الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

القطار فات والماضي مات

لا سقى الله عهد الظلم والظلام والقتل الممنهج في هذا الزمن السفساف الذي أصبح الموت فيه أرخص سلعة يمارسها أعداء الحياة، ولا رعى الله هذا العهد المليشاوي الكهنوتي القاتل الذي يعتقد أن البلاد والعباد ملكية خاصة يديرها بأسلوب عصابات المافيا وقطاع الطرق، وبالغطرسة الاستعلائية الفجة بوقاحة لم تشهدها اليمن، وينفذون ما يدور بعقولهم المر

أفيقوا يا دعاة الحروب والفتنة والكراهية

مرة ثانية شرقوا أو غربوا، اقتلوا بعضكم، فجروا منازل بعضكم، دمروا المدن والقرى، فخخوا المساجد واقتلوا المصلين، قنبلوا المدن بالطائرات، واصلوا حروب الإبادة لبعضكم البعض، أشعلوا روح الانتقام، افتحوا مزيدا من النوافذ والأبواب إلى الكراهية، أغلقوا منافذ التصالح والتعايش، اخترقوا وحدة المجتمع بالخطاب الطائفي الانقسامي البغيض، أغرقوا

الخيـواني .. من أول لقاء إلى آخر مكالمة

وأنا أتلقى مكالمة هاتفية صادمة من صديق لي يقول ظهيرة الأربعاء 18مارس الجاري: “لقد قتلوا صديقك عبدالكريم الخيواني”. تملكتني حينها حالة من الدهشة واستبد بي الذهول المشوب بالأسى والحزن على شخص رائع وشجاع كعبدالكريم الخيواني الذي طالته يد الغدر والإرهاب وغيبته عنا قهرا وظلما في هذا الزمن الذي إذا قيل فيه للحجر كن إنسانا لقال عفوا

لا نامت أعين الجبناء!

هكذا هي الثورات التحررية في الماضي والحاضر والمستقبل يخطط لها العباقرة وينفذها الشجعان ويحكمها الأنذال، حسبنا الله ونعم الوكيل. تلقيت نبأ استشهاد الشجاع ورفيق دربي في سجن صنعاء المركزي المناضل الشهيد عبدالكريم الخيواني، رحمة الله عليه وطيب الله ثراه. في يوم من الأيام تم طلبنا من قبل مدير السجن المركزي العميد مطهر علي ناجي الش

اغتيال الخيواني .. من المستفيد ؟

اغتيال الكاتب والصحفي الكبير عبدالكريم الخيواني، هو استهداف للعقل المدني داخل أنصار الله، أنا من أولئك الذين انتقدوا أداء الخيواني والمقالح عضوي اللجنة الثورية العليا لعدم اعتراضهم على بعض السياسات التي انتهجها أنصار الله فيما بعد ثورة 21 سبتمبر 2014م.. التي تحولت إلى نوع من الطائفية الممقوتة، ولكنني أجزم أن الشهيد الخيواني كان

من أقوال عميد «الأيام»

الفئة القليلة داخل المؤتمر العمالي هي في الواقع نفاية عهد تميز بالدجل السياسي وإرهاب أصحاب الأعمال.. عهد استشرى فيه الفساد فانتفخت أوداج وجيوب من خلعوا على أنفسهم لقب «القادة النقابيين» على حساب العامل وصاحب العمل. إن هذه المراكز لا يصلح لها المتعطلون الذين لفظهم المجتمع لحقارة أخلاقهم مثل أفراد هذه الفئة القليلة الذين لا يخزي

كيف السبيل إلى خروجه؟..أحمد محسن بين أمرين أحلاهما مُر

عزيزنا أحمد محسن أحمد في دوامة جمعت بين الشأن العام والشأن الخاص.. الشأن العام هام والشأن الخاص لا يقل أهمية عنه.. الشأن العام متشعب المحاور والعناصر، أوله: المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه، وثانيه: أننا نؤكد للعالم أن مناخ الاستثمار عندنا من النوع الطارد وليس الجاذب، وثالثه: أننا نؤكد للعالم أن دولتنا رخوة تعاني من لين ع

خلاص يكفي.. عدن لا تتحمل

عدن متسامحة حنونة، جامعة لمتضادات كثيرة، وينصهر عندها كل صلب.. يعيش فيها المتحضر والقروي، والمتعلم والجاهل، والمسلم والمسيحي، والسني والشيعي، ومن كل الأطياف والمذاهب والأديان، وتترك انطباعا عظيما في قلوب وأحاسيس كل هذه الثنائيات سواء من سكن واستقرَّ فيها أو من الذين رحلوا منها. لا خلاف على تفرد عدن وتميزها.. لكن المستغرب والعج

