الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

رئيس مدارس لوس أنجليس يسعى لوقف برنامج (الكمبيوتر للجميع)

23 فبراير 2015 الساعة 09:00
أبدى رامون كورتينز رئيس مدارس لوس انجليس استعداده للتخلي عن خطة مضطربة لتزويد كل طالب في ثاني اكبر مقاطعة أمريكية من حيث عدد المدارس العامة بجهاز كمبيوتر.

وقال كورتينز إن المقاطعة لن تستطيع تحمل تكاليف البرنامج الذي يهدف إلى تزويد طلاب المقاطعة البالغ عددهم 640 الف طالب بأجهزة آيباد وكمبيوتر إلى جانب المدرسين وكثير من الاداريين.

وقال كورتينز “نحن ملزمون بتوفير التكنولوجيا لاطفالنا سواء كانت اجهزة كمبيوتر مكتبية او اجهزة لاب توب محمولة او اجهزة لوحية لكي نساعد على اعدادهم للقرن الحادي والعشرين”.

وأضاف كورتينز “ومع ذلك فبمراجعتنا للدروس التي تعلمناها يجب أن يكون هناك منهج متوازن لإنفاق دولارات السندات في شراء التكنولوجيا في الوقت الذي يتعين فيه تلبية الكثير من الاحتياجات الاخرى التقليدية والاساسية”.

وللمرة الثالثة في تاريخه الطويل تولى كورتينز في الخريف رئاسة إدارة المدارس العامة الضخمة في المقاطعة بعد استقالة جون ديزي وهو مؤيد لبرنامج الكمبيوتر والآيباد.

وكان شراء المقاطعة لنحو 109 الاف جهاز آيباد في الطور الاول من البرنامج قد اثار انتقادات بعد اختراق الطلاب النظام الامني وتصفحهم لمواقع الانترنت بحرية. كما أن عملية تقديم العطاءات تعرضت لانتقادات شديدة وتخضع الان لتحقيق داخل مكتب التحقيقات الاتحادي.

وفي بيان ارسل بالبريد الالكتروني إلى الصحفيين أمس الأول قال كورتينز إن المقاطعة “لا تملك اموالا كافية لشراء التكنولوجيا أو الابقاء عليها”.

وقال متحدث إن كورتينز سيحث هيئة التعليم على الامتناع عن شراء اي اجهزة جديدة في المستقبل المنظور.