الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

طلاب يحاصرون مراسل «الأيام» بإيعاز أمني ومسلح يحاول دخول القاعة لتغشيش ولده

لاجديد فيما يحدث من فوضى أثناء سير الامتحانات الختامية التي تشهدها مدارس وثانويات محافظة عدن. حيث شهد يوم أمس استمرار ظاهرة الغش التي باتت الزاد والمصدر اليومي الوحيد الذي يتعاطاه الطلاب على المستويين (الأساسي والثانوي) وبدعم رسمي وأمني سخي، وتوفر الأجواء المناسبة والآمنة للطلاب في انتهاج عملية الغش ووممارسة كل أنواع الجهل والب

المعهد التجاري والتقني بعدن أوضاع صحية تهدد الطلاب وبسط عشوائي بتواطؤ الإدارة

يُعد التعليم الفني والمهني عمود بناء وتأهيل وتطوير أساسي يرتكز عليه بناء الأوطان في مجالات عدة، ولن يتحقق هذا إلا عبر الاهتمام بالمعاهد الخاصة التي من شأنها العمل على توفير مخرجات مصقولة ومتأهلة بإمكانها أن تحقق الغاية والهدف التي أنشئت لأجلها،غير أن الوضع الذي يعتري هذا المعهد حاليا في مديرية خومر مكسر - عـدن، جعل من هذا المعهد

معلمة تتعرض للضرب من قبل جنود الأمن لعدم سماحها بالغش

لم تعد ظاهرة الغش وما صاحبها من أعمال فوضى تقتصر وحدها على طلاب الثانويات العامة، بل انتقلت لتشمل طلاب المرحلة الأساسية. حيث تمت يوم أمس جملة من الخروقات والتجاوزات الخطيرة التي وصلت إلى درجة قيام رجال الأمن بتهديد المشرفين، والملاحظين وإجبارهم على السماح للطلاب بالقيام بأعمال الغش، بحسب ما أفادت به اتصالات تلقاها قسم التحقيقات

من أهم مستشفى إلى مبنى يفتقر إلى كل شيء..مستشفى الجمهورية بعدن .. إهمال يدفع فاتوته المواطن

يعد مستشفى الجمهورية التعليمي بعدن من أهم وأبرز المستشفيات في اليمن إن لم يكن أعرقها، إذ يعود تاريخ نشأته إلى أواخر خمسينيات القرن الماضي، بني بأمر من الملكة البريطانية اليزابيث الثانية إبان استعمار بريطانيا لعدن، فكان قبلة يأمه المرضى من عموم الوطن جنوبه وشماله، حيث كان أبناء الشطر الشمالي ـ قبل الوحدة ـ يأتون إلى عدن للتداوي ف

الغش يتواصل في عدن ومسؤول أمني ودكتور أكاديمي في مقدمة (المغششين)

أعمال الفوضى والغش تتواصل في عدن، ومسؤول أمني ودكتور أكاديمي في مقدمة (المغششين)، وغرباء يمتحنون بدلا عن الطلاب في الفصول.. والأمن يفرق جموع المغششين بمسيل الدموع. تواصلت لليوم الثالث على التوالي - الخميس - أعمال الفوضى والغش في مراكز الامتحانات بمحافظة عدن في ظل صمت الجهات المعنية ممثلة بمكتب المحافظة والتربية والتعليم والأمن

كانت ملجأ المواطنين البسطاء في عدن وأصبحت شبه عاجزة..المجمعات الصحية .. افتقار في الإمكانيات التشغيلية والكادر الطبي

لم تكن المجمعات الصحية أحسن حالاً من المستشفيات الحكومية، إذ أنهم أضحوا في الهم سواء، معاناة وإهمال ، وغير مبالاة من الجهات ذات الاختصاص والنتيجة مزيد من المعاناة للمرضى. لم تكن المجمعات الصحية أحسن حالاً من المستشفيات الحكومية في عدن، إذ نالها من المعاناة والإهمال ما نالها، والضحية الوحيد هو المريض، وبهذا الخصوص يقول رئيس قسم

المستشفى مغلقة نتيجة المشكلات الإدارية وتفاقم الأزمة المالية..مصدر طبي : أكثر من خمسين عملية جراحية تم تأجيلها بسبب الظروف التي تمر بها مستشفى 22 مايو في المنصورة

عشرة أعوام مضت منذ أن تم إغلاق مستشفى عدن العام في مدينة كريتر، وها هو اليوم مستشفى 22 مايو بمديرية المنصورة يوصد أبوابه بعد سلسلة اضطرابات وإضرابات متواصلة شهدتها أروقته وعنابره الداخلية، بسبب غياب الإدارة من الإمساك بزمام الأمور. «الأيام» زارت مستشفى 22 مايو الحكومي بهدف تلمس أوضاعه وأوضاع الموظفين الأساسيين والمتعاقدين فيه،

(الغش) ظاهرة تتفشى في مدارس عدن.. بإشراف رسمي وتقاعس أمني (1)

ما حدث أثناء سير العملية الامتحانية للمرحلتين الأساسية والثانوية في عدن يوم أمس الأول من فوضى وإرباك وتشجيع فاضح على (الغش) يضع الجميع (دولة ومجتمع وأسرة) أمام مسؤولية وطنية لاستدراك مستقبل أولئك الطلاب الذين بات مستقبلهم محفوف بخطر الجهل والبلادة. إن استمرار ظاهر (الغش) لم تعد وحدها الإشكالية القائمة منذ الثلاث سنوات الأخيرة ف

