الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

الموت على كرسي الحُكم !!

هي الغطرسة والأنانية المتفرعنة بإرادة (الأنا) الحاكم.. وأنا من يحدد مصير هذه الشعوب وإرادتها.. سنوات، بل عقود ولا زالت أنانية الحكام العرب متعالية بغطرسة أبدية للحكم.. “بأنك الحاكم، وأنت تملك مصير شعبك الذي ربما ما أرادك رئيساً له.. أبداً!. جئت على صورة دبابة.. أو على غدر اغتيال سابق.. وحكمت دهراً.. وتوارث حكم أبيك الطاغية ا

في البنك المركزي "جدة عميا سرجي"

يعرف أن فكرة إنشاء البنوك والمصارف بأنواعها، جاءت لحفظ وتنظيم التداول النقدي في البلاد بعيدا عن من يمتلكها، وأنشئت هذه البنوك وفق قوانين منظمة لها تلزمها أولا، ثم تحميها من عبث العابثين ثانيا. فبدلا من العبث بالعملات النقدية والورقية ولا سيما عملة البلد الرسمية، يحفظ ويسهل التداول النقدي عن طريق البنوك والمصارف بأنواعها تحت إش

هل المسلمون إرهابيون؟

نسمع في الوقت الحالي عن الإرهاب والإرهابيين والعمليات التي يقومون بها من تفجيرات وإغتيالات وتعذيب وغيرها من الأشياء، لكن إلى أين يعود الإرهاب؟.. من الذي قتل في الجزائر مليون شهيد؟.. ومن الذي دخل إلى أفريقيا وظل ينشر الفتنة فيها لتوسيع مملكته؟ من قام بالحرب العالمية الأولى والثانية؟.. من الذي كان يريد استعباد الليبيين؟ إن عدنا

صالح والصماد يصولان ويجولان والتحالف عنهما غافل

بهذه الكلمات أبدأ الحديث، ولعلها تكفي لكي يفهم القارئ.. قبل أيام تابعنا ما جرى في صنعاء والمتمثل بظهور الرئيس السابق صالح والصماد جنبا إلى جنب في إحدى جبهات صنعاء في نهم، ظهور مفاجئ للجميع لم يكن يتوقعه أحد، حيث إن السماء من فوقهما قد صارت ملكا لطيران التحالف عدوهما اللدود، لكن الغريب في الأمر هو أنه لم يتم التحليق في ذلك اليوم

صحيفة «الأيام» منبر إعلامي حر

بعث الصديق محمد قاسم الفلاح من مديرية البريقة بمحافظة عدن، لصحيفة «الأيام» برسالة تهنئة بمناسبة عودتها يقول فيها: كيف لا وهي تعتبر جامعة الصحافة وأكاديمية الإعلام اليمني والعربي على الإطلاق.. كيف لا وهناك كوكبة من الأدباء والكتاب والمثقفين وأصحاب الفكر والأدب والرأي والسياسة شهد لهم التاريخ. إن الحديث عن مشوار صحيفة «الأيام»

هكذا رأيتُ عدن!

عدتُ مصدوماً، بعد تجوُّلي ليلاً، في اليوم الخامس مِن شهر رمضان، في بعض أحياء عدن (كريتر، المعلا، المنصورة، خورمكسر، الشيخ عثمان). وجدت عدن أشبه بقرية، وليس مدينة، وعاصمة! حالتها مأساوية جداً، الكهرباء منطفئة في معظم الشوارع والأحياء، مياه الصرف الصحي تطفح في كل مكان، الطرقات في حالة سيئة، النظافة لا وجود لها، النظام الذي يضبط

«الأيام» المذهلة

أنتِ المنبر والمرصد والبوصلة لقد أنعشتِ أرواحنا المترهلة ونفضت غُبار المهانة والمذلة وفتحت مسامعنا وعيوننا المسبلة وفضحت كل أسباب المشكلة وكشفتي المخبأ وما تحت الطاولة وما يجول في عقولهم المتخلفة سئمنا من أخبارهم المضللة برغم أحقادهم المبطنة والمؤغلة فلا تبالي بلفظهم والهجولة صحيفة «الأيام» الغراء المذهلة

بين نظراتك

يا أنتِ يا أعذب همسات القدر يا طقوس الناي ودفء الوتر يا أنتِ يا وجه العيد ولحن الزهر يا أجمل عطر يا ضوء القمر يا أنتِ يا أمنية تداعب عمري تراقص فرحي تحتويني لا أعلم كيف ألوذ بي من تجاعيد جنوني إلى حدقات عينيك كيف أُراود طيفك المجنون وأحظى بقُبلة منكِ في تعاريج خيالي لا أعلم كيف أجمع شظايا شغافي وألملم من متاهات الدر

