدة في العالم من النفط الخام (261 مليار برميل)وهي صاحبة المركز السادس عالمياً في مخزون الغاز (294 تريليون قدم مكعب). كما إنها الأولى في تصدير النفط الخام (6.5 - 7.0 مليون برميل يومياً) و

رجــــال في ذاكــــرة التـاريـــخ.. محمد علي باشراحيل.. مسيرته الصحفية والوطنية

1 - الولادة والنشأة محمد علي عبدالله عمر باشراحيل من مواليد حي العيدروس بكريتر في يوم الجمعة، الموافق 4 أبريل 1919 من أب حضرمي وأم يافعية (لولة بنت حسن خالد) وجرياً على عادة أقرانه من الأطفال تلقى أبجديات القراءة والكتابة في كتاتيب المدينة والتحق بعد ذلك بمدرسة البعثة التبشيرية الدنماركية Danish Mission School في الشيخ عثمان

التعامل الأمثل مع المعاق

يلتبس على البعض مفهوم (معاملة الأشخاص ذوي الإعاقة) فيذهب فكرهم مباشرة باتجاه ضرورة العطف عليهم أو الشفقة، وفي أحيان كثيرة يتمحور هذا الموضوع في أذهانهم حول ضرورة تقديم المساعدة المادية لهم لاعتقادهم وتصورهم الخاطئ بأنهم أناس منعزلون وعاجزون وبحاجة ماسة للصدقة دون تكليف أنفسهم معرفة الأثر السلبي عليهم وعلى أسرهم. تصورات وأفكار س

مرور (61) عاماً على العدوان الثلاثي على مصر وحكاية دلاس

إن ما دعاني لكتابة هذا الموضوع هو استمرار وتواصل التآمر الذي تكرر هنا وهناك في نوفمبر، فهذا وعد بلفور المشؤوم ببيع أرض العرب والذي صدر في 2 نوفمبر 1917 وهذا العدوان الثلاثي (بريطانيا وفرنسا وإسرائيل) عبر حبكة هزلية أن تبدأ إسرائيل العدوان على مصر في 29 أكتوبر 1956 وتدخل مزعوم من قبل بريطانيا وفرنسا لإنهاء التجاوز الإسرائيلي في

الجنوب.. الموت الصامت

لقد قُدِّر لكل الوطنيين هنا أن لن يكونوا إلا أرواحا تتأرجح بين ردهات الموت المحقق! لا يعبأ الكثيرون منا في ما دبر لهذه الأمة بليل بهيم، ولا يفقه بعضنا حقيقة أن جراح الوطن لا تداوى عند بائع العلل ! لكن أين من يعي اليوم هذا الأمر، ويتنبه له بعد أن بلغ السيل الزبى؟! كان حريّ بنا أن نرمم تلك الجراح الغائرة بتضحيات شبابنا، وأن ن

التعامل الأمثل مع المعاق

يلتبس على البعض مفهوم (معاملة الأشخاص ذوي الإعاقة) فيذهب فكرهم مباشرة باتجاه ضرورة العطف عليهم أو الشفقة، وفي أحيان كثيرة يتمحور هذا الموضوع في أذهانهم حول ضرورة تقديم المساعدة المادية لهم لاعتقادهم وتصورهم الخاطئ بأنهم أناس منعزلون وعاجزون وبحاجة ماسة للصدقة دون تكليف أنفسهم معرفة الأثر السلبي عليهم وعلى أسرهم. تصورات وأفكار

صفحة 3 من 149 السابق 1 2 3 4 5 6 7 ... 149 التالي