الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

متى سنقول وداعا لـ «الكي» آخر علاجاتنا جنوبيا

9 سبتمبر 2017 الساعة 10:00
إن الاندفاع والتسرع في إصدار الأحكام في قضايانا الوطنية الجنوبية يمنح أعداء الجنوب مزيدا من الفرص المجانية الثمينة لإحداث المزيد من الاختلالات، إن لم تكن الاختراقات الجنوبية الجنوبية والنسف المعنوي لما قد تم تحقيقه حتى الآن على طريق استعادة الدولة الجنوبية.

اليوم تتنازعنا أهواء شتى ووسائل إعلام كبرى تقف وراءها مصالح سياسية واقتصادية لدول كبرى ودول إقليمية، وهذه هي من يصنع الأحداث، ليس في بلادنا وحسب، بل في أكثر من بقعة على سطح الكرة الأرضية، و يبدو لي أن مثل هذه الحقيقة غائبة عند بعض المتسرعين الذين يعتقدون أن الساحة الجنوبية بعيدة عن ذلك.

حقيقة أكاد أجن وأنا أتابع هول ما يكتب وينشر هنا وهناك من كتابات مهولة، إن لم تكن مضرة بقضية استعادة الدولة الجنوبية، التي أضحت الغاية الاستراتيجية العليا لدى كل الجنوبيين متى ما تجنبوا الإساءات لبعضهم البعض، ودفن خلافات الماضي ومآسيه البغيضة، وواجهوا قضيتهم الرئيسة تلك بشجاعة، وبعيدا عن التدخلات والتداخلات غير الجنوبية.

إن تكتيكا كهذا سيبدأ مهزوزا ضعيفا، وهذه هي سمة من سمات البدايات الشجاعة لدى الشعوب الحية، والتي لا بد لإرادتها أن تثبت وتنتصر في آخر المطاف.

عشمي أن نستوعب ما مر بنا وما نمر به اليوم، ونذهب معا إلى مرافئ النجاة لقضيتنا ووطننا الجنوبي، ونتبع سياسة واقعية صريحة في تشخيص أوجاعنا وتشريحها تشريح الطبيب المنقذ الماهر ولنسقط، وإلى الأبد، من أيدي البعض منا صنارة آخر العلاج الكي، لأننا فعلا قد اكتوينا كثيرا فهل نعي.. هل نتعظ ؟!!

محمود المداوي*