الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

الروائية المصرية عائشة أبو النور وثقافة الصمت

تشكل القاصة والروائية المصرية عائشة أبو النور وعبر نتاجها السردي خطًا سرديًا متقنًا ولاسيما في مجموعتها (ارحل لنلتقي) الصادرة في طبعتها الأولى عام 1992 وطبعتها الثانية عام 2003 عن مكتبة الأسرة؛ إذ نشهد توقًا واضحًا إلى الانعتاق من أسر القولبة التدوينية المكرورة للمعمار السردي، وسعيها إلى منح السرد فضاءً بصريًا جديدًا يقترب في ت

طفل بحجم سؤال

كان شديد الارتباط بأبيه، لكن هذا الصبح أفاقه العويل والصراخ، ماذا جرى ؟! هرع من فراشه وهو يحك جفنيه المثقلين بالأحلام التي ظلت ملتصقة بخياله، وهي تلتبس بشيء من الحكايات التي قصها عليه أبوه قبل خلوده إلى النوم. لا يدري ما وقع، أمه تذرف دموعها، وهي جاثية على ركبتيها، تسند رأس زوجها وتضمه إليها، تبكيه، تختلط أنفاسها بنحيبها. يقت

إسماعيل ياسين والحماوات

من فينا مش حافظ أفلام إسماعيل ياسين وماري منيب في الستينات .. وبالذات بتاعة الحماوات .. (حماتي ملاك .. الحماوات الفاتنات) وغيرهم. تخيلوا إن مجموعة الأفلام دي هي اللي فسدت ودمرت كيان الأسرة المصرية والعربية .. لما قعدت ترسم صورة شيطانية للحماة .. لحد ما فعلاً إتحولت (الحماة) في خيالنا لكابوس بيهدد الرجالة والستات .. بعد ما كانت

الإيقاعية الشعرية في ديوان (أغاني الحياة) لأبي القاسم الشابي (2 - 1)

يمثل شعر أبي القاسم الشابي - إذا ما درسناه من وجهة نظر تحليل نفسية، ومن وجهة نظر التحليل الإيقاعي - مدونة مهمة لا فقط على مستوى الأدب التونسي، بل على مستوى الأدب العربي عمومًا، فهذا الشاعر المتخارج عن إبستيمياته الضيقة ليصوغ روح الكائن الإنساني في تردّدها الموجع بين عوالم متناقضة الأبعاد، فلا ينطق بغير عبقرية الشعر، ولا يعترف بح

واحة اللغة العربية

**الدلالة في ترتيب الأصوات الخفيَّة وتفصيلها من الأصوات الخفيَّة الرِّزّ، وهو الصوت الخفي في البطنِ من القَرقَرةٍ ونحوها، وفي حديث علي رضي عنه الله: من وجد في بطنه رِزَّاً فلينصرفْ وليتوضَأ، قال أبو عبيدة، وكذلِكَ كلُ صوت ليس بالشديد فهو رزٌّ، وقيل: الرَّزُ الصوتُ تسمعُه من بعيد، وقيل: هو الصوت تسمعُه ولا تدري ما هو، ومنه: ا

منشورَاتٌ فِدَائيّة على جُدْرَانِ إسْرائيل

لن تجعلوا من شعبنا شعب هنودٍ حمر.. فنحن باقون هنا.. في هذه الأرض التي تلبس في معصمها إسوارةً من زهر فهذه بلادنا.. فيها وجدنا منذ فجر العمر فيها لعبنا، وعشقنا، وكتبنا الشعر مشرشون نحن في خلجانها مثل حشيش البحر.. مشرشون نحن في تاريخها في خبزها المرقوق، في زيتونها في قمحها المصفر مشرشون نحن في وجدانها باقون في آذارها

أخبار أدبية متفرقة

**الشاعرة الأمريكية الأفريقية (أليس ووكر) تنعي بقصيدة رحيل الشاعر سميح القاسم** بعد رحيل الشاعر الكبير سميح القاسم آلم ذاك الخبر الشاعرة الأميركية الأفريقية (أليس ووكر)، المعادية للصهيونية والمؤيدة للقضية الفلسطينية، التي كتبت قصيدة عن الراحل القاسم بعنوان (عندما يموت شاعر) التي قام بترجمتها للعربية الأستاذ نزار سرطاوي. وتقول

الرسول (صلى الله عليه وسلم) والشعر (2 - 2)

