الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

يوروبا ليج.. فولفسبورغ للقضاء على موسم إنتر والتأهل في متناول اشبيلية ونابولي وروما

19 مارس 2015 الساعة 09:00
يبدو فولفسبورغ الألماني مرشحا لتعميق جراح مضيفه انتر ميلان الإيطالي عندما يتواجه معه اليوم الخميس في إياب الدور ثمن النهائي من مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”، فيما سيكون اشبيلية حامل اللقب أمام مهمة سهلة في مواجهة ضيفه ومواطنه فياريال.

على ملعب “جوسيبي مياتزا” يعول انتر ميلان على سجله القاري المميز بين جماهيره من أجل تعويض خسارته ذهابا في ألمانيا 1-3 في مباراة تقدم خلالها عبر الأرجنتيني رودريغو بالاسيو قبل أن تهتز شباكه بثلاثة أهداف للبرازيلي نالدو والبلجيكي كيفن دو بروين (ثنائية).

ولم يذق انتر ميلان، المتوج باللقب أعوام 1991 و1994 و1998 تحت مسمى كأس الاتحاد الأوروبي، طعم الهزيمة قاريا في مبارياته الـ11 الأخيرة على أرضه، كما حافظ على نظافة شباكه في أربع من المباريات الخمس التي خاضها على أرضه في المسابقة هذا الموسم.

لكن مهمة “نيراتزوري”، الساعي إلى إنقاذ موسمه بعد أن خرج من مسابقة الكأس المحلية وفقد الأمل منطقيا باحتلال أحد المراكز الثلاث الأولى المؤهلة إلى دوري الأبطال كونه يحتل المركز السابع في الدوري المحلي بفارق 12 نقطة عن لاتسيو الثالث، لن تكون سهلة على الإطلاق في مواجهة فريق لم يخسر في أي من مبارياته الثلاث الأخيرة في المسابقة خارج قواعده وخرج فائزا من مبارياته الست الأخيرة في الدوري المحلي، حيث لم يذق طعم الهزيمة أيضا في مبارياته الـ 13 الأخيرة، وتحديدا منذ سقوطه أمام شالكه (3-2) في 22 نوفمبر الماضي.

وينافس فريق المدرب ديتر هيكينغ على جبهة الكأس المحلية أيضا، حيث يتواجه في الدور ربع النهائي مع فرايبورغ في 7 أبريل المقبل.
فولفسبورغ


وعلى ملعب “رامون سانشيس بيسخوان” يبدو اشبيلية مرشحا لمواصلة سعيه لأن يكون أول فريق يحتفظ باللقب منذ تغيير مسمى المسابقة عام 2010، وأن يصبح أول فريق يتوج باللقب أربع مرات، وذلك بعد أن حسم الفصل الأول من المواجهة الإسبانية البحتة بالفوز خارج قواعده على فياريال 1-3 في مباراة شهدت تسجيله أسرع هدف في تاريخ المسابقة.

وقد سجل فيكتور فيتولو الهدف بعد مرور 13 ثانية فقط على بداية المباراة، متفوقا على الرقم القياسي السابق الذي كان باسم الأرجنتيني إسماعيل بلانكو (بعد 15 ثانية على بداية مباراة فريقه ايك اثينا اليوناني مع باتي بوريسوف البيلاروسي 9 نوفمبر 2009)، علما بأن الهولندي روي ماكاي هو صاحب أسرع هدف في المسابقات الأوروبية بعد 12 ثانية سجله في مرمى ريال مدريد الإسباني عندما كان لاعبا في صفوف بايرن ميونيخ الألماني ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا في موسم 2006-2007.

ويأمل النادي الأندلسي المحافظة على سجله القاري المميز بين جماهيره، حيث خرج فائزا من مبارياته الست الأخيرة منذ خسارته الأخيرة في دور الـ16 لموسم 2013-2014 على يد مواطنه الآخر وجاره ريال بيتيس (صفر/2).

وعلى ملعب “ارينا خيمكي”، يأمل نابولي الإيطالي، بطل 1989 بقيادة أسطورة الأرجنتين دييغو ارماندو مارادونا، البناء على الفوز الذي حققه ذهابا على أرضه (1-3) بفضل ثلاثية الأرجنتيني غونزالو هيغواين من أجل تخطي عقبة مضيفه دينامو موسكو الروسي في ثاني مواجهة إيطالية - روسية في الدور الثاني، وذلك بعد أن وقع تورينو وصيف بطل 1992 بمواجهة زينيت سان بطرسبورغ بطل 2008، والذي يسافر إلى إيطاليا مع أفضلية واضحة بعد فوزه ذهابا 2 - صفر.

ومن المؤكد أن النكهة الإيطالية طاغية في الدور ثمن النهائي بوجود 5 ممثلين لـ “كالتشيو” الذي ضمن تواجده في ربع النهائي بممثل واحد على الأقل بعد أن وقع روما وفيورنتينا بمواجهة بعضهما.
روما


ويبدو روما الأوفر حظا للحصول على هذه البطاقة المؤكدة بعد أن عاد من ملعب “ارتيميو فرانكي” بتعادل ثمين 1-1 في مباراة أضاع خلالها أيضا ركلة جزاء.

وستكون الفرصة متاحة أمام روما للثأر من فيورنتينا الذي يتألق في صفوفه الوافد الجديد المصري محمد صلاح، وذلك لأن “فيولا” أطاح به من الدور ربع النهائي لمسابقة الكأس، علما بأن نجم روما السابق فينشنزو مونتيلا يشرف على فيورنتينا الذي حقق نتيجة ملفتة في ذهاب نصف نهائي الكأس بفوزه على يوفنتوس في عقر دار الأخير 1-2 بفضل ثنائية لصلاح.

لكن على روما تجنب سيناريو مسابقة الكأس لأن فيورنتينا انتزع بطاقته إلى نصف النهائي من الملعب الأولمبي بالفوز عليه 2 - صفر سجلهما الألماني ماريو غوميز.

ويدخل روما إلى اللقاء بمعنويات مهزوزة بعد الهزيمة التي مني بها الإثنين على أرضه أمام سمبدوريا (صفر/2) في المرحلة السابعة والعشرين من الدوري المحلي الذي لم يحقق فيه سوى فوز واحد في مبارياته العشر الأخيرة ما جعله يفقد الأمل بالمنافسة على اللقب بعدما أصبح متخلفا بفارق 14 نقطة عن يوفنتوس حامل اللقب والمتصدر.

وعلى “امستردام ارينا” يأمل إياكس امستردام الهولندي، بطل 1992، الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور لتعويض خسارته ذهابا أمام دنبروبتروفسك الاوكراني (صفر/1)، فيما سيكون ايفرتون الإنجليزي أمام مهمة صعبة في زيارته إلى أوكرانيا، حيث يواجه دينامو كييف مع أفضلية ضئيلة جدا بعد فوزه ذهابا على أرضه 1-2، والأمر ذاته ينطبق على كلوب بروج البلجيكي الذي يحل ضيفا على بشكتاش التركي مع أفضلية الفوز ذهابا 1-2 أيضا.