الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

في بطولة أسبانيا: فوز إعتراضي "صامت" لبرشلونة وأول ثلاث نقاط للريال في ملعبه

2 أكتوبر 2017 الساعة 06:00
ميسي و إسكو
واصل برشلونة انتصاراته وتغلب على ضيفه لاس بالماس 3-صفر أمس الاحد على ملعب "كامب نو" لكنه كان "صامتاً" أمام مدرجات خالية من الجمهور في يوم متشنج جداً في كاتالونيا، فيما حقق ريال مدريد حامل اللقب فوزه الاول في ملعبه وجاء على حساب اسبانيول الكاتالوني 2-صفر في المرحلة السابعة من الدوري الإسباني.

وجاء الفوز السابع لبرشلونة والذي يدين به إلى ثنائية النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، في يوم تاريخي حافل بالمشاكل بالنسبة لاقليم كاتالونيا الذي صوت أمس الأحد على استفتاء الاستقلال عن السلطة المركزية، رغم قرار القضاء الاسباني باعتبار هذه الخطوة مخالفة للقانون.

ومن جيرونا إلى برشلونة وفيغيراس ، تجمع آلاف الكاتالونيين أمام مراكز الاقتراع للمشاركة في الاستفتاء الذي أصرت الحكومة الكاتالونية على إجرائه في تحد غير مسبوق للدولة الاسبانية ، ما أدى إلى سقوط عشرات الجرحى في مواجهات مع الشرطة التي حاولت مصادرة صناديق الاقتراع ومنع عملية التصويت.

وفي ظل هذه الأجواء ، إتخذ برشلونة قرار إقامة المباراة خلف أبواب موصدة ، لأن "نادي برشلونة يرفض الأعمال التي تم القيام بها أمس في مناطق عدة من كاتالونيا للحؤول دون ممارسة حق ديموقراطي وحرية السكان في التعبير عن رأيهم" بحسب البيان الصادر عن النادي الكاتالوني قبل دقائق على صافرة البداية.

وأضاف "في مواجهة الطابع الاستثنائي لهذه الأحداث، قررت الادارة أن مباراة الفريق الأول ضد لاس بالماس ستقام خلف أبواب موصدة، في ظل رفض من رابطة الدوري الاسباني بإرجائها" .. وساهم لاس بالماس بدوره بتشنج الأجواء بعدما وضع علم أسبانيا على قمصان لاعبيه إعتراضاً منه على الإستفتاء.

- ميسي على الموعد مجدداً -وفرض رجال فالفيردي أفضليتهم في الشوط الأول وحصلوا على عدد من الفرص لافتتاح التسجيل ، أبرزها من ركلة حرة لميسي في الدقيقة 21 لكنه اصطدم بتألق الحارس ، والبرازيلي باولينيو الذي مرت رأسيته بجانب القائم الأيمن ، بعد عرضية من سيرجيو روبرتو (32) .. لكن الدقائق الـ45 الأولى مرت دون أن يطرأ أي تعديل على النتيجة بالنسبة للنادي الكاتالوني ، بل كان لاس بالماس قريباً من خطف هدف ، لو لم يعاند الحظ الارجنتيني جوناتان كاييري بعد ارتدت محاولته من القائم (43).

وبعد أن إستحوذ على الكرة بنسبة 45 بالمئة فقط خلال الشوط الأول ، لجأ فالفيردي إلى الكرواتي إيفان راكيتيتش واندريس إنييستا اللذين دخلا في بداية الشوط الثاني بحثاً عن هدف التقدم الذي تحقق اثر كرة ثابتة ومن ركلة ركنية نفذها ميسي ووصلت إلى سيرجيو بوسكيتس الذي حولها برأسه في الشباك (49) .. ولم ينتظر برشلونة طويلا لإضافة الهدف الثاني وتأكيد الفوز الخامس توالياً على لاس بالماس الذي لم يسبق له الفوز على النادي الكاتالوني في أي من المواجهات التي جمعت الفريقين سابقاً ، وهذه المرة عبر ميسي ، الذي وصلته الكرة اثر لعبة جماعية مميزة من دينيس سواريز، فكسر مصيدة التسلل ثم تخطى الحارس وسجل في الشباك الخالية (70) .. ووجه ميسي الضربة القاضية للاس بالماس بإضافته الهدف الثالث لفريقه وهدفه الشخصي الثاني بعدما كسر أيضاً مصيدة التسلل ، اثر تمريرة متقنة من الأوروجوياني لويس سواريز (77).

