الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

خواطر رياضية

16 فبراير 2015 الساعة 09:00
كتب / محمد منصور مؤيم


* حتى هذه اللحظة والدوري اليمني العام لكرة القدم على كف عفريت وفرق الأندية المشاركة في حيرة من أمرها لأن إتحاد (الندم) لم يبت فيه ، فلا هو جعله يستمر ولا هو ألغاه ، ومثل هكذا تخبط سيزيد من معاناة الفرق التي تعاني أصلاً ، لا سيما التي أبرمت عقوداً إحترافية مع لاعبين من الخارج وبالدولار الأخضر ، وما نرجوه من الإتحاد هو الإفصاح عن نيته الحقيقية تجاه الدوري ويعلنها صريحة .. ياكذا وإلا كذا .. وكفى.

* لا أعرف لماذا اتحاد العيسي دائماً يستقصد فريق الصقر ، ولا يتم تطبيق اللوائح والنظام والقانون إلا عليه.. ففي السابق تم تهبيطه بقرار اتحادي ظالم ، ولكنه سرعان ماعاد إلى مكانه الطبيعي بل أفضل من ما كان عليه في السابق ، وهذا على ما يبدو لم يعجب الإتحاد وجهابذته الذين لا يعجبهم العجب ولا الصيام في رجب .. وما نلاحظه في هذا الموسم من ظلم اتحادي تجاه الصقر يوحي بأن وراء الأكمة ماوراءها وصدق من قال :»إن الذي لا يعرف الصقر يشويه» .. ولا تعليق.

* وأنا أقرأ بعض الصحف ، لا سيما الصفحة الرياضية فيها ، وكذا بعض الملاحق الرياضية ، تفاجأت بأنها تخلو من الأخبار المحلية، والتركيز فقط على الأخبار الخارجية (الدولية) ، وقلت في نفسي هل أخبارنا الرياضية الداخلية لاتستحق الإهتمام إلى هذه الدرجة؟.

* من الأعماق نبارك للأستاذ محمد علي العولقي حصوله على جائزة أحسن مقالة نشرت له في «الأيام الرياضي» بعنوان (خلي بالك من أعصابك) .. والتي أختيرت كأفضل مقال على خليجي 22 الذي اقيم مؤخراً في الرياض بالشقيقة السعودية ومانحن بصدده الآن هو لماذا يتم تجاهل إبن العولقي محلياً ، بينما يتم تكريمه من خلف الحدود .. ثم لماذا دائما نحارب الابداع والمبدعين .. فمن يحاسب من؟