الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

نقاط السبت .. أين وصل قانون الرياضة؟

بالرغم من الملاحظات التي أسوقها هنا أو تلك التي ضمنتها قراءتي لقانون الرياضة اليمنية أو بالأصح مسودة القانون التي تمَّ نشرها، وهي المسودة التي ستكون في حال رفعها وإقرارها من قبل الحكومة قانونًا سيعرض على الجهات التشريعية لرفعه لرئيس الجمهورية لإصدار قانون خاص به .. أعود وأقول إن هذه الملاحظات لا تقلل إطلاقًا من أهمية القانون، وم

كبير أنت يا تلال

المتتبع للأمور التلالية في الآونة الأخيرة يشعر بالإرتياح والإطمئنان لما يجري في هذا النادي الكبير والعريق ، وما يحظى به من استقرار في جميع ألعابه الرياضية ، وبالأخص الفريق الكروي بوضعه المستقر والمطمئن والإهتمام به للظهور بمستوى لائق ومشرف ، وكل ذلك يأتي في ظل الجهد الكبير والدؤوب الذي يبذل من قبل القائمين على إدارة النادي الأحم

وزارة الشباب والعبث بمخصصات الأندية

لا يخفى على أحد الحالة المادية المأساوية التي تعيشها أنديتنا، فلا يخلو نادٍ من تراكم المديونيات، وقد تكون القشة التي قصمت ظهر العديد من إدارات الأندية وحملتها على تقدم استقالاتها .. في ظل المستوى الرياضي المتدني في بلدنا تضعف مداخيل الأندية المالية، فلا موارد من دخل الملاعب أو التسويق الإعلامي، وتبقى المخصصات التي تصرفها الوزارة

لا تعبث بفريق فائز يا بيريز

"لماذا تضع لوحة ذهبية أخرى على الفريق وأنت خسرت المحرك بأكمله".. جملة قالها الأسطورة زيدان في وقت مضى كرد على تخلي ريال مدريد عن كلود ماكليلي واستقدام بيكهام بدلًا عنه. "ماكاليلي" هذا اللاعب لم يعرف أبدًا أباطرة وإعلام التكتيك في كرة القدم بالمركز الذي شغله. اللاعب الذي أحدث ثورة في عالم الوسط، وأضاف القوة البدنية والتماسك لخ

كلمة مرتدة.. دورينا

لأول مرة منذ نحو عقد ونصف ينطلق دورينا الكروي في وقته المحدد متزامنا مع دوريات «خلق الله» في العالم رغم الأوضاع الحالية التي تمر بها البلاد..وإن إنطلاق الدوري العام لكرة القدم لأندية الدرجة الأولى في هذا التوقيت المبكر والمناسب تماما رغم كثير من المشاكل والتحديات يعتبر قصة نجاح «مثالية» تُحسب للاتحاد العام ولرئيسه الشيخ أحمد صال

إعدام .. ملعب الحبيشي !!

أخيرًا وبعد طول مراوغات ومماحكات، ووعود عرقوبية، ومماطلات وتسويف وضحك على الذقون، وإطلاق تصريحات رنانة وجوفاء بغرض الاستهلاك المحلي، وفض مجالس ليس إلا !!. ودون مقدمات .. صدر الحكم المنتظر والمرتقب منذ مدة زمنية طويلة، وذلك بإعدام ملعب الشهيد محمد علي الحبيشي في كريتر عدن، وبدم بارد، وعلى رؤوس الأشهاد، وعلى مسمع ومرأى من الجميع،

نقاط السبت .. سلة كمران

إذا صح أن قيادة شركة كمران للتجارة والإستثمار قد قامت فعلاً بحل فريق السلة الناشئ حديثاً، والذي استطاع القيام بما لم تستطع فرق لها باع طويل أن تقوم به خلال فترة وجيزة..فريق السلة الكمراني واجه صعوبات أثناء إنشائه وقابلت فرق كثيرة أبرزها الهلال ذلك بالرفض بل وامتنعت عن اللعب معه في النهائي..إن الصعود المفاجئ لا يعقبه إلا سقوط مفا

تأمين الدوري

مع انطلاق الدوري العام لكرة القدم للموسم الكروي 2014-2015م، تعاد للأذهان مجدداً مظاهر الرعب التي طالت العديد من الأندية ، ونتج عنها إختطاف البعض اثناء تجولهم في المحافظات ، وطال بعضها حرق مقراتها في حضرموت، واحتلال البعض الآخر في أمانة العاصمة صنعاء..طوال الموسم الفارط لم يستطع الشعب الحضرمي اللعب في المكلا جراء هذه الأعمال الإج