مناطق السواد بالوضيع .. تغرد خارج سرب الخدمات ..طريق في منطقة الوضيع اعتمد منذ عهد الرئيس (علي ناصر محمد) لم ينجز حتى اليوم

ما تزال أغلب مناطق السواد بمديرية الوضيع بمحافظة أبين، محرومة من الخدمات الأساسية حتى الآن، فلا صحة ولا كهرباء، ولاشيء يدل على أن بها ما يغري للسكن فيها، فالزائر اليها لا يجد سوى البؤس مرتسم على جباه وملامح جوه اهلها.. صحيفة «الأيام» زارت منطقة الوضيع أحد المناطق النائية في محافظة أبين، لتلمس هموم اهلها وخرجت بالحصيلة التالية:

عزوف الشباب عن القراءة .. مشكلة الجيل الحاضر..الإنترنت والهواتف الجوالة أكبر مسببات العزوف عن القراءة

أعز مكان في الدنا سرجُ سابح/ وخيرُ جليس في الزمان كتاب.. بيت من الشعر بيّن فيه الشاعر المتنبي مكانة الكتاب وأهميته في رفعة المرء ورقي أي مجتمع من مجتمعات العالم، كيف لا ؟.. والقراءة هي مصدر الوعي ونماء العقول وبناء للثقافات المتنوعة، وبها تحصل الرفعة والتقدم والازدهار، الأمر الذي باتت (أُمة اقرأ) تجهله، ولم تُعد قارئة في زمن أصب

انقطاع الكهرباء وشح الديزل أزمة تخنق المواطن في عدن

على الرغم مما تمتاز به عدن من مكانة كبيرة كونها العاصمة الاقتصادية والتجارية ووجه البلد السياحي، إلى جانب ما تتميز به من موقع استراتيجي هام، إلا أن ما يحدث في مدنها من انقطاعات متكررة للكهرباء، وأزمات في مادة الديزل يوضح على ذلك.. فمواطنوها يعانون انقطاعات مستمرة للتيار الكهربائي، وأزمة في مادة الديزل، فأمام محطات الوقود المختلف

سنوات من التقاعد الإجباري وعشرات اللجان الصورية ومظالم تنتظر العدالة (3)..نحن أمام عرقلة سير عمل وتعطيل للقرار الرئاسي وهذا سيعيدنا إلى مربع الصفر

ما تناولته «الأيام» في الاستطلاعين السابقين من استعراض لآراء ومواقف شريحة من المتقاعدين العسكريين والمدنيين تجاه مهام اللجنة الرئاسية المكلفة بمعالجة قضاياهم وتسوية أوضاعهم، أظهرت فيه الكثير من جوانب عدم الثقة والتشاؤم، بينما عبرت بعضها عن المأمول منها. خصوصا والحديث الآن يدور عن جملة من الإشكاليات والمعوقات التي تواجهها اللجنة

عرفتها ولاية دثينة قبل 48 عاماً.. كهرباء مودية إزدهار بعهد الاستعمار وإهمال طال الحاضر

ادخلت الكهرباء في مديرية مودية بمحافظة أبين عام 1966م من قبل الاستعمار البريطاني، باعتبار مودية أنذاك عاصمة لولاية دثينة، وبدأ تشغيل محطة الكهرباء بواسطة مولدين كهربائيين بقوة 250 كيلووات والتي كانت تغذي العديد من القرى في المديرية ومنها، قرى آل عشال لمدة ثمان ساعات في المساء بشكل دائم، ثم تشغيل المدينة مع قرية قرن آل عشال وكان

سنوات من التقاعد الإجباري وعشرات اللجان الصورية ومظالم تنتظر العدالة (2)..المتقاعدون المدنيون في الجنوب : نطالب اللجنة الرئاسية بسرعة معالجة قضايانا

قضية الجنوبيين المبعدين قسرا عن وظائفهم، ليست مجرد قضية حقوق يطالب بها البعض، بقدر ما هي مأساة جماعية مست حياة وأوضاع عشرات الآلاف من الأشخاص الذين تعرضوا لأسوأ صنوف الظلم والإقصاء والتهميش، التي مارسها حيالهم النظام السياسي السابق في صنعاء. ومازالت هذه القضية تشكل اليوم أبرز التحديات الشائكة للرئيس التوافقي عبدربه منصور هادي،

سنوات من التقاعد الإجباري وعشرات اللجان الصورية ومظالم تنتظر العدالة (1)..المتقاعدون العسكريون والمدنيون في المحافظات الجنوبية .. مظالم بحجم وطن

قضية الجنوبيين المبعدين قسراً عن وظائفهم، ليست مجرد قضية حقوق يطالبها البعض، بقدر أنها مأساة جماعية مست حياة وأوضاع عشرات الآلاف من الأشخاص الذين تعرضوا لأسوأ صنوف الظلم والإقصاء والتهميش، التي مارسها حيالهم النظام السياسي السابق في صنعاء. ومازالت هذه القضية تشكل اليوم أبرز التحديات الشائكة للرئيس التوافقي عبدربه منصور هادي، حي

صفحة 41 من 46 السابق 1 ... 38 39 40 41 42 43 44 ... 46 التالي