الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

بدايتها .. القبض على عصابة تخريب وقطع إمدادات المياه عن عدن..قائد حماية المنشآت يكشف لـ«الأيام» تفاصيل حادثة مقتل عامل المياه (العزيبي) في بئر ناصر

11 أكتوبر 2017 الساعة 06:00
كشف قائد قوات حماية المنشآت التابعة للواء الدعم والإسناد أحمد مهدي بن عفيف في تصريح لـ«الأيام» أمس الثلاثاء ملابسات حادث مقتل عامل مؤسسة المياه حسين العزيبي التي وقعت أمس الاول في حقل بير ناصر بلحج.

وقال: إن القضية بدأت عندما قامت قواتنا بالقبض على عصابة مكونة من (6) افراد تقوم بسرقة كابلات الكهرباء الخاصة بتغذية محطات ضخ المياه الى العاصمة عدن، حيث تم القبض على اربعة اشخاص منهم بينما سلم اثنان آخران نفسيهما إلينا.. وكانت «الأيام» انفردت حينها بنشر تفاصيل العملية.

وأضاف عفيف قائلا: "إن التحقيقات كشفت حينها تورط مسؤولين بمؤسسة المياه مع تلك العصابة، وقد حققنا مع واحد من عمال المياه وضبطناه متلبسا ومعترفا بقيامه بأعمال تخريب ممنهجة ومدفوعة الأجر لقطع المياه عن عدن.. كما تم القبض على شخص آخر ينتمي لجهاز الامن (النجدة) من النظام السابق وهو يقوم بتخريب أسلاك الكهرباء التي تغذي مدينة عدن التي تمتد على طول الصحراء ما بين محافظتي أبين ولحج وهو حقل رئيسي يغذي عدن والجزء الشرقي من ضمنها منطقة المحاريق ودار سعد والعريش والسنافر، وعليه تم استدعاء مدير حقول المياه التي تتواجد فيها مضخات المياه ويدعى (وضاح) للاستجواب حول ذلك لكنه ظل هاربا".

وتابع: "وبعد مدة وردتنا معلومات عن تواجده في الحقول وتواصلنا معه للحضور إلينا لكنه طلب هو منا الحضور الى حيث يتواجد فلبينا ذلك خدمة للصالح العام".

واستدرك قوله: "لكن عند حضورنا بصحبة أفراد من حراسة المنشآت تفاجأنا بإشهاره السلاح بوجه أحد أفراد الحراسة المستلمين بالبوابة وهدده ليخرج بالقوة هاربا مرة أخرى، فأصبحت لدى المدعو (وضاح) قضية ثانية وهي تهديد وإشهار السلاح على رجل أمن وهو بالزي العسكري وفي دوام عمله بالإضافة الى الاشتباه بتورطه مع عصابة تخريب شبكة المياه عن عدن".

وواصل حديثه قائلا :"لم يقم فرد الحراسة التابع للمنشآت بالحزام الأمني بأي عمل لان هناك إجراءات حازمة متخذة ضد من يحاول إطلاق النار داخل المنشآت الحكومية، لكننا بعثنا رسالة رسمية لـ (وضاح) لاستدعائه للحضور إلى المعسكر لكنه رفض مرة أخرى".

وحول حادث مقتل عامل المياه قال قائد وحدة حماية المنشآت لـ«الأيام»: "بعد معلومات ومتابعة، علمنا بوجود المدعو (وضاح) داخل الحقول فتوجهنا إليه بقوة مكونة من ثمانية أفراد فقط من قوة حماية المنشآت بينما تمت محاصرتنا داخل الحقول من الخارج من مجموعة مسلحة عددهم أكثر من خمسين مسلحا وأربع سيارات وبعض العتاد ومعدلات استجلبهم المدعو (وضاح)، وهو ما أدى إلى مهاترات وفوضى، وقام المسلحون التابعون للمدعو وضاح بإطلاق النار لمنعنا من اعتقاله وهو ما أدى إلى مقتل عامل المياه حسين العزيبي برصاص المجموعة المسلحة حيث إن العزيبي كان بجانب أفرادنا وليس بجانب المجموعة المسلحة وهو ما يدحض رواية أن مقتل عامل المياه العزيبي تم برصاص قوات حماية المنشآت أو كما قالوا قوات الحزام الأمني".

