رئيس الحكومة لدى عودته إلى عدن: كابوس الانقلاب اقترب زواله واستعادة الدولة الشرعية آتٍ لا محالة


عدن «الأيام» خاص/ غرفة الأخبار


14 - نوفمبر - 2017 , الثلاثاء 06:00 صباحا
بن دغر اجتماعا استثنائيا بقيادة السلطة المحلية للعاصمة عدن
علمت «الأيام» إن رئيس الحكومة د.أحمد عبيد بن دغر عقد في وقت متأخر مساء أمس اجتماعا استثنائيا بقيادة السلطة المحلية للعاصمة عدن ومسؤولو المكاتب التنفيذية لبحث الاوضاع الخدمية المنهارة التي يعاني المواطن ازماتها منذ يوليو 2015.
وقال مصدر حكومي لـ«الأيام» إن الإجتماع الذي شارك فيه وزير الكهرباء م.عبدالله الأكوع وأمين عام مجلس الوزراء حسين منصور وحضره عن السلطة المحلية بعدن القائم بأعمال محافظ عدن أحمد سالمين ووكلاء المحافظة ومدير شركة النفط ناصر حدور.
ورفض المصدر الإدلى بمزيد من المعلومات حول نتائج الاجتماع لكنه أكد إن نتائج ستعلن في العمل الميداني للمواطنين.
وعاد رئيس الوزراء د. أحمد عبيد بن دغر مساء أمس الى عدن وصرح فور وصوله الى مطار عدن إن كابوس الانقلاب اقترب زواله عن المناطق التي لازالت خاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي وصالح وإن استعادة الدولة الشرعية ومؤسساتها آت لا محالة.
وأضاف رئيس الوزراء في تصرح صحفي أدلى به لدى وصوله مساء أمس إلى مطار عدن بعد زيارته السعودية ومصر: "إن كثيرا من الملفات الخدمية في عدن والمحافظات المحررة تم وضع حلول مستدامة وناجعة لها وستنعكس قريبا وسيلمسها المواطنون من خلال حسن مستوى الخدمات الأساسية بدعم أخوي صادق من الأشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية".
وأشاد بن دغر بـ "الدعم السخي والأخوي المقدم لليمن من السعودية، مشيرا إلى "النتائج المثمرة والطيبة للقاء المنعقد مؤخرا بين الرئيس والأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، والذي سينعكس في القريب العاجل على تحسن مستوى الخدمات واستقرار العملة الوطنية ودوران عجلة الاقتصاد والتنمية".
وقال: "كنا خلال الأيام القليلة من غيابنا عن عدن، نستحضر كل المشاكل والهموم التي يعاني منها ونعمل مع فخامة الرئيس والأشقاء في التحالف على البحث عن حلول مستدامة، وأستطيع القول بثقة إن القادم سيكون أجمل، فقدرنا ومسؤوليتنا تحتم علينا فِي هذه المرحلة الصعبة وبالرغم من كل التحديات والتعقيدات، أن نضع خدمة المواطن في أولى أولوياتنا وواجبنا فقد عانى شعبنا بما فيه الكفاية وحان الوقت لتتكاتف جميع الجهود الرسمية والشعبية على تخفيفها وإزالتها وتحسين مستوى الحياة والمعيشة اليومية في جميع الجوانب".
وأضاف: "لقد نجحنا في الفترة القليلة الماضية بدعم المخلصين من أبناء عدن وباقي المحافظات أن ننجز تحسنا ملموسا في كثير من القضايا، ومنها الأمن والكهرباء والصحة والمياه والطرقات والتعليم، وغيرها من المشاريع الهامة، لكننا نطمح إلى الأفضل دائما".
واشار بن دغر إلى أن "كل الرهانات الفاشلة على النيل من عدن والمحافظات المحررة باءت بالخسارة، واستطاعت الحكومة وبفضل تضافر جهود المواطنين الذين كانوا معنا في السراء والضراء، وبوعيهم وصبرهم استطعنا إفشال رهانات المنتقمين والحاقدين، وأخرجنا عدن من عنق الزجاجة لتصبح اليوم نموذجا يقتدى به رغم ما طرأ مؤخرا من ظروف لكنها ستزول وستكون مجرد ذكرى للعبرة والاستفادة".
وجدد رئيس الحكومة دعوته لجميع أبناء الشعب للاصطفاف إلى جانب الشرعية ممثلة في الرئيس عبدربه منصور هادي والمشروع الوطني، باعتباره طوق النجاة الوحيد لإخراج اليمن من مرحلة الحرب إلى مرحلة السلام، وتأسيس يمن اتحادي جديد يرتكز على قيم العدالة والمساواة ودولة النظام والقانون والتوزيع العادل للثروة والسلطة وإزالة كل عثرات وأخطاء الماضي وتصحيحها.
وأكد أن "التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ومشاركة فاعلة من دولة الإمارات يعمل وبالتنسيق مع الحكومة الشرعية لتذليل الصعاب أمام دخول المساعدات الإغاثية والإنسانية، وبما يمنع تهريب الأسلحة والصواريخ من إيران عدو العرب الأول، للمليشيات الانقلابية التي قتلت وحاصرت بها شعبنا اليمني وصارت خطرا يهدد أمن دول الجوار والعالم".
وأشار إلى أن "التهديدات المتكررة والجوفاء لمليشيات الحوثي عن استهداف الملاحة الدولية والسفن النفطية في البحر الأحمر وباب المندب، تؤكد أن مشروعها الإيراني يحتضر ويلفظ أنفاسه الأخيرة، وسيدفن قريبا في مهد وموطن العروبة اليمن".