الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

ساعة الكون والكائنات تقترب بما هو آت

سبحانه عز وجل أصدر قانوناً آلهيا عندما خلق السماوات والأرض فبين القضاء والقدر في كل حياة وموتٍ وعذاب وأرزاق.. الخ، وترك هامش الحياة للانسان بعد نعم لا تحصى ليبلوهم، أيهم اَحْسَنُ عملا. الحق، كلمة هي من أسماء الله الحسنى، لكننا إذا تأملنا جيدًا في عددها وموضعها في القرآن الكريم لأدركنا إنها بمثابة الميزان الذي يحكم هذا القانون

الرئيس هادي ولد مرتين

تنفس الجنوبيون ومعهم أهل اليمن الصعداء، بعد العودة الحميدة لرئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، ووصوله إلى عدن سالماً غانماً، بعد أن اخترق حاجز الصوت، وتجاوز أكياس الرمل والأسلاك الشائكة ومئات البنادق التي كانت تحيط بقصر الرئاسة إحاطة السوار بالمعصم.. ويمكن وصف مغامرة هادي بأدهى مغامرة، ونصفه بأروع رئيس جمهورية في التاريخ الحديث

ضباط الجنوب والحراك وحوار الرياض

تصادف يوم 24 مارس الجاري الذكرى السنوية الثامنة لتأسيس مجلس المتقاعدين العسكريين في الجنوب انطلاقا من اجتماع بجمعية أبناء ردفان للضباط المتقاعدين، والذي تحول بعد ذالك التاريخ العمل المؤسسي للضباط المتقاعدين في 7 يوليو 2007م إلى حراك سلمي شامل رفع قضية شعب الجنوب بكل خياراتها السياسية المعبرة عن الدولة الجنوبية والهوية والمؤسسا

الرئيس هادي والجنوب

الآن الرئيس هادي في عدن، ويمارس مهامه وسلطاته الرئاسية من داخل عدن، بعد أن أضحت (صنعاء) عاصمة غير آمنة، والأوضاع الأمنية والسياسية فيها غير مستقرة، وتنذر بمخاطر كثيرة، فغامر هادي بحياته واخترق الحصار الشديد الذي فرضه عليه الحوثيون في منزله، ومر بطرق ومسالك عديدة وخطيرة حتى وصل إلى عدن بسلام وأمان. فهذه المدينة العريقة الباسلة

تفاقم الأزمة اليمنية واحتمالات الحرب

إن تأزم الوضع الدولي وتصاعد تفاعلات الأزمة الاقتصادية والمالية التي عانت منها الدول الغربية انعكست تداعياته على البلدان العربية وما سببته من أزمات وصراعات شهدها العالم العربي وأدت إلى إخراج دول عربية عن مسارها الطبيعي وإحداث فوضى عارمة خلفت مآسي أمنية وإنسانية كبيرة لصالح المشروع الاستعماري الجديد. واليمن كان لها نصيب من هذه

إيران والسعودية وبينهما اليمن

إيران لها طموحاتها التوسعية وبالذات في منطقة الخليج العربي، وهي قد حققت نتائج قوية وهامة في هذا الطموح الذي تسعى إليه، حيث حققت حركة الحوثيين (أنصار الله) نجاحات عسكرية وسياسية مهمة في شمال اليمن، واستطاعت هذه الحركة السيطرة على العاصمة السياسية لليمن (صنعاء)، وطبعاً كانت هذه السيطرة بدعم قوي من القوات العسكرية الموالية للرئيس

الجنوبيون واللعب على المكشوف

في اوراق اللعب بمختلف اشكالها وتعدد انواعها ولاعبيها يكون من الغباء ان يلعب فريق ما او شخص على المكشوف امام خصمه منذُ بداية اللعبة او في منتصفها، لان اللعب بكشف الاوراق منذُ البداية او في منتصف اللعب يعد مخاطرة غير محسوبة قد تتسبب بهزيمة نكراء حتى وان كان هذا الشخص او الفريق يمتلك اوراقا مربحة ومهارة في هذه اللعبة. السياسة وتق

سوء تخطيط المدن من سوء الإدارة

كثيرة هي الموروثات المزعجة الفاشلة والمعيقة للتنمية والمحبطة لجمال المدن في المنطقة العربية باستثناء دول الخليج العربي. فمن يتحمل مسئولية هذا الجهل والفساد، طبعًا من تبوأ مناصب قيادية بخلفيات سياسية أو جهوية، أو من وضع الرجل في غير مكانه المناسب، أننا نرى أو نقرأ أن هذه البلدة أو تلك قد امتزجت فيها مياه الشرب بمياه الصَّرف الص