أما كون النبي صلى الله عليه وسلم لا يقول الشعر فهذه حكمة أرادها الله حتى لا يتهم بأنه شاعر، وبأن القرآن شعر، ومع هذا فقد اتهم بذلك ولكنها تهمة ضعفت أمام هذه الحكمة، مثلما حرم عليه صلى الله عليه وسلم الكتابة، فتحريم الشعر والكتابة على النبي صلى الله عليه وسلم هو نوع من الإعجاز يخصه هو فقط وليس على المسلمين أن يستنوا أو يقلدوا الن

هند والحجاج

إنها هند.. امرأة غلب كيدها كيد الحجاج بن يوسف الثقفي وجاوزته دهاءً وسرعة وذكاءً وبديهة.. إليكم أحداث هذه القصة العجيبة: أراد الحجاج أن يتزوج من هند رغمًا عنها وعن أبيها.. وتحقق للحجاج ما أراد، فتزوجها.. وذات يوم بعد مرور سنة جلست هند أمام المرآة تندب حظها، وهي تقول: وما هندٌ إلا مهرةٌ عربية ٌ سليلةُ أفراسٍ تحلّلها بغلُ فإن

الشيطان في الأدب العربي والعالمي

ظل موضوع الشيطان - كما هو معروف، وكما ورد في أدب الحضارات القديمة ونصوص الكتب المقدسة - مصدرًا مهمًا ومعينًا لا ينضب لإبداع وإلهام وخيال العديد من الشعراء والفلاسفة والفنانين والمفكرين والأدباء وكتاب المسرح لا في الأدب العربي (قديمه وحديثه) فحسب، وإنما في الموروث الشعبي والتراث الأدبي الإنساني على مر العصور. وظل الخيال الإنساني

الشعراء وعام 2014 .. كان عاما دمويا فاجعا !

عام مضى من الحياة.. بالنسبة للإنسان العادي أمر طبيعي، أما عند الشاعر والأديب، فيختلف الوضع تمامًا مع مرور عام، وقدوم عام جديد تسرح القلوب بالتفاؤل، وتتمنى أن يكون عامًا يسوده الخير والسلام.. وعن رحيل عام 2014 وقدوم عام 2015 كانت لنا وقفات مع شعراء عبروا بكلمات عن إحساسهم بهذا اليوم ومنهم: **الشاعرة السودانية منى حسن: أتمنى أن

أخبار أدبية متفرقة

**إعلان نتائج جوائز (كوستا) للكتاب لعام 2014** أعلنت أمس الأربعاء نتائج جوائز كوستا للكتاب لعام 2014، وفاز في مجال الرواية الكاتبة الأسكتلندية آلي سميث عن روايتها (كيف تكون كليهما).. وفي مجال الشعر فاز الشاعر والمدرس الويلزي جوناثان إدواردز بجائزة الشعر عن أول مجموعة له والتي تحمل عنوان (أسرتي والأبطال الخارقين).. وفي جائزة الس

ردود طريفة

**إرضاء جميع الأذواق** نشر المقال الافتتاحي في إحدى الصحف الإقليمية في بريطانيا ذلك: “ستجد أيها القارئ العزيز بعض الأخطاء في الصحيفة... وأرجوك أن تعلم أن هذه الأخطاء قد وضعت لغرض... فنحن نحرص دائما على أن نرضي جميع القراء وكل الأذواق، فبعض القراء مولعون بالبحث عن الأخطاء في الصحف والمجلات، ومن أجل ذلك وضعناها لهم !!”. **كبرياء

أنــا

الليلُ يسألُ من أنا أنا سرّهُ القلقُ العميقُ الأسودُ أنا صمتُهُ المتمرِّدُ قنّعتُ كنهي بالسكونْ ولففتُ قلبي بالظنونْ وبقيتُ ساهمةً هنا أرنو وتسألني القرونْ أنا من أكون? والريحُ تسأل من أنا أنا روحُها الحيران أنكرني الزمانْ أنا مثلها في لا مكان نبقى نسيرُ ولا انتهاءْ نبقى نمرّ ولا بقاءْ فإذا بلغنا المُنْحَنى خلناهُ

أبو نواس واختلاف النقاد في شعوبيته (2 - 2)

وأما الدكتور عمر فروخ فيرى أن أبا نواس، وإن كان ذا ميل إلى الفرس عن العرب، فإن ذلك “ليس بمعنى الشعوبية العنصرية، فهذه لم تكن من هم أبي نواس في شيء، بل تعني الحياة الفارسية المترفة بالإضافة إلى حياة الأعراب الجافية، وقد آثر تلك الحياة لما فيها من ترف ولهو على حياة الأعراب لما فيها من شظف ومشقة وحرمان”، وإلى هذا يشير أبو نواس في

صفحة 6 من 22 السابق 1 2 3 4 5 6 7 ... 22 التالي