ورفع ميسي رصيده إلى 11 هدفاً من أصل 7 مباريات في الدوري حتى الآن و14 من أصل 11 مباراة بالمجمل ، مساهماً بشكل أساسي في تصدر فريقه لترتيب الدوري بفارق 5 نقاط عن اشبيلية الذي استعاد أمس الأول السبت المركز الثاني من أتلتيكو مدريد ، المنافس المقبل لبرشلونة بعد عطلة المباريات الدولية المخصصة لتصفيات مونديال 2018.

وفي الدقائق الست الأخيرة اضطر فالفيردي إلى إستبدال أنييستا بسبب تعرضه لتمدد عضلي في فخذه الأيسر سيبعده عن الملاعب لعشرة أيام وسيغيب بالتالي عن مباراتي اسبانيا الاخيرتين في تصفيات مونديال 2018 ضد البانيا واسرائيل ، كما ستكون مشاركته ضد أتلتيكو مدريد مهددة أيضاً.

* وبعدما فشل في الوصول إلى الشباك خلال مباراتيه الأوليين بعد العودة من إيقاف لخمس مباريات بسبب دفعه الحكم خلال ذهاب الكأس السوبر ضد برشلونة ، عجز النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مرة أخرى عن افتتاح سجله التهديفي في الدوري هذا الموسم لكنه لعب دوراً أساسياً في قيادة ريال مدريد حامل اللقب إلى فوزه الأول بين جماهيره في الدوري هذا الموسم وجاء على حساب اسبانيول الكاتالوني 2- صفر .. وكان رونالدو خلف الهدفين اللذين سجلهما إيسكو في الدقيقتين 30 و72 من المباراة ضد الضيف الكاتالوني.

ومرر رونالدو الذي فشل في إيجاد طريقه إلى الشباك في مباراتي ريال بيتيس (صفر-1) وديبورتيفو ألافيس (2-1) لكنه سجل هدفه الرابع في دوري الأبطال من أصل مباراتين الثلاثاء في معقل بوروسيا دورتموند الألماني (1-3)، كرة الهدف الأول ثم انطلق بالهجمة المرتدة التي جاء منها الهدف الثاني بعد تمريرة عرضية من ماركو أسنسيو.

ورفع ريال الذي خاض اللقاء بإشراك المدافع المغربي الشاب أشرف حكيمي (18 عاماً) أساسياً للمرة الاولى في الدوري مع الفريق الأول، رصيده الى 14 نقطة في المركز الخامس بفارق 7 نقاط عن برشلونة ، بعدما أكد تفوقه التام على ضيفه الكاتالوني الذي مني بهزيمته الـ11 توالياً أمام نادي العاصمة الذي لم يذق طعم الخسارة أمام منافسه منذ 20 أكتوبر 2007 (1-2 خارج ملعبه).

* وواصل ريال سوسييداد نزيف النقاط بتعادله أمام ضيفه ريال بيتيس 4-4، في مباراة تأخر فيها ثلاث مرات قبل أن يعادل في اللحظات الأخيرة.

* وواصل فالنسيا نتائجه الجيدة في بداية الموسم ورفع رصيده الى 15 نقطة في المركز الثالث بعدما حقق فوزه الثالث توالياً ، وحافظ على سجله الخالي من الهزائم ، بتغلبه على ضيفه أتلتيك بلباو 3-2 ، بينها هدف للإيطالي سيموني زازا الذي رفع رصيده الى 6 أهداف هذا الموسم.

* وحقق فياريال بداية واعدة مع مدربه الجديد خافي كاييخا الذي خلف المقال فران ايسكريبا، باكتساحه ضيفه إيبار بثلاثية نظيفة سجلها الكونجولي سيدريك باكامبو الذي أصبح رابع لاعب يسجل "هاتريك" في تاريخ فريقه ضمن منافسات الدوري ، بعد الأوروجوياني دييجو فورلان (مرتان) والأرجنتيني خوان رومان ريكيلمي والنيجيري إيكيشوكوو أوتشيه.