الحوثي يقترب من نجران

أقيمت مناورات عسكرية حوثية بدعم جيش الرئيس السابق علي صالح على الحدود اليمنية السعودية لا تهدف إلى تحرير نجران وجيزان وعسير - كما تروج لها ما تسمى جماعة الحوثي - وإنما تحرير سعر النفط الإيراني من الانخفاض الذي وصل إلى أقل من 50 دولاراً للبرميل الواحد. وليس خافيا على أحد أن الميزانية الإيرانية أصبحت تعاني العجز، وهي تعول على عو

مسارات المخلوع

حين تستمع لخطابات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح التي يصبها في الحديث عن إنجازات الوطن وعلى الوحدة التي صنعها حد زعمه وكيف يتباكى على كل تلك المنجزات التي أهدرتها الثورة بزعمه وضيعها خليفته وحين ترى حوله المطبلين والمصفقين يزينون له أعماله حتى وصل بهم الأمر إلى رفعه لمنزلة الآلهة بما يصيبك من الغثيان لهذا المستوى من النفاق المب

دولة الجنوب الداعشية

“يريدون من وطننا المكان والشعب مباد ومهان أو في عهدة السجان”. أتصور أن أرى الشيخ العواضي وهو جد قاتل الشهيدين (أمان والخطيب) أبناء عدن وهو أي (الشيخ العواضي) من يحميه ويدعمه ويبعده عن المحاكمة. أتصور أن أراه يتجول في شوارع عدن وحضرموت.. وأتصور عودة محافظ عدن السابق وحيد رشيد، والذي عانى الحراك منه الويل. وقد نرى حميد الأحمر،

وحدويون.. وهم سُقامها المُميت

في مناطق النفوذ رزق بطفل، وتقدمت لتهنئته، فكان رده ببساطة لا تهنئيني بل هنئي الرئيس صالح، لقد أضفنا له جنديا مخلصا، وغدا سنذهب لتسجيله وترقيمه عسكريا، وتلك هي وثيقة ميلاده، هكذا سخروا مناطق نفوذهم السلالي لطاعتهم بالولاء للقبيلة والعرق 33 عاما بنية قلاع تحمي نفوذهم وتؤسس لحكم الزعيم القبلي السلالي، فكان الجيش ملكا له، ولاؤه للق

من يحمي الشرعية لا من يؤيدها

الرئيس هادي بحاجة إلى من يحمي شرعيته في هذا الوقت العصيب وليس لمن يعلن عن تأييدها، فغالبية الشعب اليمني ودول العالم يعرفون ويؤكدون كل يوم أن هادي هو الرئيس الشرعي لليمن، ولكن الأهم من يحمي اليوم هذه الشرعية من تربص مليشيات قبلية وطائفية لا تؤمن بمشروعية ولا تحتكم لنظام ولا لقانون؟. وأمام قدرات وإمكانيات رئيس سابق تحكم واستثمر

انكشافات !

الحوثيون لطالما ضجونا بموقف حسين الحوثي الذي كان ضد حرب 94م على الجنوب، وذلك حسب تأكيداتهم في كل مرة يجددون فيها مزايدتهم وموقفهم من القضية الجنوبية.. ترى ماذا سيقول التاريخ عن عبدالملك الحوثي الذي يبدو مشعباً مع صالح في شن حرب 2015 على الجنوب وبأسباب ومبررات واهية لينكشف بأنه كان لا يبحث سوى عن إرث الإصلاح وبأسوأ صورة أيضاً..

علي صالح عبد اللهيان

وكيل الخارجية الإيرانية يعتبر أمن اليمن “جزءا من أمن إيران”. اليمن هنا ليست سوى جماعة الحوثيين، وحليفهم صالح، لكن هذا التصريح ليس هو أخطر ما في رأس أمير عبداللهيان، فقد قال ما يؤكد أن مسؤول الدبلوماسية الإيرانية في المنطقة العربية يلهو أيضا برؤوس كثيرة في التحالف الطائفي الانفصالي الانقلابي في صنعاء. كرر المسؤول الإيراني، في

صفحة 4 من 63 السابق 1 2 3 4 5 6 7 ... 63 التالي