الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

المستشفى العسكري الوحيد الذي خدم قبل إستقلال الجنوب وبعده.. مستشفى باصهيب لم يُقصف لكنه متهالك ونهب أيام الحرب

15 نوفمبر 2017 الساعة 06:00
مستشفى باصهيب العسكري
تتواصل أعمال ترميم وتأهيل مستشفى باصهيب العسكري بمديرية التواهي في العاصمة عدن، بكلفة بلغت أكثر من 450 مليون ريال يمني.

ومن المقرر أن تنتهي أعمال الترميم والاستحداث في الثلاثين من نوفمبر الجاري، وهو موعد افتتاح المستشفى.

أعمال الترميم التي تجري على قدم وساق للمستشفى جاءت بعد أن تعرض المستشفى خلال الحرب الأخيرة 2015 للنهب والتدمير، بالإضافة إلى ما وصل إليه من وضعية متهالكة سواء في المبنى أو الأجهزة الطبية، ما جعله بحاجة ماسة إلى إعادة ترميم وتأهيل وتوسعة، تجري باهتمام بالغ ومتابعة شخصية من العميد علي محمد الكود، مدير القاعدة الإدارية، ود. سالم العطاس، مدير مستشفى باصهيب العسكري.

أعمال البناء بمستشفى باصهيب


وكان د. أحمد عبيد بن دغر رئيس مجلس الوزراء وضع الحجر الأساس في أغسطس الماضي لإعادة ترميم وتأهيل مستشفى باصهيب العسكري بتمويل حكومي وبكلفة بلغت أكثر من 450 مليون ريال.

وفي تصريح لوسائل الإعلام أكد رئيس الوزراء على أهمية مشروع إعادة تأهيل المستشفى العسكري الذي يعد واحدا من أهم مستشفيات مدينة عدن، مشددا على حرص القيادة ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية والحكومة بضرورة الارتقاء بالخدمات الصحية في هذا المستشفى.

وقال بن دغر إن عملية الترميم والتأهيل ستشمل ترميم مباني المستشفى بالإضافة لتوفير المعدات والأجهزة الطبية اللازمة لتحسين وتطوير الخدمات الصحية في المستشفى.

أعمال الترميم بمستشفى باصهيب العسكري


من جانبه لفت مدير المستشفى العقيد د. سالم العطاس في تصريح سابق إلى أهمية المشروع وإعادة ترميم جميع مباني المستشفى، بالإضافة إلى ما تتطلبه التوسعة من خلال استحداث مبنى جديد يتكون من أربعة طوابق تم تخصيصه للبعثة الطبية.

ونوه بالأهمية البالغة التي ستضيفها إعادة ترميم مستشفى باصهيب العسكري الذي سيهتم بجرحى الحرب والمرضى من العسكريين وأقاربهم، بما يحويه من تميز الكوادر الكوبية المتخصصة في المجالات الطبية المختلفة.

وحول أهمية المستشفى والدور الذي كان يؤديه، يقول العقيد د. سالم حسن العطاس: «كان مستشفى باصهيب يقوم بمهامه كمستشفى مركزي للقوات المسلحة، وتوفر التخصصات المهمة، وتعرض للتدمير على مدى مراحل طويلة آخرها الحرب المدمرة على عدن من قبل الحوثيين والعفاشيين، حيت تعرض المستشفى للتعطيل ونهبت عدد من معداته.



ويؤكد نائب المدير للشؤون المالية والإدارية بمستشفى باصهيب العسكري العقيد عبدالله علي محسن: «أن مستشفى باصهيب كان المستشفى الوحيد على مستوى محافظة عدن الذي ظل يعمل على مدار 24 ساعة والقوى الحوثية والعفاشية متواجدة في منطقة خورمكسر.

وقال «إننا حرصنا أن لا يتعرض المستشفى للقصف، وإن تواجد فيه عدد من أفراد مليشيا الحوثي، وهو الأمر الذي حدث، حيث لم يتعرض المبنى للقصف، غير أنه تعرض لأعمال نهب وسرقة آنذاك».



وأضاف «وظل المستشفى يستقبل الجرحى من شباب المقاومة الشعبية والمواطنين القادمين من مختلف مديريات محافظة عدن قبل أن يغلق وتنتقل كوادره إلى المستشفى الميداني في الشيخ عثمان لتقديم خدماتهم الطبية كواجب وطني لمعالجة الجرحى من المقاومة والمواطنين القادمين من مناطق الاشتباكات بعد دخول مليشيا الحوثي وصالح إلى المديرية والتمركز بالمستشفى».