الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

«عصابة الباص» تعترف بسلب 5 ملايين ريال و5 آلاف دولار و20 هاتفا

12 سبتمبر 2017 الساعة 10:00
عصابة الباص
كشفت شرطة الشيخ عثمان بالعاصمة عدن، أمس الإثنين، عن هوية أحد أفراد "عصابة الباص" المكونة من خمسة أشخاص، وتنشط منذ شهور باستدراج مواطنين إلى سيارات أجرة وإجبارهم في الطريق على تسليم ما لديهم من أموال ومغتنيات.

وأوضحت الشرطة أن أحد أفراد العصابة يدعى "عمار أحمد سليمان"، وكان يعمل في "الأمن المركزي" قبل أن يشكل عصابة لاستداج ضحايا والاستيلاء على مقتنياتهم، مشيرة إلى أن مهمة عمار كانت توفير أجواء مناسبة لبقية أفراد العصابة عند الانقضاض على الضحية، وأنه كان يحمل سلاحا آليا لحماية العصابة وتوفير أمنها عند التنفيذ.

وأوضحت التحقيات الأولية حيازة العصابة مبلغ "5" ملايين و"21" ألف ريال يمني و"5" آلاف دولار أمريكي و"20" هاتفا نقالا، جمعتها العصابة من خلال عمليات احتيال ونصب على مواطنين بعدن، مشيرة إلى أن التحقيقات مازالت جارية لمعرفة باقي خفايا العصابة وجرائمها.

وكانت شرطة الشيخ عثمان قبضت السبت الماضي على عصابة مكونة من خمسة أفراد بحوزة أحدهم سلاحا كانوا ينشطون بأعمال سرقة ونهب لمواطنين عبر الاحتيال والتهديد بعد استدراج الضحايا إلى باصات أجرة،

وعقب ضبط العصابة دعت الشرطة المواطنين الذين تعرضوا لعمليات نصب بـ"باصات أجرة" إلى الحضور لمقر الشرطة ومعاينة أفرد العصابة الذين وضعوا في طابور أمام الحاضرين للتعرف عليهم.

وأفاد «الأيام» مصدر بشرطة الشيخ عثمان أن "قيادة الشرطة مازالت تستقبل مواطنين تعرضوا لأعمال نهب وسرقة من قبل عصابة "الباص"، مشيرا إلى أن "المواطنين مازالوا يعاينون المقبوض عليهم وأن ضحايا سابقين تعرفوا بالفعل على أفراد بالعصابة".

وفي السياق ذاته دعت الشرطة المواطنين الذين وقعوا ضحايا لعمليات نصب مماثلة إلى الإبلاغ عن هذه الممارسات، وعدم اعتبار ما حصل لهم مجرد حادثة، لتتمكن من القبض على بقية العصابات.