الآلاف ينزحون يوميا منها إلى مناطق أخرى.. خوف وإنهاك يتملكان أهالي صنعاء وسط الضربات الجوية


صنعاء «الأيام» رويترز


01 - أبريل - 2015 , الأربعاء 09:00 صباحا
قال سكان في العاصمة اليمنية صنعاء إن الطائرات الحربية من التحالف الذي تقوده السعودية صعدت غاراتها على أهداف للحوثيين في مختلف أنحاء العاصمة ما اضطر الكثيرين لمغادرة بيوتهم وانتشر الخوف والغضب بين المواطنين الذين أنهكتهم اضطرابات السنوات الأخيرة.
وقال شهود إن غارة قرب مطار صنعاء أسفرت أمس الثلاثاء عن حفرة كبيرة كانت سابقا مجموعة من المباني ولم تقع إصابات ما يشير إلى أن المباني خالية منذ غارة أدت إلى خسائر في الأرواح في المنطقة ذاتها الاسبوع الماضي.
وأصاب هجوم آخر في الجبال الواقعة خارج العاصمة مباشرة مستودعا للصواريخ فيما يبدو أثناء الليل ما أدى لنشوب حريق استمر مشتعلا عدة ساعات وكان سببا لليلة أرق أخرى بين المدنيين في صنعاء.
وقال مهندس في الثلاثينات من العمر اسمه محمد عبده “نقلت زوجتي وطفلي من صنعاء إلى قريتنا لأننا خائفون من الضربات. لا يمكننا النوم من شدة القصف».
ويوم الخميس الماضي بدأت السعودية تدعمها مجموعة من الدول السنية في المنطقة هجمات جوية على جماعة الحوثيين الشيعة المتحالفة مع ايران والتي سيطرت على صنعاء في سبتمبر ايلول الماضي وبدأت هجوما عسكريا في جنوب البلاد دفع الرئيس عبد ربه منصور هادي لمغادرة البلاد.

وفي المراحل الأولى من الضربات الجوية كانت الطائرات الحربية تشن هجماتها ليلا. غير أن السكان قالوا إن الهجمات استمرت يوم الاثنين خلال ساعات النهار. وربما يعكس ذلك تزايد الثقة أن الحوثيين عاجزون عن إصابة الطائرات.
وكان لتزايد الهجمات أثره على المدينة التي يزيد عدد سكانها على مليوني نسمة حيث أغلقت المدارس ولم يذهب العاملون لأعمالهم سوى لفترة وجيزة قبل أن يغادروها عائدين لبيوتهم.
وقال أحد السكان إن الناس “يقبعون في البيوت خاصة من لديهم أطفال. الناس لا يخرجون إلا من أجل الضرورات. وكل يوم يرحل المئات إلى المناطق الريفية».
وبقي الطبيب محمد حكيمي في صنعاء لكنه انتقل إلى حي أقل خطورة. وقال “غادرت أنا وعائلتي البيت وانتقلنا إلى منزل أحد الأقارب. فأنا أعيش بالقرب من مبنى حكومي به مدافع مضادة للطائرات وأخشى القصف».
**خسائر بشرية**
لم يعلن المسؤولون الحوثيون تفاصيل الخسائر البشرية في صنعاء لكن منظمة حقوقية محلية قالت إن 29 شخصا قتلوا في ضربة واحدة بالقرب من المطار في اليوم الأول من الهجوم.
وقد شهد سكان العاصمة اضطرابات في السنوات الأخيرة بعد أن أطلقت انتفاضات الربيع العربي عام 2011 احتجاجات استمرت شهورا في صنعاء وأدت إلى تنحي الرئيس علي عبد الله صالح بعد أن أمضى ثلاثة عقود من الزمان في حكم اليمن. وقبل ستة أشهر سيطر الحوثيون على العاصمة استغلالا لحالة الفوضى التي أعقبت سقوطه.
ويفضل بعض اليمنيين الذين يعارضون الحوثيين الحياة تحت حكمهم على تحمل الهجمات المتواصلة.
وقالت الناشطة السياسية فاطمة الأغبري إنها رغم كراهيتها للحوثيين والرئيس السابق فهم في النهاية يمنيون ولهذا تعارض الغارات. وأضافت أن السعودية تضمر الشر لليمن وشعبه.

وقالت إنها رغم كل ما تسمعه عن الغارات السعودية فقواعد الحوثيين قائمة ومازال صالح موجودا وأضافت أن هذا يجعلها تقول إن الهدف السعودي أكبر من قتال الحوثيين.
وتقول السعودية إنها مستعدة لإجراء محادثات لتسوية الصراع شريطة أن تتم تحت إشراف مجلس التعاون الخليجي الذي شاركت خمس دول من أعضائه الستة في العملية العسكرية.
وقال الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي لمجلس الشوري في المملكة أمس إن العمليات العسكرية ستستمر إلى أن يتحقق الأمن والاستقرار في اليمن.. ورغم الثمن المتزايد بين اليمنيين من جراء الضربات فما زالت تلك الرسالة تلقى آذانا صاغية من البعض في صنعاء.
وقال موظف حكومي يدعي فيصل عبدالله “رئيس اليمن السابق دمر البلاد على مدى 30 سنة وسلم العاصمة للحوثيين وأعطاهم السلاح لمهاجمة الجنوب. هو السبب في القصف اليوم».
وأيد آخر اسمه محمد علي تعليقاته قائلا إن تراكم السنوات من سوء الحكم كان معناه ألا بديل للحرب.
وأضاف “كل المضطهدين في اليمن من ظلم الحوثيين وصالح يؤيدونها لانه لا يوجد حل آخر».