بالصف الواحد نعلوا

أقولها بعد أن مليت من ضجيجهم .. أقولها من أجل أن تشهد رياضتنا ازدهارًا .. أقولها بالفم والمفتوح والمليان .. (لن تتطور رياضتنا إلا إذا عملنا كلنا كصف واحد، نعم كصف واحد حتى تشهد رياضتنا الازدهار المأمول، وتعود لماضيها العريق. من الصعب أن يعلو السور طالما هناك طوبة واحدة، لكن عندما تقف كل الطوبات بصف واحد سيعتلي السور أكثر وأكثر،

كلمة مرتدة..خودم .. الرحيل الصادم !!

** رحل الرجل الذي كان يدعمنا ويخدمنا ويحترمنا نحن الشباب والرياضيون .. فمن لنا بعدك أيها المحافظ الرياضي الشاب ؟!. ** بضع كلمات قالها لي لاعب نادي فرتك الأنيق صالح سيدون - وبنبرة حزينة - في صباح يوم (سبت) كئيب، بينما كنا في مطار الغيضة بانتظار وصول جثمان محافظ المهرة علي محمد خودم قادمًا من صنعاء على متن طائرة خاصة، بعد أن وافا

التمديد .. مطلب تلالي

خرج اجتماع الجمعية العمومية لنادي التلال الرياضي الذي عقد قبل يومين على التأكيد على أن الحل الأمثل الذي يتناسب وأوضاع التلال الراهنة، هو التمديد لمدة جديدة للجنة المؤقتة التلالية، والذي تحول إلى مطلب تلالي ملح ومنطقي يندرج في السياق العام للحرص الشديد على تواصل الحالة الراهنة من الاستقرار الشامل الذي عاشه البيت التلالي خلال المد

عودة «الأيام الرياضي»

«الأيام الرياضي» عادت لتبقى فقد استطاعت أن تنقل الأحداث الرياضية الرمضانية التي كانت تقام بمحافظة عدن من خلال تغطياتها المتميزة ، وهي بذلك ساهمت في إنجاح تلك البطولات ، ومثلت واجهة مضيئة لها ، وعلى هذا فهي وكل العاملين فيها يستحقون الشكر والتقدير، خاصة وأنهم سخروا الأوقات المهمة في الشهر الفضيل لإسعاد الجماهير الرياضية .. وكانت

إنتخابات التلال !!

إن الناظر الآن إلى وضعية نادي التلال يتفاءل كثيراً بالطريق التي يسير عليها النادي العريق خاصة وأنه فعلاً في الطريق الصحيح من أجل العودة إلى مكانته المرموقة بين الكبار وخصوصاً وأنه قد تحصل في الموسم المنصرم على مركز متقدم في الدوري العام لكرة القدم (الثالث). لا يختلف إثنان على الدور الفعال لرئيس النادي الأستاذ عارف اليريمي وحضور

خطوة جيدة !!

** رمى الاتحاد العام لكرة القدم بتحديده في وقت سابق بدء منافسات دوري النخبة (الكرة) في ملعب وزارة الشباب والرياضة والأندية اليمنية منئيًا بنفسه عن أية اتهامات بالتقصير وسوء التخطيط الذي لازمه خلال السنوات الماضية. ** وبإقراره قبل حوالي (4) أشهر يوم الـ(15) من أغسطس الحالي موعدًا لانطلاق الدوري يكون اتحاد الكرة قد وضع قدمه في ا

أنقذوا عادل إسماعيل !!

** حارس مرمى من العيار الثقيل .. ولاعب من الزمن الجميل .. كان يمثل مصدر أمان للاعبي فريقه .. بل كان نصف الفريق .. بوجوده يهدأ جمهور الفريق البرتقالي، ولا يخشى الفريق الخصم !!. ** إنه الدولي عادل إسماعيل حارس مرمى الفريق الكروي الممتاز بنادي شمسان والمنتخب الوطني سابقًا!. ** عادل إسماعيل لعب للمنتخبات الوطنية طويلاً، ومثَل الوط

صفحة 4 من 11 السابق 1 2 3 4 5 6 7 ... 11 التالي