وقال عفيف إن قواته مهمتها حماية المواطنين ومنع أي تهديدات لسلامتهم وسلامة المنشآت الحكومية، وإنه على هذا الأساس فقد تم التحفظ على أفراد حماية المنشآت بالعمليات الذين تواجدوا في الموقع وهم ثمانية أفراد، وإنه جار التحقيق معهم حول ملابسات الحادث.

وأكد أن أي شخص سواء من الأمن أو غير الأمن يثبت اعتداؤه على مواطن سنقدمه للعدالة، وقال عفيف: "نحن لا نتستر على أحد أي كان، وضد أعمال البلطجة وعمليات الاغتيال والقتل، ونحن هنا لحماية المواطن ومقدرات الشعب ومصالح المواطن والعامل والمؤسسة الحكومية".

وفي سياق متصل قال وكيل أول محافظة عدن أحمد سالم ربيع (سالمين) لـ«الأيام» إن محافظ عدن عبدالعزيز المفلحي أقال أمس الثلاثاء القائم بأعمال مؤسسة المياه الحالي سالمين علوي سالمين وكلف بدلا عنه المهندس علوي المحضار نائب المدير.

وشهدت مؤسسة المياه على مدى أسابيع إضرابا واحتجاجات عمالية تطالب برحيل القائم بأعمال المدير "سالمين" الذي كان يعمل مسؤولا بإدارة صندوق النظافة في عدن.

وصرح الوكيل سالمين الى ان المحافظ المفلحي وجه الأجهزة الامنية بسرعة القبض على المتهمين بقتل عامل المياه

وكانت الاحتجاجات طالبت بمستحقات العمال المالية والتأمين الصحي، وناشدوا رئيس الحكومة ومحافظ عدن سرعة إنهاء عمل سالمين في المؤسسة.

وأوضح عدد من العمال لـ«الأيام» مساء أمس أن الإضراب الذي سبق وأُعلن عنه واي احتجاجات اخرى ستنتهي على إثر قرار المحافظ الذي قضى بإقالة القائم بأعمال المدير.

وشكر العمال عبر «الأيام» قيادة السلطة المحلية وتجاوبها مع شكاوى العمال ووقوفها في صف مطالبهم.

ونقل الوكيل أحمد سالمين تعازي المحافظ والسلطة المحلية إلى اسرة الفقيد حسين بن حسين أحمد علي العزيبي الذي لقي حتفه أمس الأول برصاص قوة أمنية. وأشار إلى أن العدالة ستأخذ مجراها وأن القضية رفعت لأخذ التحقيقات الأولية.

وفي السياق بدأ فريق التحقيق الخاص بقضية مقتل عامل المياه حسين بن حسين العزيبي عمله في جمع المعلومات والتحقيق وجمع كافة الأدلة الخاصة بقضية قتل عامل المياه التي وقعت مساء أمس الاول.

وأكد العقيد سعيد مانع مدير أمن تبن بلحج في تصريح خاص لـ «الأيام» أن شرطة المديرية تولت التحقيق في قضية مقتل عامل المياه بمنشأة بير ناصر.

وأضاف إن هناك عدد من المحتجزين على ذمة القضية بالنقطة الأمنية في الرباط يجري التحقيق معهم من قبل المحققين.

في تداعيات الحادث دعا وكيل محافظة لحج هاني كرد أبناء مدينة الحوطة وتبن إلى مقاطعة كل الفعاليات الخاصة والأنشطة السياسية والمجتمعية، مطالبا بقيام فعالية كبرى تستنكر جرائم استهداف أبناء الحوطة وتبن.

واستغرب كرد في الصمت الذي قوبلت به جريمة القتل وعدم استنكار جرائم القتل ضد أبناء الحوطة وتبن إلا من البعض وعلى استحياء – على حد قوله – متسائلا "أين بيانات المجالس الأهلية و مجالس الحراك في الحوطة وتبن" في إشارة إلى قضية مقتل عامل المياه بلحج حسين بن حسين العزيبي يوم أمس الأول على يد قوة أمنية.

وطالب كرد بموقف جاد وواضح تجاه ما يحدث وتعليق أية مشاركات في أية فعاليات حتى تشكل لجان حقيقة وليست صورية ـ كما قال - ونشر نتائجها للرأي العام.