الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

موقعة ويمبلي

4 نوفمبر 2017 الساعة 06:00
عمرو سعد
إتجهت أنظار الملايين من عشاق كرة القدم مساء الأربعاء الماضي إلى ملعب ويمبلي في العاصمة البريطانية لندن لمتابعة اللقاء الصعب بين فريقي توتنهام المستضيف و ريال مدريد الضيف وهو حامل لقب البطولة السابقة ، حيث أنها كانت أقوى مباراة في جدول الأربعاء الماضي التي فاز فيها توتنهام بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد للريال .. وهي ليلة لن ينساها الريال لفترة طويلة.

بدأ الريال في أول ربع ساعة حذراً جداً من منافسه توتنهام ، ولم يلجأ مبكراً إلى الهجوم تحسباً للهجمات المرتدة والسريعة التي يمتاز بها لاعبو توتنهام .. حيث ظهر خط دفاع الريال مهزوزاً وخاصة في العمق ، لأن راموس وناتشو كانا يلعبان على خط واحد ، وهذا سهل على مهاجمي توتنهام عملية الإختراق ، فأي كرة في العمق كانت تشكل خطورة كبيرة على مرمى الريال.

أما خط وسط الريال ، فوجد صعوبة كبيرة في بناء الهجمات ، سواء كانت من العمق ، أو من الأطراف لقلة حركة كروس ومودرتش ، في منتصف الملعب واللذين ظهر عليهما التعب بعد غياب الحلول التي عادة يتمتع بها إيسكو الذي أصبح تائهاً في منتصف الملعب ، فيما كان بن زيما وكريستيانو معزولين تماماً عن منتصف الملعب ، ولهذا لم يشكلا أي خطورة على مرمى توتنهام ، وحتى الهدف الذي سجله الريال ، كان اثر دربكة في منطقة جزاء توتنهام ، حيث استطاع كريستيانو بمساعدة داير تسجيل هدف الريال الوحيد.

وفي الحقيقة توتنهام تفوق على الريال أداء ونتيجة ومستوى بفضل مدربه ، الذي أستطاع أن يحشر زيدان في زاوية ضيقة ، ظهرت بوضوح منذ الدقيقة الـ 60 ، حين ألزم زيدان لاعبيه بالبقاء في ملعبهم ، والإكتفاء بكريستيانو وأسنسيو كمهاجمين فقط ، و هو أمر فهمه الجميع بأن زيدان حرص على الخروج بأقل خسارة.

وقد أعتمد توتنهام على طريقة 1\2\4\3 وتمتاز هذه الطريقة بوجود عمق جيد في وسط الدفاع حيث لعب بثلاثة في خط الدفاع معتمداً على لاعبي الإرتكاز داير ووينكس في منتصف الملعب و بن ديفيز على الجهة اليسرى ، وترابل على الجهة اليمنى ، وألي و أريكسن تحت هاري كين حيث اعتمد المدرب على دفاع المنطقة ، في حالة إستخلاص الكرة ، وعند حصوله على الكرة كان توتنهام يعتمد على الهجمات المرتدة السريعة من الأطراف أو من العمق.

وخلاصة القول ظهر توتنهام أكثر تنظيماً من الريال حامل اللقب ، وخاصة في المناطق الخلفية ومنطقة المنتصف ، حيث استطاع لاعبو الوسط ، إفشال كل هجمات الريال ، ولم يكتفوا بذلك بل عملوا على التحول السريع بالكرة من الدفاع إلى الهجوم وساعدهم في ذلك اللياقة البدنية العالية التي كانوا يتمتعون بها.