الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

أندية عدن.. بين الركود والنهوض !!

13 سبتمبر 2017 الساعة 10:00
عبدالله جاحب
تعيش أندية عدن حالة من عدم الاستقرار والتخبط في عملية إنعاش ونهوض المسابقات الرياضية في مختلف الألعاب وبالتحديد كرة القدم.

وتعاني أندية العاصمة عدن منذ تحريرها من رجس المجوس والمد الإيراني الفارسي من ركود رياضي في الأنشطة والمسابقات الكروية للأندية العدنية، حيث أصبحت أندية عدن تعيش حالة من الحرمان الكروي إلا ما ندر بين الحين والآخر وبجهود ذاتية من بعض الشخصيات الرياضية التي تعمل على إقامة بعض الأنشطة في العاصمة عدن في بعض المناسبات، وتكون قاصرة على مستوى الفئات العمرية، فيما البطولات الرسمية للفرق الممتازه مازالت غائبة.

إن الركود الكروي في محافظة عدن قد يعود على الرياضة بالآثار السلبية في قادم الأيام والمراحل القادمة، وقد يعصف هذا الركود وينتشر في مفاصل وأروقة جميع الأندية الرياضية بعدن وينعكس سلباً على مستوى اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية في الأندية العدنية.

فيجب على تلك الأندية الشد من ازرها واستقامة عودها وكيانها وتنشيط ركودها والعمل على نفض الغبار واستئصال داء الركود من جذوره.. والحمل الكبير يقع في المقام الأول على مكتب الشباب والرياضة بعدن في عملية النهوض بالأندية والتغلب على وجعها وألمها وشحة إمكانياتها.. ويكمن ذلك في توفير المخصصات المالية والمستلزمات الرياضية لتلك الأندية وتجهيز الملاعب ومتابعة تطويرها وإقامة المسابقات الكروية بطريقة مستمرة وبشكل منتظم وغير متقطع أو بالسنة مرة مثل بطولة المريسي برمضان.

أندية عدن هي الرائدة منذ قديم الزمن في كرة القدم والرياضة بشكل عام، فالركود يجب نفض غباره والنهوض لابد أن يحل ويعتلي الصدارة في أندية عدن العريقة.