الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

عشرات القتلى والجرحى في قصف محطتين وقود وناقلة غاز في مدينتي يريم وكتاب

1 أبريل 2015 الساعة 09:00
محافظة إب
ارتفعت حصيلة قصف عمليات تحالف”عاصفة الحزم” لمحطتين وقود وناقلة غاز في مدينتي يريم و كتاب في محافظة إب ليصل في ساعات متأخرة من المساء الى 13 قتيل و 35 جريح بينهم أطفال ونساء، في محصلة غير نهائية، وفق مصادر طبية، الى جانب تضرر عدد من المنازل السكنية المجاورة لمسرح الحدث.

وذكرت مصادر محلية لـ«الأيام» ان مستشفي يريم اكتض بجثث القتلى والجرحى، ليتم نقل بعض الحالات الحرجة منها الى مستشفيات في محافظة ذمار القريبة من المدينة .

وأضافت أن بعض جثث واجساد الضحايا ظهرت وهي بصورة متفحمة، لدرجة إصابة مسعفين بالأغماء، وعدم قدرتهم على انتشالها من هول وفضاعة ما شاهدوا.
محطة الوقود الذي تم استهدافه


وبحسب المصادر فقد شنت قوات “التحالف” الثالثة فجرا من يوم امس قصفا على نقطة تابعة للحوثيين واقعة على المدخل الجنوبي لمدينة يريم، قريبة من حي الضورين السكني التابع للمدينة، ونقطة اخرى للحوثيين في مدينة كتاب واقعة بالقرب من محطتي القادري وثوابة، ليتضح لاحقا ان معظم الضحايا من المدنيين الى جانب ضحايا مسلحين تابعين لـما يسمى “اللجان الشعبية “ الحوثية.

واوضحت المصادر ان حريقا هائلا اندلع في محطتي الوقود، الى جانب انفجار ناقلة الغاز المتحركة (صهريج) التي جرى استهدافها بقذيفة وفقا للمصدر، مشيرا الى ان سقوط مدنيين وتفحم بعضهم يعود الى احتراق المحطتين التي كان يتواجد فيهما بعض المواطنين،وانتقال اثار ذلك الى عدد من المساكن المجاورة، بالاضافة الى انفجار الناقلة أثناء تحركها في طريق كتاب- يريم.
بعض القتلى و الجرحى


وحصلت «الأيام» على اسماء بعض الجرحى وهم : دعاء عبدالملك الدعوس، احمد عبدالملك الدعوس، علاء عبدالملك الدعوس، عبدالله الجحافي، تيسير الجحافي، سارة الجحافي، طارق احمد العنسي، صادق العنسي، فاطمة عبدالله ابو راس، هدى صالح عائض، شيماء عبدالجبار محمد احمد، مهدية الغفر، محمد مسعد اللهبي، سلمان صالح اللهبي، مصلح صالح الشامي، حسين صالح الشامي، وليد العباهي،، ماجد السلمي، علي محمد حسين ناصر، شيماء كهلان، محمد شمسان، عبدالرحمن الصالحي، حزام فضل الشرفي، عماد عثمان، مهيب مدهش ، قائد علي ناجي البوقة، ابراهيم العثماني.

واكدت المصادر ان مقاومة جرت بمضادات الطيران مع بدء الغارة من معسكر 55 مدرع، الواقع في مدينة يريم، والتابع لقوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس الأسبق صالح ونجله، الا انها لم تحقق اي مكاسب.
ناقلة غاز


ووصفت حادثة سقوط مدنيين في يريم وكتاب بالاعنف والابشع منذ بدء غارات التحالف بعد يوم من سقوط مدنيين في مخيم اللاجئين في الازارق في حجة امس الاول .

وحضرت محافظة إب كإضافة جديدة في استراتيجية توسع غارات التحالف في اليوم السادس من انطلاقها الخميس الماضي، في ظل عدم وجود بوادر انفراج في إيقاف الحرب والانتقال الى الحل السياسي المرحب به من قبل جميع الأطراف باستثناء جماعة الحوثي المهرولة الى الحرب والمصممة على الرد.