الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

308 رحلات هبوط و310 إقلاع خلال تسعة أشهر (2 - 1) من مدرج الهبوط والإقلاع.. «الأيام» تحلق في أجواء مطار سيئون

1 نوفمبر 2017 الساعة 06:00
مطار سئيون
حلقت «الأيام» في أجواء مطار سيئون، لتستطلع وتجول في مدرج المطار وصالاته، وتتعرف على الأهمية التي يحظى بها المطار، لاسيما لدى المسافرين منه والقادمين إليه، وللتعرف على الخدمات التي يقدمها، وما إذا كانت هناك صعوبات ومطبات أرضية جوية تحتاج إلى التدخل، وكذا التعرف على كيفية عمل الأجهزة المتعددة، عسكرية كانت أم مدنية.

الأربعاء الماضي في الصباح الباكر، دلفنا مطار سيئون، حضرنا مع إقلاع طائرة متجهة إلى الخرطوم، فيما طائرة القاهرة تتأهب للإقلاع، فأدركنا مسافرين وفاتنا آخرون.

مطار سيئون مصنف مطارا دوليا.. وإن لم يصنف فنحن في «الأيام» نصبغه بالدولية، فقد شهدنا في نهاية أكتوبر وحتى نوفمبر 2008 أعداد الطائرات التي هبطت فيه بما فيها ذات الأجسام العريضة والناقلات الجوية العملاقة.. وبكل ثقة نعتبر المطار حاليا بأنه الوحيد الذي تغادر منه وتصل إليه شركات طيران يمنية واحدة حكومية والأخرى خاصة، وبمعدل ثلاث رحلات (تحط) أو (تغادر) من سيئون. حتى إنه في مايو العام الجاري قال كابتن طيار سليم بن نهيد، رئيس الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد، والأخ مراد الحالمي، وزير النقل في الحكومة الشرعية بأن مطار سيئون “هو المطار الوحيد الذي يعمل بانتظام وفي ظروف صعبة وتنقصه إمكانيات وأولويات خاصة بمستحقات العمال والموظفين، ومع هذا فإن أكثر الأعداد تغادر وتصل إليه”. وأشاد بن نهيد والحالمي بالمدير مهندس طيران حسن الكثيري وكل الأجهزة العاملة في المطار، وقالا: “سنحث الحكومة على التسريع في توفير الاحتياجات الضرورية للمطار”.

وهذه حقيقة مطار يعمل منذ ساعات الصباح الأولى وحتى قبيل مغيب اليوم، والطاقم والكادر ذاته، أي العمل لأكثر من 12 ساعة، متحملين العناء والنقص في الرواتب والمستحقات والعلاوات، هذا ما قيل لـ «الأيام»، تلك الجهود يبذلونها خدمةً وإسعادا للآخرين، فمن مطار سيئون الدولي يغادر الطلاب ورجال الأعمال والمرضى وذوو المهام الأخرى، رجالا وإناث وأطفالا وشيوخا، من المهرة ولحج وعدن وشبوة ومأرب وحجة وحضرموت وصعدة، فالكل المنفذ الوحيد سيئون.

قبل أن يغادر صالح أحمد (من أبناء حضرموت)إلى القاهرة قال: “وأخيرا «الأيام» من تنقل لنا ملاحظاتنا، فتصور أخي أن أغلى سفر عبر “اليمنية” إلى القاهرة أو الأردن، فالتذاكر غالية.. أما عن الخدمة في المطار في ظل الظروف التي تشهدها بلادنا، فأقول إنها خدمة راقية برقي أخلاق الموظفين والجنود فيه”.

المسافرين في قاعة الإنتظار


أما القادم من القاهرة سعيد بامديجفح، من روكب المكلا، كان ساعتها أمام رجال الجمارك الذين يؤدون مهمة روتينية، فأغراض سعيد سليم بعد عبورها آليا يتم تفتيشها يدويا، والحمدلله سليم. وهو أيضا يشكو من سعر تذكرة (سيئون - القاهرة - سيئون) بالقول: “تقترب من نصف مليون ريال يمني”. مسافر قادم من القاهرة من أبناء صنعاء، بدأت الحديث معه وجدته منشغلا ذهنيا، اعتذر بأن لديه (جثة) قريب توفي بالقاهرة كان يعالجه هناك، ولم يكن منا سوى تقديم واجب العزاء له.

*تطوير المدرج

ولأننا كالطيران نبحث عن مدرج نستقر عليه ثم نغادر إلى مدرج آخر وصلنا مكتب مدير مطار سيئون الدولي مهندس طيران حسن فرج الكثيري شاب لكنه صاحب خبرة، فقد عمل مهندسا جويا وأرضيا، وحاليا ومعه طاقم المطار يهندس تنميته ويطرح أفكار تطويره.. سألناه:

- مطار سيئون دولي، نعتقد أنه الوحيد العامل حاليا في الجنوب واليمن عموما؟.

