في رد المتحدث الرسمي للمجلـــس الانتقالي الجنوبي على تصريحات المخلافي:الشرعية تكافئ الجنوب بتدمير الخدمات ونشر الفساد والفوضى وسلوك العصابات


عدن «الأيام» خاص


12 - سبتمبر - 2017 , الثلاثاء 10:00 صباحا
المجلس الانتقالي الجنوبي
دعا الناطق الرسمي للمجلس الانتقالي الجنوبي سالم ثابت العولقي الحكومة الشرعية إلى "تحمل مسؤوليتها، وألَّا تحمل الآخرين نتائج فشلها في إدارة العاصمة عدن والمحافظات الجنوبية المحررة".
وقال العولقي ردا على الحوار التلفزيوني الذي أجراه نائبُ رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الدكتور عبدالملك المخلافي على قناة (عدن سكاي): "كنا نتمنى أن يُجيب المخلافي عن السبب في تردي الخدمات ومعاناة الناس في العاصمة عدن ومدن الجنوب الأخرى، ولكنه هرب من الإجابة كغيره من مسؤولي الحكومة".
ورداً على ما قاله المخلافي: "إن هناك من يرى أن استقرار الأوضاع في عدن سيضعف حلمهُ في الانفصالِ، لذلك يفتعلُ الفوضى"، قال العولقي: "إنه - أي المخلافي - يحمل التقصيرَ للجنوبيين الذين يطالبون باستقلالِ الجنوب ولم يقلْ ما السبب في تردي الخدمات".
وأضاف: "إن المخلافي أراد الهروب من حقائق يعرفها الجميع، أهمها فشل الشرعية في حل قضية الخدمات، وحقيقة أن الجنوبيين لا ذنب لهم في الفوضى وتردي الخدمات".
وأكد العولقي أن "التحجُّجَ بإثارةِ الفوضى كسبب لتردي الخدمات يُعد هروبا ناقصا داخل دائرة الفشل وعذرا أقبح من ذنب"، على حد قوله، مضيفا: "إن الجنوبين يطالبون باستقلال الجنوب بوسائل سلمية منذ العام 2007م، ولو كان الجنوبيون يريدون الفوضى لما تحملوا القتل والتنكيل والتجويع والملاحقة دون أن يلجؤوا إلى أي ردود فعل انتقامية".
وأكد العولقي أن "السلطة الشرعية أظهرت فشلاً ذريعاً في استثمار الانتصار الذي حققته المقاومة الجنوبية، وأنه كان بإمكان السلطة أن ترد الجميل لشعب الجنوب من خلال البدء بإعادة الإعمار ومعالجة ملف الخدمات وتحسين معيشة الناس، لكنها لجأت إلى معاقبة شعب الجنوب من خلال تدمير ما تبقى من البنية التحتية وتعميم الفساد وإشاعة الفوضى وتشجيع سلوك العصابات وإهمال دَورِ القضاء وغيره".
وشدد المتحدث الرسمي للمجلس على أنه "على السلطة «الشرعية» أن تتحمل مسؤوليتها الأخلاقية إزاء تردي الخدمات في محافظات الجنوب وما تتعرض له من إهمال وأوبئة وإفقار وإفساد وعبث على أيدي رجال الشرعية وأقربائهم، بدلا عن التحجج بـ«الانفصاليين»".