الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

العولقي .. القلم الذهبي

9 فبراير 2015 الساعة 09:00
تحية وتعظيم سلام للأستاذ القدير محمد العولقي الذي استحق جائزة أفضل مقال في خليجي 22 فالبرغم من المنافسة الشديدة التي كانت من قبل أكبر الكتاب في الخليج إلا أنه تربع على عرش الخليج بأكمله.

الجائزة ما هي إلا شيء مادي استحق أن يحصل عليه بفضل كتاباته الرياضية الفريدة على الساحة الرياضية ، ولكن في الحقيقة كانت هذه الجائزة بمثابة الدفعة المعنوية لكل محبي ومشجعي الرياضة في داخل الوطن وخارجه ، والدليل على أن حب الرياضة ، هو ما جعل كاتبنا العظيم يبدع ويحرك قلمه الذهبي ليتحفنا بأجمل الكلمات وأصدق العبارات .. ولا غرو أن الأستاذ محمد العولقي من أكبر الصحفيين الرياضيين المحنكين الذين نفخر بهم وما زادنا شرفا هو نزول المقال الفائز في «الأيام الرياضي» التي كانت تغطي مباريات كأس الخليج بكل جدية ، فهذه الجائزة لم تحظ بها وحدك أستاذي القدير.. بل حظينا بها كلنا كرياضيين وكل الجماهير المتابعة لكتاباتك.

لقد استحققت الجائزة ولنا الفخر بأن نملك كاتباً مثلك في بلدنا هذه التي أتعبتها السياسة وأنهكتها الأخبار التي لا تهتم سوى بالقتل والدمار ولا سبيل لنا سوى البحث عن الرياضة ، علها تخرجنا من بؤرة الملل والروتين اليومي وما يزيدها جمالاً أن نجد كتابا أمثالك يتوجون بفضل جمال مقالاتهم ومنافستهم القوية في مسابقات عظيمة.

ولكن هناك عتب صغير فأنا أتمنى أن أراك تكتب عن موضوع نسائي لأن النساء أصبحن يقتحمن كل شيء في الرياضة ، بل ينافسن الرجال في كل المسابقات ، وكلي علم أن هذا الشيء لم تغفله في مخيلتك فربما تأتي مسابقات في رياضات نسائية وتحصل على جائزة أخرى.

أستاذي لك كل الشكر والتقدير ، ولي الفخر في أن أكتب هذا المقال المتواضع جداً لأهديه لك بعد التتويج .. وأتمنى لك حصد المزيد من الجوائز والكثير من المناصب الكبيرة مستقبلا .. وكل الأمل فيك في النهوض برياضتنا اليمنية من خلال مقالاتك وكل التحية لك لتواجدك على الساحة الرياضية.

**دنيا حسين فرحان**