الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

شبكات القوى الكهربية بأوروبا تعلن نجاحها في مواجهة كسوف الشمس

23 مارس 2015 الساعة 09:00
كسوف الشمس
أعلنت شبكات القوى الكهربية في قارة أوروبا نجاحها الجمعة في التعامل مع حالة التشوش التي لم يسبقها مثيل والتي طرأت على امدادات الكهرباء المستمدة من الطاقة الشمسية لمدة ساعتين ونصف الساعة بسبب كسوف الشمس الذي تسبب في تذبذب الطاقة الكهربية صعودا وهبوطا في بداية الحدث وانتهائه.

وتفخر ألمانيا بأنها أكبر بلد يستعين بالطاقة الشمسية في القارة الأوروبية وهي أيضا أكبر اقتصاد في القارة. واستمدت البلاد في العام الماضي ستة في المئة من إجمالي القدرة الكهربية للشبكات من الطاقة الشمسية.

والانخفاض المبدئي الذي بلغ 13 جيجاوات في ألمانيا أقل مما توقعته شركات الطاقة التي بادرت إلى الاستعانة بمصادر بديلة ضخت طاقة إلى شبكات الكهرباء منها الفحم والغاز والغاز الحيوي ومحطات الكهرباء التي تعمل بالطاقة المائية.

وقالت شركة تينيت وهي واحدة من أربع شركات بالشبكة ذات الجهد العالي في بيان على موقعها الإلكتروني “ترددات الشبكة مستقرة وتمت الاستعانة بالأحمال الاحتياطية”.

وزادت هذه القدرة بصورة حادة إلى 38.2 جيجاوات منذ أحدث كسوف رئيسي تشهده المنطقة في عام 2003 لذا فإن على ألمانيا - المتاخمة في حدودها لتسع دول - أن تبرهن على أن سوق الطاقة ومراكز التعامل مع شبكات القوى بالبلاد بإمكانها العمل في ظل الأحوال الاستئنائية.

والليلة الماضية زادت التوقعات الخاصة بإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية إلى 22 جيجاوات، وهو ما يعادل 20 محطة للقوى النووية، ما يشير إلى احتمالات أكبر لانقطاع الكهرباء المستمدة من الطاقة الشمسية.

وراقب الناس في ألمانيا هذه الظاهرة من خلال كاميرات محلية الصنع أو باستخدام التطبيقات الخاصة بالصور على الهواتف المحمولة.

أما محطات القوى الكهربية في أرجاء أوروبا - والتي ستكون أقل تأثرا خارج ألمانيا - فقد اتخذت استعدادات منذ عدة أشهر إذ أعدت تجهيزات للاتصالات ومعدات للتدريب وتخطط لزيادة أعداد العاملين.

وفي بريطانيا قالت الشبكة القومية للكهرباء إن الطاقة المستمدة من الطاقة الشمسية ستتناقص بواقع 850 ميجاوات لكن من المتوقع انخفاض الطلب على الكهرباء لأن الناس سيكونون خارج منازلهم لمشاهدة هذه الظاهرة.

وفي أسبانيا قالت شركة ريد الكتريكا للشبكات إنه تم رفع مستويات الطاقة الاحتياطية فيما سيتم قطع الكهرباء عن الجهات ذات الاستهلاك العالي إذا اقتضى الأمر.

وقالت شركة تيرنا الإيطالية للشبكات إنه سيجري قطع خطوط القوى الخاصة بالطاقة الشمسية والتي تضخ 4.4 جيجاوات إلى الشبكة القومية وسيتم تعويض ذلك من مصادر أخرى.