الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

بالصف الواحد نعلوا

أقولها بعد أن مليت من ضجيجهم .. أقولها من أجل أن تشهد رياضتنا ازدهارًا .. أقولها بالفم والمفتوح والمليان .. (لن تتطور رياضتنا إلا إذا عملنا كلنا كصف واحد، نعم كصف واحد حتى تشهد رياضتنا الازدهار المأمول، وتعود لماضيها العريق. من الصعب أن يعلو السور طالما هناك طوبة واحدة، لكن عندما تقف كل الطوبات بصف واحد سيعتلي السور أكثر وأكثر،

كلمة مرتدة..خودم .. الرحيل الصادم !!

** رحل الرجل الذي كان يدعمنا ويخدمنا ويحترمنا نحن الشباب والرياضيون .. فمن لنا بعدك أيها المحافظ الرياضي الشاب ؟!. ** بضع كلمات قالها لي لاعب نادي فرتك الأنيق صالح سيدون - وبنبرة حزينة - في صباح يوم (سبت) كئيب، بينما كنا في مطار الغيضة بانتظار وصول جثمان محافظ المهرة علي محمد خودم قادمًا من صنعاء على متن طائرة خاصة، بعد أن وافا

التمديد .. مطلب تلالي

خرج اجتماع الجمعية العمومية لنادي التلال الرياضي الذي عقد قبل يومين على التأكيد على أن الحل الأمثل الذي يتناسب وأوضاع التلال الراهنة، هو التمديد لمدة جديدة للجنة المؤقتة التلالية، والذي تحول إلى مطلب تلالي ملح ومنطقي يندرج في السياق العام للحرص الشديد على تواصل الحالة الراهنة من الاستقرار الشامل الذي عاشه البيت التلالي خلال المد

عودة «الأيام الرياضي»

«الأيام الرياضي» عادت لتبقى فقد استطاعت أن تنقل الأحداث الرياضية الرمضانية التي كانت تقام بمحافظة عدن من خلال تغطياتها المتميزة ، وهي بذلك ساهمت في إنجاح تلك البطولات ، ومثلت واجهة مضيئة لها ، وعلى هذا فهي وكل العاملين فيها يستحقون الشكر والتقدير، خاصة وأنهم سخروا الأوقات المهمة في الشهر الفضيل لإسعاد الجماهير الرياضية .. وكانت

إنتخابات التلال !!

إن الناظر الآن إلى وضعية نادي التلال يتفاءل كثيراً بالطريق التي يسير عليها النادي العريق خاصة وأنه فعلاً في الطريق الصحيح من أجل العودة إلى مكانته المرموقة بين الكبار وخصوصاً وأنه قد تحصل في الموسم المنصرم على مركز متقدم في الدوري العام لكرة القدم (الثالث). لا يختلف إثنان على الدور الفعال لرئيس النادي الأستاذ عارف اليريمي وحضور

أنقذوا عادل إسماعيل !!

** حارس مرمى من العيار الثقيل .. ولاعب من الزمن الجميل .. كان يمثل مصدر أمان للاعبي فريقه .. بل كان نصف الفريق .. بوجوده يهدأ جمهور الفريق البرتقالي، ولا يخشى الفريق الخصم !!. ** إنه الدولي عادل إسماعيل حارس مرمى الفريق الكروي الممتاز بنادي شمسان والمنتخب الوطني سابقًا!. ** عادل إسماعيل لعب للمنتخبات الوطنية طويلاً، ومثَل الوط

خطوة جيدة !!

** رمى الاتحاد العام لكرة القدم بتحديده في وقت سابق بدء منافسات دوري النخبة (الكرة) في ملعب وزارة الشباب والرياضة والأندية اليمنية منئيًا بنفسه عن أية اتهامات بالتقصير وسوء التخطيط الذي لازمه خلال السنوات الماضية. ** وبإقراره قبل حوالي (4) أشهر يوم الـ(15) من أغسطس الحالي موعدًا لانطلاق الدوري يكون اتحاد الكرة قد وضع قدمه في ا

مشيخة الرياضة !!

