الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

المقاومة والجيش الوطني يحققان انتصارات في عدة محافظات

12 أغسطس 2017 الساعة 10:00
المقاومة والجيش الوطني
ذكرت مصادر ميدانية أن المعاركَ اشتدت أمس الجمعة في الجبهتين الشرقية والغربية لمدينة تعز، إلى جانب اتساع دائرة المواجهات في محافظتي الجوف ومأرب.

وقالت مصادر «الأيام» إن 10 من عناصر الحوثي وقوات المخلوع صالح على الأقل قتلوا في المواجهات أمس في جبهات تعز.

وأوضحت المصادر ذاتها أن الجيش والمقاومة سيطرا على منطقة مدارات، ويتقدمان حاليا نحو مصنع السمن والصابون بمفرق شرعب.

وأشارت إلى أن المليشيا زرعت حقولا من الألغام في المنطقة لكن فرقا هندسية من الجيش والمقاومة فككتها.

وفي الساحل الغربي أحبط الجيش والمقاومة هجوما مباغتا شنته مليشيا الحوثي وصالح في محاولة لاستعادة معسكر خالد الاستراتيجي.

وأفادت المصادر أن الهجوم كان الأعنف من نوعه، مشيرة إلى أن الميليشيات دفعت بتعزيزات كبيرة مدربة على أيدي خبراء إيرانيين ويشرف عليها بشكل مباشر زعيم جماعة الحوثي بهدف استعادة المعسكر لكنها فشلت وتكبدت خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات.

على الصعيد نفسه لقي 11 حوثيًا مصرعهم وأُصيب عدد آخر من بينهم قائدان ميدانيان أحدهما محمد القاضي في جبهة العقبة بمحافظة الجوف شمالي شرق البلاد، إثر معارك مع المقاومة والجيش الوطني بالمحافظة.

وقال موقع "سبتمبر نت": "إن الجيش الوطني تصدى لهجوم عنيف شنته المليشيا الانقلابية على مواقع في جبهة العقبة شماليّ محافظة الجوف".

واندلعت - عقب الهجوم - معارك ضارية بين الطرفين استمرت لساعات، أُستخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة، حيث شنت مليشيا الحوثي وصالح هجومًا من ثلاثة محاور (الشرق والغرب وقلب جبهة العقبة) التي ينتشر في معظم أجزائها المقاومة والجيش الوطني.

وأضاف الموقع أن "المقاومة وقوات الجيش الوطني أجبرت عناصر الحوثيين وصالح على التراجع والفرار تاركة خلفها جثث قتلاها وعدد من الأسلحة وأجهزة تواصل كانت بحوزتها، واستشهد على إثر المعارك ثلاثة من أفراد الجيش الوطني بينهم القيادي محسن مرعي.

وتُعتبر جبهة العقبة من أهم الجبهات التي تدور فيها المعارك، والتي ترابط فيها وحدات من المنطقة العسكرية السادسة، التي يقع في إطارها الخط الدولي الوحيد الرابط بين اليمن والسعودية عبر منفذ البقع الاستراتيجي.

وفي محافظة مأرب تمكن الجيش الوطني من السيطرة ناريًا على تبة الاستطلاع الاستراتيجية بميسرة في جبهة صرواح غربيّ المحافظة.

وقال موقع "سبتمبر نت":"إن قوات الجيش الوطني نفذت هجوما ناريا واسعا على مواقع المليشيا الانقلابية في تبة الاستطلاع سيطرت خلالها على أجزاء واسعة منها".

وأضاف بأن الحوثيين وصالح تكبدوا خسائر كبيرة في العتاد والأرواح خلال المعارك.

وتُعتبر تبة الاستطلاع التبة التي ستشكل منطلقا سهلا لتحرير ما تبقى من مديرية صرواح، حسب الموقع.