اللعب على التناقضات

عندما يفتقد الفرد أو الجماعة لمستوى راقٍ من استخدام العقل والمنطق (سلاح العقل) لمواجهة الفكر يلجأ للتعويض عن هذا العجز باستخدام البندقية باعتبارها القوة التي يمكن شراؤها بالمال والتسلح بها بسهولة ويسر، متناسين أن نتائجها هي هدر دماء بشرية، وهتك كرامة نفوس إنسانية وتولد أحقاد وضغائن قابلة للانفجار في أي لحظة متاحة أمامها، وإذا م

تعز .. ثلاثة خيارات

**الخيار الاول: نجاح مشروع الدولة الاتحادية: قيام أبناء تعز بإجبار قيادة المحافظة على اتخاذ مواقف واضحة وداعمة لشرعية هادي والإصرار على تنفيذ مشروع الدولة الاتحادية. أبناء تعز والمنظمات المدنية في المحافظة يجب أن يدركوا بأن مشروع الأقاليم الستة يمثل فرصة تاريخية قد لا تتكرر مرة أخرى للتخلص من المركزية السياسة الفاسدة في صنع

ساعة الكون والكائنات تقترب بما هو آت

سبحانه عز وجل أصدر قانوناً آلهيا عندما خلق السماوات والأرض فبين القضاء والقدر في كل حياة وموتٍ وعذاب وأرزاق.. الخ، وترك هامش الحياة للانسان بعد نعم لا تحصى ليبلوهم، أيهم اَحْسَنُ عملا. الحق، كلمة هي من أسماء الله الحسنى، لكننا إذا تأملنا جيدًا في عددها وموضعها في القرآن الكريم لأدركنا إنها بمثابة الميزان الذي يحكم هذا القانون

فريق عمل الرئيس أحسن ترتيب لقائه مع القطاع الخاص في صنعاء

الخميس الموافق 5 مارس 2015م التقى الرئيس عبدربه منصور هادي بمنظمات المجتمع المدني وأعيان محافظة عدن، ووسط ذلك الخليط كانت قيادة غرفة عدن ممثلة بالشيخين الجليلين محمد عمر بامشموس، رئيس مجلس الإدارة، وعبدالله سالم الرماح، نائبه لشؤون التجارة، والأستاذ رشاد هائل سعيد، نائبه لشؤون الصناعة، وأعضاء مجلس الإدارة الأستاذ سالم السعدي، و

الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها

إن الوقوف أمام المشهد السياسي في اليمن وتداعياته الكارثية يتطلب من جميع الفرقاء علاج ذلك بإشاعة ثقافة التصالح والتسامح والتوافق، والاحتكام إلى التحاور والتفاوض واحترام الرأي والرأي والآخر، وقبول التعايش مع الآخر مهما اختلفت الرؤى وخياراتنا الوطنية. وعلى الجميع أن يدرك أن الحوار مع المختلف معهم خاصة في القضايا الساخنة يعد ذلك

بلاغ للنائم العام

بينما كنت البارحة في أحد المطاعم المطلة على شارع الزبيري، ﻻحظت من إحدى النوافذ المطلة على الشارع الرئيسي تجمعا لحوثيين مسلحين ينتظرون المسيرة التي ستمر بالقرب منهم يتأهبون للاعتداء عليها، فقمت على الفور بالتقاط صور لهم وانتظرت قدوم المسيرة لتصوير لحظة اﻻعتداء عليها. وبعد لحظات فوجئت بدخول خمسة أطفال ما بين التاسعة والرابعة عشر

اللعب على التناقضات

عندما يفتقد الفرد أو الجماعة لمستوى راقٍ من استخدام العقل والمنطق (سلاح العقل) لمواجهة الفكر يلجأ للتعويض عن هذا العجز باستخدام البندقية باعتبارها القوة التي يمكن شراؤها بالمال والتسلح بها بسهولة ويسر، متناسين أن نتائجها هي هدر دماء بشرية، وهتك كرامة نفوس إنسانية وتولد أحقادا وضغائن قابلة للانفجار في أي لحظة متاحة أمامها، وإذا

صفحة 5 من 64 السابق 1 2 3 4 5 6 7 ... 64 التالي