وأجاب: بدأنا العمل في نوفمبر 2015م، من ساعتها تحمل المطار العبء الأكبر للحركة الجوية بأنحاء الجمهورية اليمنية بعد إغلاق كامل المطارات نتيجة أوضاع الحرب حتى وصل إلى ثلاث رحلات يوميا.

- هل يستطيع المطار استقبالها أو مغادرتها معا ؟.

أجاب: يتحمل المطار ثلاث رحلات في ذات الوقت.

- هل يعني لديكم كل الأجهزة الملاحية والتقنية والشحن والتفريغ ؟.

أجاب: في كل الجوانب يشهد المطار استقرارا فنيا وأمني وتجهيزات ملاحية والإرشاد والبرج بكوادر متمكنة.

- افتراضا، لا سمح الله، بعد إقلاع طائرة، وأصيبت بعطب ما، فأي مطار أقرب تعود إليه أو حتى عند الهبوط؟.

أوضح: أولا الإبلاغ يتم من الكابتن إلى المراقب الجوي والذي يعمل جرس انذار للأجهزة كالاطفاء والانقاذ فيه خطة طوارئ معتمدة لمجابهة أي طارئ، أطمئن أخي، كما أن شركات النقل لا تقلع الا بعد التشييك الفني والتقني المتعارف عليه دوليا وفي المطارات.

- مطار سيئون دولة في ظل لا دولة، أنتم تديرونها بأجهزة متعددة، هل يوجد تداخل بين هذه الأجهزة ؟.

أجاب: أوافقك الرأي بأن المطار دولة وواجهة الوطن، هنا مستوى من التعاون بيننا والأجهزة الأخرى حيث تتواجد شركات الطيران، مندوب للصحة والسكان ولوزارة الزراعة والمالية والجمارك والدفاع المدني والداخلية والجوازات، وممثل للآثار والمخطوطات.

*اللوائح والأنظمة

ولضبط إيقاع هذه الجهات وفقا للوائح والأنظمة، ووفق برنامج أمن المطارات، فإن هناك لجان تجتمع بشكل دوري، وتقيم مستوى تنفيذ المهام ومعالجة أي اشكالات قد تطرأ في حينها.

ـ ألا ترى أن كادرات المطار المدنية والأمنية تحتاج تأهيلا أعلى، كل في تخصصه؟.

أجاب: نحن نناشد ضرورة التأهيل والتدريب الذي هو متوقف منذ الحرب، وحتى لا يتخلف المطار عن مواكبة ما يدور في المطارات الدولية الأخرى ولتبادل الخبرات.

مطار سئيون من الداخل


- اعتقد أن قادة دول الجوار من التحالف العربي خصوصا الأشقاء بالمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة التي تقدم للمناطق المحررة التنمية، لن يبخلوا بمساعدة مطار سيئون، لكن دعني اسألك: صالات المطار الجديدة كم عددها ومستوى استيعابها ؟.

أجاب: توجد ثلاث صالات مغادرة سعة الواحدة 150راكبا، صالة رحلات محلية، واثنتان للمغادرة الدولية، وصالات وصول عدد اثنتان.

- لكن نقل عفش وأغراض المسافرين، لا يوجد سير دوار؟.

أجاب: هذا مطروح لإيجاد سير نقل الأغراض من الطائرة إلى داخل المطار .

- وماذا عن الرحالات والقادمين والمغادرين.. إجمالا الحركة الملاحية والتجارية إن وجدت وكذا الخطوط العاملة حاليا كشركات نقل؟.

أجاب: المطار يعتبر الأول من حيث الرحلات على مستوى الجمهورية، فقد بلغ عدد الرحلات من يناير حتى سبتمبر من العام الجاري 618 رحلة إقلاع وهبوط، فالإقلاع منها 310 رحلة، والهبوط 308 رحلات، والمحطات هي: سيئون، القاهرة، عمان، الخرطوم، نيروبي، أفريكان أكسبرس، وبدأت رحلة أسبوعية من سيئون جدة سيئون.

ولو لاحظت فإن متوسط الرحلات من ثلاث الى أربع رحلات يوميا، ولأن الخدمة راقية فأن شركات كثيرة ستتقدم. أما عدد المسافرين من يناير حتى سبتمبر 2017م، فقد بلغ (70.462) مغادرا وقادما، أما حركة البضائع المشحونة خلال الفترة نفسها فبلغت 18105كيلو جرام والمفرغة 43847 كيلو جرام.

- تجولنا في المطار.. فوجدنا نسبة النظافة ممتازة، لكن في الخارج عند موقف السيارات، ليست على ما يرام، هل هناك تصور أو مشروع لمستوى نظافة أعلى ؟.