الرحمة يا ناس

إنها كلمات في كتاب حياة البشر، يعيش كل البشر في هذه الحياة - الذين غالبيتهم طيبون - وهم على إدراك بمهام وواجبات حياتهم، ويقدمون الأعمال الطيبة بتصرفاتهم وأخلاقهم الفاضلة فيما بينهم. تستمر حياتنا اليومية بحلوها ومرها، حقّاً هذه الحياة هي محرك الإنسان، تقدم كُل جميل وحساس.. وعلى الإنسان أن يسير بالصراط المستقيم ليكون الله بجانبه

لــــوجـه الله

الصورةُ التي ظهرتْ عليها امتحاناتُ الثانوية العامة لهذا العام كارثةٌ حقيقية بحق التعليم، فهي لم تكنْ في الأساس امتحانات لقياس مستويات الطلاب وإبراز إمكاناتهم وقدراتهم لتحديد مواقعهم في الجامعة بقدر ما كانت “دورة” مصغّرة لتعلّم الغش والمغالطة واللف والدوران والكذب والدجل والرشوة والمحاباة في كثيرٍ من مدارس العاصمة عدن والمحافظات

جنون الحوثي وعفاش

منذ انطلاقة الحوثيين المثيرة للجدل فيما يسمى بثورة الجرعة في 21 سبتمبر 2014م والشكوك تراود الكثيرين حول حقيقة ما أقدم عليه أنصار الله وظهور زعيمهم عبد الملك الحوثي خلف الشاشة الزجاجية يخطب في الجماهير مرددا نبرة ادعاء الزعامة، بقوله "أيها الشعب اليمني العظيم" .. ومما زاد من الشكوك والتخوف من تبعات ذلك النزق الصبياني هو ظهور علا

الجنوب عاد إلى أهله ولكن

كنا نكتب في هذه الصحيفة «الأيام» صاحبة الصيت الطيب، وكان رئيسها الأستاذ / الشهيد هشام باشراحيل رحمة الله عليه، يشجع الكتاب والصحفيين على الكتابة ضد الظلم والطغيان، وعلى مناصرة المظلومين، كنا نكتب ضد الاحتلال اليمني، وضد هيمنته على شعب الجنوب وأرضه وضد القمع أيضا، من قبل هذا الاحتلال دون تحفظ. وكانت هذه الصحيفة ورئيسها هشام ر

وعادت «الأيام» شامخة منتصرة

غمرتني الفرحة والبهجة والسرور صباح الإثنين الموافق 24 يوليو المنصرم عندما شاهدت عدد «الأيام» (5987).. ها هي صحيفة الشعب تعود من جديد، تخرج من بين الأنقاض نافضة غبار ومخلفات الحرب الظالمة التي ألحقت الضرر بشعبنا الجنوبي وبصحيفته المناضلة صحيفة «الأيام» التي ومنذ عودة صدورها بعد العام 1990م حملت على عاتقها قضية شعب الجنوب وتناول

الله يخلِّي السِّلاح !

السلاح المنفلت متعدد الأغراض.. عادة في أوقات الزحام المسائية وانعدام البترول ألجأ أحياناً لاستخدام المواصلات العامة، وهكذا كنت في باص أجرة صغير (دباب) عائداً من الشيخ عثمان إلى المنصورة، وعند مرورنا بجانب الحجارة المتراكمة في المنصورة المخصصة لرصف الطريق في بعض أجزاء شارع السجن تحدث السائق مع صديقه المجاور له بصوت عالٍ عن أنه

الوعي لمواجهة التكفير والاتهام

معاول هدم النظام الاستبدادي تبدأ عملها في هدم مراكز الثقافة والفكر ومنابر التنوير، في تغييب العقل والتفكير ورؤية الصواب، ليهيئ البيئة المناسبة لتفشي الجهل والغباء والعبط، ليسهل إدارة المجتمع لخدمة ذلك الاستبداد السياسي والديني معا.. واقع اليوم هو نتائج سياسة الأمس، دور الثقافة في ترسيخ وعي اجتماعي لمفهوم التحرر والاستقلال الذات

صفحة 5 من 114 السابق 1 2 3 4 5 6 7 ... 114 التالي