الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

من أقوال عميد «الأيام»

الربط بين موقف الأمس وموقف اليوم يثير الشبهات، ولأجل ذلك فإن حكايات الاتهام التي أشرنا إليها تحمل في طياتها حجة المنطق. عند هذا الحد لا يستطيع المرء أن يجزم بما يسمع وهو في الوقت نفسه لا يميل إلى عدم تصديق ذلك من كثرة ما يسمع.. في مثل هذه الحالات تتحرك الحكومات المسؤولة لتبدد الغيوم وتبعد عن نفسها خطر الاتهام بالتواطؤ على الفسا

لوجه الله

تجارة البؤس أصبحت رائجة هذه الأيام في أوساط متنفذي الحكومة الشرعية بعدن والرياض وحكومة الانقلابيين بصنعاء على حد سواء. أزمات تلو أزمات، والشعب يطحن لحسابات ومنافع شخصية ضيقة، إلى حدود لم تعد تصدق لصغرها، وتظل رؤية التنمية غائبة، فأولئك المتنفذون يعلمون علم اليقين أن مدة إقامتهم في الفنادق بالخارج أو على كراسي السلطة بالداخل بات

نوفمبر.. التاريخ والشموخ

قد يقول البعض متسائلين: لماذا نكتب عن الأيام الوطنية؟ لرؤيتهم أن الحديث عنها أصبح مملا.. فنقول لهم: إن الأيام الوطنية لها أهميتها في تكريس أحداثها العظيمة لدى الجيل الجديد لكي تزرع فيهم الروح الوطنية، وتعلقهم بحب الوطن.. هذا هدف بسيط من أهداف التذكير بالأيام الوطنية.. لذا سأكتب عن الذكرى الخمسين لاستقلال وطننا الجنوبي، ومع إطل

التحالف والانتقالي والمرحلة القادمة

ثلاث سنوات عجاف تمر على المشهد السياسي الخطير بالساحة اليمنية عامة والجنوب خاصة جراء الانقلاب الفاشل للتمرد الحوثي والمخلوع صالح على الشرعية وإعلان الحرب العسكرية الظالمة التي دمرت الحياة والشعب والوطن وكل مؤسساته العسكرية والمدنية، تلك العقلية المتخلفة والهمجية التي لاتحمل سوى لغة الحرب والدمار والغرور والغطرسة، ولاتؤمن بلغة

صحافة (النسخ واللصق) .. كيف تقتل الموهبة !

الصحافة، إلى جانب كونها وسيلة إعلامية لنقل المعلومات والأخبار وتحليلها وتقديمها للجمهور، هي أيضا مدرسة يتتلمذ فيها جلّ المبتدئين، بل وجل العاملين في الوسط الصحفي، حيث إن الصحافة توفر بيئة لصقل المواهب ممن لديهم ميول، وتقوم بتأهيلهم حتى يغدوا من المبرزين في الوسط الصحفي.. هذا حين تكون الصحافة مهنة وتمتلك طاقما مؤهلا وذوي خبرة وك

الصبيحة.. الحصن المنيع الذي لا يقهر

رغم شحة الإمكانيات والصعوبات التي تواجه ابناء الصبيحة الأبطال إلا انهم مايزالون مستميتين في مواجهة قوى البغي والتسلط من اتباع المد الشيعي الفارسي. تقدم الصبيحة يوميا خيرة ابنائها في سبيل الدفاع عن الوطن.. إلا أن الشرعية والتحالف العربي تركوا مؤخرا الصبيحة والمناطق التابعة لها تخوض حربها مع المليشيات الحوثعفاشية لوحدها في الجب

محطات نضاليّة أفضت إلى الـ 30 من نوفمبر 1967م.. (10) 1- المناضل النقابي/ عبدالجبار عوض 2- المناضل النقابي الفقيد/ علي محمد الفاطمي:

الأستاذ/ عبدالجبار عوض، تحدث قائلاً: كان هناك همّا وطنيا يعيشه المواطن اليمني في الجنوب المحتل.. وكبقية أبناء جيلي ساهمت بدور متواضع مع رفاقي في العمل النقابي، وأتذكر بعض الذين التقيتهم والذين تعاملت معهم ومنهم: محمد صالح عولقي، محمود عشيش، عبدالقادر أمين، صالح عبدالرحمن، محمد علي عماية، الحاج علي، البنور، محمد عمر عثمان، عبده ع