أجاب: أولا أعطيك معلومة عمال المطار لأكثر من عام جاؤوا بأصدقائهم وشباب متطوع وعمال لتنظيف المطار والكل ما قصر وبدون حوافز الكل بالمطار عمل على تنظيفه، وأبشرك من بداية شهر نوفمبر 2017 ستكون النظافة العامة موكلة لشركة نظافة محلية.

جمارك المطار


- في يونيو نفد وقود الطيران في المطار وتوقفت الرحلات لمدة شهر، وكاد أن يغلق، وقدم التحالف وقودا لتزويد نحو 14 رحلة، ما الضمانات لعدم تكرار أزمة الوقود ؟.

أجاب: نتمنى عدم تكرار ما حدث أواخر شهر يونيو الماضي من انقطاع لوقود الطيران، فالمطار حاليا لديه خزانات بسعة مائتي ألف لتر.

- هل أنتم في المطار تشترونه وبسعر مدعوم ؟.

أجاب: لا.. خزانات الوقود جزء من منشآت المطار، الجهة التي تزودنا بالوقود هي الشركة اليمنية للنفط وتشتريه من مصافي عدن، ولدينا تصور لتوسعة الطاقة الاستيعابية التخزينية للوقود بأكثر مما هو موجود.

- في مايو الماضي كنت حاضرا شخصيا عندما قال مدير هيئة الطيران اليمني الكابتن بن نهيد ووزير النقل الحالمي إن مطار سيئون وإدارته والكل يعمل بدون رواتب، بل دون نفقات تشغيل.. حاليا ما هو الوضع؟.

في الفترة السابقة كان عجزا كبيرا، وعندما استلمت المنصب كمدير للمطار لا توجد نفقات تشغيلية أو اعتمادات مالية وحتى العام الجاري إلى منتصفه، يعني عامين بهذه الحالة.. الآن بدأت الأمور تعود في حدها الأدنى لتسيير أعمال المطار مع البدء بمتابعة حقوق الموظفين، ونوجه لهم التحية، إذ يعملون في نوبات بدون أي وجبة لا إفطار ولاغداء .

أستأذنت المدير حسن الكثيري.. ورافقني المدير محمد باسيف في جولة أخرى وكان الوقت ظهرا... “سأعود إليك يامهندس حسن”، هذا ما قلته، لأنني قد أحصل على رأي أو ملاحظة لننقلها إليه.. وقبل ذلك سألته عن موضوع غلاء التذاكر الذي يشكو منه الناس خاصة مبيعات (اليمنية) بالريال اليمني و(السعيدة) بالدولار ؟!!، أجابني:اسألهم مباشرة، فأنتم “الأيام” تحلقون وتتجولون بدون إذن، وانقلوا ما تشاهدونه.

تقدمنا بالسؤال للأخ سامي محفوظ بامقشيم مدير محطة (اليمنية) حول ارتفاع سعر التذكرة (سيئون - القاهرة)، فأجاب مشكورا: يعود ذلك إلى تبعات كثيرة كالعملة الصعبة، ومع هذا خففنا السعر عشرة آلاف ريال، إذ كان السعر 250 ألف ريال، وحاليا 240 ألف ذهاب وإياب، والارتفاع الذي يراه المسافر لأسباب، حيث إن (اليمنية) تقدم هناك بالعمله الصعبة مقابل (الكرو) المبيت للطاقم وخدمات مطارات الخارج. ولدى الشركة دراسة قد تخفف من حالة الأسعار كمبيت الطائرات هنا بالداخل وهذا يقلل من الكلفة.

أما الأخ محمد حامد بن عقيل الحامد مدير محطة (السعيدة) فقال: أسعارنا ثابتة، فالتكاليف أولا التأمين للطيران يرتفع محليا نشتريه ويرتفع باستمرار، سابقا كان 56 سنتا وصل الآن أكثر من دولار، سعره حاليا 1.08، الضرائب تدفع على رسوم المغادرة 50دولارا من أصل تذكرة الراكب..

-هذه أجابتا مديري محطتي شركتي النقل (اليمنية) و(السعيدة)، ومع هذا في رأينا كصحيفة أن الأسعار تعتبر أغلى أسعار للتذاكر عالميا، ويمكن المقارنة بأسعار الدول الأخرى!!

-وأوضح مديرا المحطتين بأنه يمكن للمسافرين الحجز من مكاتبهم لاسيما (اليمنية) من خارج حضرموت كصنعاء وعدن ومأرب وإب والسفر من سيئون.

-تتواصل جولتنا بالمطار بانتظار رحلة قادمة (العصر)، وعرجنا لمعرفة المزيد من داخل المطار وأجهزته العاملة، نعرضه في الحلقة القادمة.