الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

البيت الأبيض: أي اتفاق مع إيران سيمر عبر مجلس الأمن

16 مارس 2015 الساعة 09:00
البيت الأبيض
أكد البيت الأبيض أن اي اتفاق بشان برنامج ايران النووي بين طهران ومجموعة خمسة زائد واحد، سيكون موضع تصويت في مجلس الامن الدولي.

وقال الامين العام للبيت الابيض دنيس ماكدونوف في رد ارسله السبت إلى السيناتور الجمهوري بوب كوركر رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ “سيكون لمجلس الامن الدولي ايضا دور يقوم به في اي اتفاق مع ايران”.

واضاف مساعد الرئيس باراك اوباما “كما أن من الصحيح أن الكونغرس وحده يحق له انهاء قوانين العقوبات بحق ايران، فان مجلس الامن الدولي وحده من يمكنه انهاء العقوبات الدولية بحق ايران”.

وتابع “بما أن المفاوضين الاساسيين للتسوية مع ايران هم الدول الخمس الدائمو العضوية في مجلس الامن، فاننا نتوقع أن يصوت مجلس الامن على قرار لاظهار دعمه لاي اتفاق وتعزيز الشرعية الدولية”.

واشارت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية الجمعة إلى جدول زمني لمثل هذا التصويت الذي سيكون “تصويت مصادقة” بعيد ابرام الاتفاق.

وسيكون هذا القرار منفصلا عن قرار محتمل لرفع العقوبات التي تفرضها الامم المتحدة على ايران.

والتصويت على رفع العقوبات لن يتم الا في مرحلة تالية في موعد غير محدد، بحسب ما اعلنت جنيفر بساكي.

وتخوض ادارة اوباما صراعا مع الكونغرس الذي يهيمن عليه الجمهوريون، لثني البرلمانيين عن التصويت على قانون يجبر اوباما على احالة اي اتفاق مع ايران على الكونغرس. وامام الكونغرس مهلة 60 يوما للتصويت لمنع دخول الاتفاق حيز التنفيذ.

وقال بوب كروكر “حول هذه المسالة التي قام فيها الكونغرس بدور حيوي ارى أن من المهم أن يدلي الكونغرس برايه في شكل ملائم قبل أن يدخل اي اتفاق نهائي حيز التنفيذ”.

ويحاول الجمهوريون حشد اغلبية الثلثين في كل من المجلسين لتبني هذا القانون والتصدي لفيتو الرئيس اوباما.

وكرر السيناتور ميتش ماكونيل رئيس كتلة الجمهوريين في مجلس الشيوخ أمس الأحد “يبدو أن الادارة على وشك ابرام اتفاق سيء جدا مع احد اسوا انظمة العالم يتيح له الاحتفاظ ببنيته التحتية النووية”.

واضاف السيناتور ماكونيل انه في حال فشل المفاوضات الدولية فان مجلس الشيوخ سيحاول تبني عقوبات جديدة ضد ايران.