الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

(نص غنائي) سارق الورد

23 أكتوبر 2017 الساعة 06:00
وضاح سنان
أشوف نور القمر في وجه خلي

ونور الشمس يشرق من جبينَه

فيارب تحفظُه من كل شري

ومن عين الحسود يارب تصونَه

إذا نيل المطالبْ بالتمني

تمنيت إنني أسكن عيونَه

تمنيت إنني أرتاح يوماً

وسط عينيه تظللني جفونَه

سألت الورد هل تعرفن خلي

أجاب الورد نعم نحنا غصونَه

فنحن إذا ذبلنا أو عطشنا

سقانا العطر من زاكي مزونَه

بوابل مزن تسقي من عينيها

زهور الروض حتى احمرَّ لونَه

عشقت الورد ذي يعرف حبيبي

وتصبح عيشتي ضنكَى بدونَه

ألا يا قاطفين الورد كفوا

بحجر الله لا لا تقطفونَه

دعونَه يرتوي من دمع عيني

دعونَه يستقي بدمي دعونَه

فما دام انكم ترجو قُطوفَه

فواجب بالمقابل تزرعونَه

فظنوا أنني أسرق وروداً

وبالفتوى عليا حرمونَه

ببرقعها أمرتوها تغطي

ومقصدكم عليا تحجبونَه

وتسدل فوق خديها ستارا

لكي تخفي الورد لا يسرقونَه

فخافي الله يا نور الحنايا

فلن أسرق أنا ذي يحرسونَه

فقالت قد أمرنا الله بهذا

وأمر الله لا يمكن نخونَه