الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

عدن سباقة بالكهرباء واليوم تقبع في الظلام

اليوم في عدن هناك استنفار أعصاب تالفة، انهارت قدرتها على التحمل، الكل غضبان وطفشان، مر من أمامي جاري العزيز أبو رامي يحدث نفسه، خاطبته قائلا "مالك أبو رامي، سلام يا رجل، خاليها على الله"، رد "سلام، أهلا أحمد، أسف، لولا الله يمدنا بالتحمّل لطفشنا وجننا، الكهرباء جابت لنا الضيق وزادت من مآسينا وأمراضنا"، فقلت له "سلامات أبو رام

ضمانات القضاء على الإرهاب في اليمن

يكثر الحديث عن الإرهاب، ومعه تزداد العمليات الإرهابية التي تنسب لعناصر إرهابية تنتمي لتنظيم القاعدة العالمي وهنا يأتي الجيش اليمني ليمارس طقوس موسمية ضد تلك العناصر التي تتمتع بحرية في تنقلاتها وممارسة نشاطها طيلة الأيام الأخرى مقابل صمت السلطات وموافقتها بنشاط تلك الجماعات، وفي ظل الحرب المعلنة اليوم ضد تلك الجماعات تبين مدى

كركر جمل

من الطبيعي جداً أن يحرص الإنسان على أن يرى كيف يعيش الناس.. وأن يراه الناس أيضاً وكيف يكون في عيون الآخرين.. ومن الضروري أن تختلف رؤية الناس إليه ونظرته إلى الناس.. ولا أحد يعرف من نظرته أعمق وأدق وأصح إلى الآخر. وعلى سبيل المثال فإن نظرة الرجل إلى المرأة هي نظرة خاصة به.. فمن المؤكد أن كل واحد ينظر إليها من جانب واحد أو أكثر..

قد تسقط الأقلام كراهية

قد تسقط الأقلام كراهية من أيدي أصحابها لسبب أو لآخر ولفترة من الزمن، ولكنها تظل على أهبة الاستعداد لالتقاطها مرة أخرى والمعاودة في إشهار سلاح الكلمة للدفاع عن حياة الإنسان وحريته وكرامته، طالما بقي فيها قلب ينبض وروح تتوهج، وهذا ما تفعله صحيفة "الأيام" وهي تعاود الصدور من جديد بعد غياب قصري دام خمسة أعوام، والذي يعد التوقف الثان

وعادت «الأيام»الصحيفة المدرسة

صحيفة «الأيام»الغراء تعلمنا منها قيم المهنية.. ومبادئ العمل الصحفي.. وفنون ومهارات الخدمات الإعلامية.. وقبل ذلك وبعده شكلت لنا هوية ومسار وتاريخ شعب. أرحب بأسمي وبأسم نقابة الصحفيين اليمنيين العودة الميمونة والانطلاقة الظافرة لصحيفة «الأيام»الغراء بعد احتجاب قسري.. وبعد سلسلة من الاضطهاد والقهر والإرهاب السلطوي.. ومحاولة العه

هشام و المرقشي

ليس هناك من وسيلة لإسناد الحق إلى صاحبه أنجع من أفعال المرء الداله عليه، ولأن الطيور على أشكالها تقع كما يقول المثل فإن أبا باشا (الراحل المقيم) هشام محمد علي باشراحيل - طيب الله ثراه - لديه تلك المقدرة العجيبة، بل هي الفراسة بعينها في إنتقاء الأصدقاء من هم على شاكلته أو قريبون من سجيته. وسيعوز المرء حبراً كثيراً إن أردنا ذكر ا

سفينة (هادي)..

في كل مناسبة نسمع الرئيس (هادي) يتحدث نشعر بأنه صادق، ويعتصر قلبه من الألم والخوف على الوطن، ولكن بقدر إعجابنا بمواقفه الشجاعة إلا أننا لا نستطيع أن نخفي شعورنا بالتعاسة، ونعتقد أن شجاعة وشرف رجل واحد لا تضمن للمواطن مستقبل مشرق!. إن مؤامرة تنظيم القاعدة حقيقة، وإن كان الرئيس (هادي) وجد في طلب بعض الدول تصدير مواطنيها من عناص

المشهد الجنوبي ..وأهمية مليونية 21 مايو

إذا ما نظرنا إلى ما تنقله وسائل الأعلام العربية والعالمية حول أحداث الحرب على القاعدة في محافظتي أبين وشبوة، وأحداث التفجيرات الانتحارية في حضرموت، والعنف والاغتيالات في بعض مدن الجنوب خلال الـ (10) أيام الماضية، لوجدنا أن وسائل الإعلام وعلى ضوء هذه الأحداث تصور الجنوب كموطن للإرهاب وأنه البديل لمشاريع صنعاء على الأرض. مع أن ال

