الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

من أقوال عميد«الأيام»

27 يوليو 2017 الساعة 10:00
الأستاذ محمد علي باشراحيل
هذه رسالة إليك أنت يا عزيزي القارئ، فأنت وحدك الذي تملك هذه الصحيفة وأنت وحدك الذي تأخذ هذه الصحيفة من ذاتك وتعطيك من ذاتها.. وأنت.. أنت وحدك الذي تحكم بملكاتك ووعيك وإيمانك على الصحف بالبقاء أو الفناء، وأنت أنت وحدك الذي نبسط إليه ذاتنا ونعصر نفوسنا لنقدمها لك في هذه الأوراق حبراً ينقش على الصفحات أفكارنا واتجاهاتنا وآمالنا وكل ما تختزن قلوبنا وعقولنا من المشاعر والأفكار.

عليك وحدك تعتمد هذه الصحيفة، وبسنتاتك القليلة التي تدفعها تشعر أنها تتغذى وتعمل وتسير، فهذه السنتات العشرة تساوي عندنا عشرات المئات من الجنيهات، وهذه السنتات هي التي تعتمد عليها «الأيام» لتقدم إليك هذه الصحيفة، بل هذه العلاقة التي تربطنا بك وتربطك بنا، فلا مصاريف سرية ولا إعلانات ترفع من معنوياتنا، ولا توجيه معيناً يفرض نفسه على مواقفنا، فليس لنا من هذا كله إلا ضميرك الذي أسندنا ويسندنا ويدفعنا دائماً إلى آفاق من الإبداع نشعر أنك روحه وقوامه ووازعه ودافعه، لذلك فلا غرابة إذا توجهنا بالحديث إليك.. فقد تعلمنا منك أن نحترم أنفسنا إذا كنا نحترمك، ومن هذا الاحترام استمدت «الأيام» سمعتها وأخلاقيتها.

«الأيام» العدد 621 في 16 أغسطس 60م.