نداء إلى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي

فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، حفظكم الله واطال في عمركم، الكل يعلم بأنكم أبليتم بلاء حسنا ومازلتم منذ توليكم الرئاسة في فبراير 2012 بانتخاب دستوري بعد ثورة الشباب 2011. ومع دعوة التبادل السلمي للسلطة التي كانت أكذوبة بكل ما تحمله الكلمة من معنى والتي تكشفت أوراقها تباعا من خلال التحريض ضد سلطتكم والعمل بكل الس

تقويم الحائط الذي مهّد لمخطط 2015 التآمري

إن المخطط التآمري الهادف إلى تدمير مدينة عدن الكريمة لا يمكن لكائن من كان أن ينكره، بل وسيعرض نفسه لعقوبة الإعدام ضرباً بالنعال، لأنني أقول: كفى تدليسا وضحكا على الذقون وذراً للرماد، لأن هذه المدينة الطيبة سيدة مدن الجنوب وسيدة مدن الشمال وسيدة مدن الجزيرة والخليج، لكنها تعرضت لمخطط تآمري طويل المدى، بدايته كان 6 نوفمبر 1967م.

محطات نضالية أفضت إلى الـ30 من نوفمبر 1967م (9).. المناضل/ عبدالرزاق شائف

في هذه الحلقة من «محطات نضالية..» نتناول الحديث مع الأستاذ المناضل عبدالرزاق شائف وكذا مع المناضل/ عبدالله عبده سالم. *مقدمات الكفاح بداية يقول الأستاذ المناضل/ عبدالرزاق شائف: فكرة الكفاح المسلح ضد الاحتلال البريطاني، هذا الكفاح الذي مر بمراحل عديدة ومتتابعة حتى توّج بيوم الـ 30 من نوفمبر 67م، فالفكرة لم تكن وليدة واقعة معينة

زيارة بن دغر.. إعلامية أكثر منها عملية

لا جديد في مجيء بن دغر إلى عدن قادماً من السعودية فالمواطن في عدن قد تعود على مثل هذه الزيارات وسأم منها، لأنها لم تكن لها ثمار أو نتائج تغير من حاله في شيء، فهي إعلامية أكثر منها عملية، وتمثل محاولة لامتصاص الغضب الذي يعيشه المواطن، بسبب الضغوطات المعيشية الصعبة، لعدم الاستقرار في العملة والارتفاع المتصاعد للأسعار، التي تجاوزت

بركان عدن الأزلي

عدن تجذب الناس إليها جذباً بشواطئها الذهبية الندية، وببحرها الصافي من الأدران، وبتلك السلاسل الجبلية البرونزية الحالية، التي تتسورها وتحف وتحيط بها إحاطة السوار بالمعصم. ولكن هناك الكثير من الذين لا يعلمون أن مدينة عدن ستكون نهاية المطاف البشري، بل ونهاية العالم برمته، والسبب أنها تنام على فوهة بُركان منذ الأزل.. فما قصة هذا

عدن والإرهاب السياسي الديني

إن ما يجري اليوم في عدن من اعتداءات واغتيالات وتفجيرات ليست خارجة عن القواعد القانونية والشرعية العامة فحسب، بل أيضا القواعد العرفية والدينية السائدة. فإن هذه الأشكال المنظمة لأعمال العنف لترويع الناس وتخويفهم بأساليب إجرامية صارخة ضد الإنسان وحقوقه وحريته بطابع ديني لتحقيق أهداف وغايات سياسية مختلفة. وقد ظهر ذلك واضحا وجلي

مــوشـّحــات حــكــومـيـة..!!

* ليس بيني وبين التشاؤم ما يحول دون الدخول في الموضوع (دغري)، بعيدا عن اللف والدوران في حلقة سوء الظن المفرغة. * وهي دعوة لكم - حضرات القراء ذكورا وإناثا - إلى إشعال مصابيح العقل للاقتراب من دائرة (حسن النوايا). * حسبي أن الحكومة تعشق (عدن)، وأخواتها الخمس، عشقاً يقترب من درجة ذلك الدب الذي قتل صاحبه بنيران صديقة. * لماذا ند

أبين أبانت البيان

في أبين، كغيرها من بقاع الأرض، مغامرون، يمكن أن يدخلوا بلدانهم في أتون صراع من أجل مصالح خاصة، خاصة جداً.. وفي أبين عقلاء، كغيرها من مناطق الجنوب، يمكن أن يختلفوا معك في الرأي، لكنهم لا يقطعون أواصر الود والشراكة الوطنية، لمجرد الاختلاف في الرأي. وفي أبين حكماء، كغيرها من مناطق الوطن، يمثلون الفرامل الوطنية التي تنقذ مركبة الو

صفحة 6 من 149 السابق 1 2 3 4 5 6 7 ... 149 التالي