جنون وبؤس وواقـــع مأزوم

لماذا تحولت حياتنا إلى بؤس وفقــر واضطراب واكتئاب وفوضى كاسحة وفساد يسومنا ويزكم أنوفنا؟! لقــد أصبح الفضاء العام مسموماً بالتصرفات المجنونة والوساخات النتنــة وسلوكيات الإقصاء والتهور والتآمر والتعصب والجنون المنفلت من عقاله. فمن حولنا تتكاثر بشكل مدهش أعداد الكلاب والمجانين في الشوارع .. هنا كلاب تنبح، وأخرى تعض، وتشير بعض

وعادت «الأيام»

صحيفة «الأيام»رفيقة درب النضال الجنوبي أطلت علينا وعادت للصدور من جديد بعد فراق دام خمس سنوات بينها وبين محبيها نتيجة توقفها الإجباري من قبل النظام السابق في مايو 2009 م، بعد سلسة من الانتهاكات والمضايقات التي تعرضت لها الصحيفة قبل إجبارها على التوقف بشكل نهائي محاولة للنيل منها نتيجة مواقفها الصامدة وتغطيتها لكل فعاليات الجنوب.

عودة العميد

الخامس من مايو (آيار) من هذا العام 2014م، يوم عودة صدور صحيفة "الأيام" بعد انقطاع وغياب عن نظر ومتناول القارئ، بسبب الإغلاق والمنع منذ 4 مايو 2009م. الفاصل الزمني الوقع في غضون (5) من السنوات العجاف على أقل تقدير في إطار بلاط "صاحبة الجلالة" السلطة الرابعة. على الرغم من كل مرارات المعاناة التي أفرزتها تلك السنوات، وتجرعها كل (

عودة "الأيام".. عودة عدن

لاشك أن عودة صحيفة "الأيام" الغراء بعد الاحتجاب القسري الذي اقترب من الخمس السنوات بالتمام والكمال، أعطاها زخما لا مثيل له في بلاط صاحبة الجلالة. إن صحيفة "الأيام" معلم من معالم مدينة عدن بتاريخها وحضارتها ومدنيتها التي احتضنت الشعوب من مختلف الأعراق والأجناس.. إن تاريخ تأسيس "الأيام" 1958م هو تاريخ الصحافة العدنية خاصة وتاريخ

عودة "الأيام".. انتصار الحق وهزيمة الباطل

تجوع "الحرة" ولا تأكل بثدييها ! وتجوع الصحافة الحرة ولا تأكل بالخضوع لقوى الاستبداد والظلام، وبالرغم من كل المحاولات لإقفال "الأيام" سواء في العصر الاستعماري أو العصر الشمولي أو في العصر الدكتاتوري والاستبدادي، إن "الأيام" بقيت شعلة الصحافة المحلية والإقليمية والعربية المناضلة، الجسورة، الجريئة والمستنيرة، وإن من يحاول إيقاف

اليوم نحتسي شاياً بمذاقٍ آخر

اليوم ومن بعد اليوم كل صباحاتنا جميلة، وشاهينا الذي نحتسيه لذيذ وذو مذاقٍ فريد. اليوم ومن بعد اليوم ستتوارى (أخباث اليوم)، وسيعاود كوكبة من حملة الأقلام الشريفة نصب مدافع حبرهم باتجاه كهوف الشعوذة السياسية ومطابخ الضلال الإعلامية، وستتكدس منشورات (خدَّاج) الصحافة وأفراخ الهرج والمرج في الأكشاك والمخابز. اليوم ومن بعد اليوم سيخ

أبو عيون وحدوية

في منتصف عام 1995 ، كلفت أن أقود فريقاً لمسح مشاكل التربية والتعليم المتعلقة بحجم المدرسين والطلاب وأثاث المدارس، ومستوياتهم العلمية، وأجورهم في مديرية (النادرة) محافظة إب، هذا المشروع كانت تموله الأمم المتحدة، وبإشراف مكاتب الإحصاء في محافظة (إب) الجميلة. لقد وجدت ثغرات كبيرة تتخلل التربية والتعليم ورأيت أن مشاكل التربية والت

صفحة 63 من 64 السابق 1 ... 58 59 60 61 62 63 64 التالي