الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

ناسا ترصد سُحبا غامضة من الغبار في الغلاف الجوي العلوي للمريخ

23 مارس 2015 الساعة 09:00
كوكب المريخ
رصد مسبار مايفن التابع لوكالة الفضاء الاميركية (ناسا) سحبا غامضة من الغبار في الغلاف الجوي العلوي لكوكب المريخ وشفقا قطبيا شبيها بذلك المسجل على كوكب الأرض، على ما أعلنت الناسا في بيان.

وكان الغبار الذي لم يحدد مصدره موجودا على ارتفاعات تراوح بين 150 و300 كلم فوق السطح، وهي ظاهرة غير متوقعة ألبتة وفق تأكيد العلماء.

وقالت ليلى اندرسون من مختبر الغلاف الجوي والفيزياء الفلكية في جامعة كولورادو وإحدى العلماء في مهمة مايفن “إذا ما تشكل الغبار في الغلاف الجوي للمريخ فإن هذا الأمر يدفع إلى الاعتقاد بأننا لم نشهد قبلا أي ظاهرة مهمة في الغلاف الجوي للكوكب الأحمر”، وكانت سحابة الغبار التي رصدتها أداتان تابعتان للمسبار موجودة طيلة مدة الرصد ويجهل الباحثون ما إذا كان الأمر ظاهرة موقتة أو دائمة.

ومن بين المصادر المحتملة لهذه السحابة، أشار العلماء إلى قمري فوبوس وديموس التابعين للمريخ أو إلى غبار منقول عبر الرياح الشمسية أو إلى بقايا مذنبات.

إلا أن أيا من العمليات المعروفة لدى العلماء بالنسبة لكوكب المريخ لا يمكنه تأكيد مصدر هذا الغبار في الأماكن التي وجد فيها، وفق ما أكد هؤلاء العلماء.

كذلك رصد مسبار مايفن على مدى خمسة أيام من المراقبة بواسطة مطياف بالأشعة ما فوق البنفسجية شفقا قطبيا قبل 25 ديسمبر 2014 أطلق عليه اسم “أنوار الميلاد” يحيط بسطح المريخ في نصف الكرة الأرضية الشمالي.

ويتشكل الشفق القطبي الشمالي والجنوبي على الأرض بواسطة جزيئات من الطاقة شبيهة بالإلكترونات في الرياح الشمسية تضرب الغلاف الجوي.

ولفت ارنو ستايبن الباحث في جامعة كولورادو والعضو في الفريق العلمي لمهمة مايفن إلى أن “ما كان مذهلا بشكل أساسي في الشفق القطبي في المريخ في ديسمبر كان العمق الكبير لمنطقة الغلاف الجوي التي حصل فيها ذلك بالمقارنة مع مواقع حصوله على الأرض أو في أمكنة أخرى في المريخ بحسب المشاهدات السابقة”.