الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

يتيمة الشاعر التهامي.. والأميرة دعد

11 أكتوبر 2017 الساعة 06:00
محمد حسين الدباء
يحكى أن فتاة من بنات أمير من أمراء نجد بارعة الجال أسمها دعد، كانت شاعرة بليغة، وفيها أنفة.. فخطبها إلى أبيها جماعةً كبيرةً من كبار الأمراء، وهي تأبى الزواج إلا برجل أشعر منها، فاستحث الشعراء قرائحهم ونظموا القصائد فلم يعجبها شيء مما نظموه، وشاع خبرها في أنحاء جزيرة العرب وتحدثوا بها.

وكان في تهامة شاعر بلیغ حدثته نفسه أن ينظم قصيدة في سبيل تلك الشاعرة، وبالفعل نظم تلك القصيدة، وركب ناقته وشخص إلى نجد، فالتقى في طريقه بشاعر شاخص إليها لنفس السبب وقد نظم قصيدة في دعد. فلما اجتمعا باح التهامي لصاحبه بغرضه، وقرأ له قصيدته، فرأى أن قصيدة التهامي أعلى طبقة من قصيدته، وأنه إذا جاء بها إلى دعد أجابته إلى خطبتها، فوسوس له الشيطان أن يقتل صاحبه وينتحل قصيدته فقتله، وحمل القصيدة حتى أتى نجد.

ونزل على ذلك الأمير وأخبره بما حمله على المجيء، فدعا الأمير ابنته فجلست بحيث تسمع وترى، وأخذ الشاعر ينشد القصيدة بصوت عال على جاري عادتهم، فأدركت دعد من لهجته أنه ليس تهاميًا، ولكنها سمعت في أثناء إنشاده أبياتًا تدل على أن ناظمها من تهامة، فعلمت بنباهتها وفراستها أن الرجل قتل صاحب القصيدة وانتحل قصيدته.

فصاحت بأبيها "اقتلوا هذا، إنه قاتل بعلي". فقبضوا عليه، واستنطقوه فاعترف بجرمه.

وبسبب طول القصيدة نختار جزءًا منها:

هَل بِالطُلولِ لِسائِل رَدُّ

أَم هَل لَها بِتَكَلُّم عَهدُ

تَلقى شَآمِيَةٌ يَمانِيَةً

لَهُما بِمَورِ تُرابِها سَردُ

فَكَسَت بَواطِنُها ظَواهِرَها

نَوراً كَأَنَّ زُهاءَهُ بُردُ

يَغدو فَيَسدي نَسجَهُ حَدِبٌ

واهي العُرى وينيرُهُ عهدُ

فَوَقَفت أسألها وَلَيسَ بِها

إِلّا المَها وَنَقانِقٌ رُبدُ

لَهَفي عَلى دَعدٍ وَما حفَلت

إِلّا بجرِّ تلَهُّفي دَعدُ

بَيضاءُ قَد لَبِسَ الأَديمُ أديم

الحُسنِ فهو لِجِلدِها جِلدُ

وَيَزينُ فَودَيها إِذا حَسَرَت

ضافي الغَدائِرِ فاحِمٌ جَعدُ

فَالوَجهُ مثل الصُبحِ مبيضٌ

والفَرعُ مِثلَ اللَيلِ مُسوَدُّ

ضِدّانِ لِما اسْتُجْمِعا حَسُنا

وَالضِدُّ يُظهِرُ حُسنَهُ الضِدُّ

وَجَبينُها صَلتٌ وَحاجِبها

شَختُ المَخَطِّ أَزَجُّ مُمتَدُّ

وَكَأَنَّها وَسنى إِذا نَظَرَت

أَو مُدنَفٌ لَمّا يُفِق بَعدُ

بِفتورِ عَينٍ ما بِها رَمَدٌ

وَبِها تُداوى الأَعيُنُ الرُمدُ

وَتُريكَ عِرنيناً به شَمَمٌ

وتُريك خَدّاً لَونُهُ الوَردُ

وَتُجيلُ مِسواكَ الأَراكِ عَلى

رَتلٍ كَأَنَّ رُضابَهُ الشَهدُ