انتهى مونديال البرازيل 2014.. وظفر المنتخب الألماني باللقب للمرة الرابعة ونال كأس العالم في نسخته الـ20 عن جدارة واستحقاق وحل منتخب الأرجنتين ثانيا وهولندا ثالثا فيما منتخب السيليساو المستضيف – والذي كان المرشح الأول لخطف اللقب- خرج من "مولد" الحدث الكروي العالمي الأبرز بلا حمص ولا حتى "فاصوليا" ، ولم يحصد سوى "دموعا" حارة ذرفته

محطات رياضية تتطلب الوقوف أمامها بجدية

قال أحد المشجعين الرياضيين القدامى أن أندية عدن سابقاً كان لها كلمة وهيبة ومكانة مرموقة بسبب وجود شخصيات لها وزنها ومكانتها الإجتماعية، قادرة على لعب أدوار فاعلة ومؤثرة من أي موقع كان ، بل وتنتزع حقوقها من أي كائن كان .. أما اليوم فحدّث ولا حرج ففي كثير من الأندية أسماء ديكورية وأنشطة متواضعة لا تسمن ولا تغني من جوع لضعف هيبة إد

الشماخ في الخواتم

هناك من الناس ومن الأعمال من لا تقاس أعمالهم بالحجم أو الأهمية ولكن بكمية الإخلاص والتفاني في عملهم وفي جانب الحب والعشق الذي يقدمونه لأعمالهم حتى أنت أعتقد البعض أنها سهلة وبسيطة ويمكن لأي أحد القيام بها..والكابتن عبدالله باشماخ الذي كان منذ فترة طويلة إدارياً للشباب والناشئين في نادي التلال الرياضي وتخرج على يديه الكثير من الن

في مثل هذه الأيام المباركة .. نتذكّرك

في مثل هذه الأيام المباركة من عام 2003م كان هذا الرجل لا يفارق مسجد الروضة بالمكلا .. في كل عصريات رمضان كان في المسجد برفقة المصحف أتذكر ذلك جيداً .. وفجأة جاء الخبر الحزين ولله الحمد .. رحل الكابتن طاهر باسعد يوم الزينة من ذلك العام .. فاكتست المكلا وحضرموت ثوب الحزن والحداد .. ووري جثمانه الثرى بمقبرة يعقوب عصر اليوم الثاني م

أموال الأندية الرياضية وأوجه الصرف

قبل أيام كنا قد أشرنا إلى ضرورة المراقبة والمراجعة الدقيقة لحسابات الأندية الرياضية من قبل الجمعية الرياضية العدنية والمسئولين فيها ، ومعرفة كل صغيرة وكبيرة في أوجه الصرف لأن في ذلك حماية لها من عبث العابثين الذين قد يتسللون خفية للعبث بمقدراتها مهما كانت قليلة دون أن يعود ذلك على اللعبة ويساعد على تطورها بشيء. إن الهيئة الإدار

تعظيم سلام لكتيبة (المونديال) في «الأيام الرياضي»!

لكأس العالم لكرة القدم مذاق لذيث، نستشعره أكثر بوجود خدمة صحفية نوعية محترمة، ممثلة في «الأيام الرياضي» التي قدمت خلال نحو شهر كامل ألواناً متعددة من الوجبات الصحفية الرياضية (المونديالية) الدسمة، من خلال الأخبار والتقارير والاستطلاعات عن هذا الحفل الكروي العالمي الذي ينظم كل أربع سنوات. كنا نستمتع بالأداء الراقي للمنتخبات التي

«الأيام الرياضي» وكأس العالم

على مدى شهر كامل ترك العالم كل خلافاته جانباً وتوجه لمتابعة المونديال سواء في ملاعب البرازيل أو من على الشاشات التلفزيونية أو في الساحات العامة لاهتمامه بمتابعة العرس الكروي الرياضي الذي يطل علينا كل أربعة أعوام..ونحن كغيرنا وكجزء من هذا العالم هيأنا الساحات الرياضية وأقمنا فيها الشاشات العملاقة لمتابعة هذا الحدث الرياضي العالمي

المونديال بعيون نواعم

لقد انكشف الستار، وعرف البطل المتوج بلقب كأس العالم الذهبية لمونديال البرازيل 2014م.. إنه المنتخب الألماني (المانشافت) الذي استحق وبجدارة أن يكون البطل المتوج بالكأس لمجهوده الكبير، ونتائجه المشرفة، ودخوله بقوة منذ بداية المونديال إلى آخر رمق فيه، وخصوصًا بعد أن هزم منتخب السيليساو هزيمة تاريخية وكارثية ومخزية في عقر داره. ** و

صفحة 4 من 10 السابق 1 2 3 4 5 6 7 ... 10 التالي