الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

المركز القانوني يناشد المنظمات الإنسانية والإغاثية تدخلا سريعا في عدن ولحج والضالع وصنعاء

1 أبريل 2015 الساعة 09:00
المركز القانوني اليمني
ناشد المركز القانوني اليمني المنظمات الإنسانية الدولية الإغاثية بالتحرك السريع والعاجل لتقديم الإمدادات والمساعدات للمدنيين في عدن ولحج والضالع وصنعاء، ورفد المستشفيات والمراكز الطبية بالأدوية والمستلزمات الطبية.

وقال بيان صادر عن المركز، حصلت «الأيام» على نسخة منه: “يتابع المركز القانوني اليمني بقلق بالغ تدهور الوضع الإنساني في اليمن بسبب الأحداث الدائرة في أغلب المحافظات، وخاصة في عدن والضالع ولحج بسبب اشتداد القتال والقصف الذي يطال هذه المدن، حيث تلقى العشرات من المناشدات من سكان هذه المدن يتحدثون فيها عن ما يشاهدونه ويعانونه جراء القتال الدائر والقصف الذي يطال الأحياء المدنية والمنازل والأحياء والمنشآت الخدمية والاقتصادية، بالإضافة إلى نقص حاد في الأدوية والكوادر والمستلزمات الطبية، وعدم قدرة العاملين في المستشفيات والميدان على تقديم الخدمات الطبية والإسعافية للضحايا..إلخ من المعانات والألم التي يعانيها السكان المدنيون”.

ودعا المركز كل المنظمات الإنسانية والإغاثية إلى “التحرك العاجل والسريع لتقديم الإمدادات والمساعدات الإنسانية للمدنيين في عدن والضالع ولحج وصنعاء، وبصورة عاجلة، إضافة إلى رفد المستشفيات والمراكز الصحية بكل المستلزمات الطبية والصحية”.

ودان المركز في البيان: “أي استهداف للمدنيين والأعيان المدنية والمنشآت الاقتصادية من قِبل أي طرف”، محملا الأطرف المتقاتلة “المسئولية الكاملة عن أي أفعال أو تصرفات قد تتسبب في ارتكاب مثل هذه الجرائم بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، كون ذلك يعد انتهاكا لقواعد القانون الدولي الإنساني التي تحرم وتجرم هذه الأفعال، وتعتبرها جرائم حرب، يساءل مرتكبيها جنائيا ومدنيا”.

واعتبر البيان استهداف مصنع أسمنت الوطنية في محافظة لحج “جريمة حرب”، مطالبا بـ“تحقيق شفاف في هذه الواقعة لمعرفة مرتكبي هذه الجريمة التي راح ضحيتها أكثر من 15 عاملا من عمال المصنع وإصابة العشرات”.