الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

الحكومة تقر شراء ديزل ومازوت بـ 38 مليون دولار لكهرباء عدن والمحافظات المجاورة.. اعتماد 14 مليون دولار لاستكمال تطوير مشروع الاتصالات والإنترنت

15 نوفمبر 2017 الساعة 06:00
وجه مجلس الوزراء بشراء ديزل ومازوت بما قيمته 38 مليون دولار أمريكي للكهرباء، ووافق على صرف 5 ملايين دولار لإعادة تأهيل محطة الحسوة، بعد أن استمع من السلطات المحلية إلى تقارير عن تفجيري البحث الجنائي ومبنى الحزام الأمني بحي عبدالعزيز.

واستمع مجلس الوزراء في اجتماعه المنعقد أمس بالعاصمة عدن إلى تقرير أولي من قيادة السلطة المحلية ووزارة الصحة حول العملية الإرهابية التي استهدفت صباحا مقرا للحزام الأمني بحي عبدالعزيز في المنصورة، وكذا التحقيقات الجارية في الهجوم الإرهابي على إدارة البحث الجنائي.

وأكد المجلس أن هذه الأعمال الإجرامية التي ترتكبها العناصر الإرهابية المتزامنة مع تصعيد مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية باستهداف الرياض بصاروخ باليستي إيراني “ما هي إلا تعبير عن حالة العجز والإفلاس التي وصلت إليها لتحقيق الأهداف المرسومة لها من قبل مشغليها ورعاتها وداعميها”.

وأكد أن لجوء القاعدة إلى الأعمال الانتحارية والسيارات المفخخة يؤكد أنها تلقت ضربات موجعة خلال الفترة الأخيرة، وستواصل الحكومة دون هوادة أو تراجع ملاحقة أوكارها واستئصال شافتها أينما وجدت.

وتدارس مجلس الوزراء الجوانب المتصلة بتطبيع الأوضاع الخدمية والأمنية في المناطق المحررة، واتخذ عددا من القرارات الكفيلة باستدامة تحسين الخدمات ومعالجة التحديات والإشكالات التي طرأت مؤخرا وأبرزها في مجال الكهرباء والمشتقات النفطية.

ووجه مجلس الوزراء شركة النفط بشراء وضخ كميات كافية من البترول في محطات الشركة بعدن والمحافظات المجاورة لها.

وأقر المجلس بحضور قيادة السلطة المحلية في عدن شراء كميات جديدة من مادتي الديزل والمازوت بما قيمته 38 مليون دولار أمريكي لكهرباء عدن والمحافظات المجاورة.

ووافق المجلس على صرف الدفعة الأولى من المبلغ المخصص لإعادة تأهيل محطة الحسوة للشركة الأوكرانية المنفذة للمشروع والبالغ خمسة ملايين دولار أمريكي من أصل واحد وثلاثين مليون دولار.

كما أقر شراء كميات من الديزل والمازوت لكهرباء حضرموت بما قيمته عشرة ملايين دولار، وشراء كميات جديدة من الديزل لمحطات شبوة.

واعتمد المجلس تسديد خمسة مليارات ريال من ديون سابقة على كهرباء حضرموت الساحل والوادي، وتسديد خمسة ملايين ونصف دولار من ديون سابقة لشركات بيع الطاقة العاملة في حضرموت والتي تراكمت من سنوات سابقة.

وأقر مجلس الوزراء صرف ثمانية ملايين دولار لتسديد القسط الثالث من كلفة محطة وادي حضرموت الغازية، التي من المقرر إنجازها بعد شهرين فقط من الآن.

كما وافق على تسديد قيمة وقود الطائرات، وبمبلغ ستة ملايين دولار لمطاري عدن وسيئون، لضمان انتظام حركة الطيران.

وأكد مجلس الوزراء على المضي في الإجراءات الخاصة بالتزود بوقود الغاز لمحطات كهرباء عدن والمحافظات المجاورة لها بالشراء أو بالتأجير.

وأقر مجلس الوزراء السماح للقطاع التجاري بالاستيراد وفق آلية يتم الاتفاق عليها بين شركة النفط والقطاع الخاص، ووجه الجهات المختصة بتسهيل الإجراءات أمام الشركات المتنافسة.

وصادق على اعتماد مبلغ 14 مليون ومئتين وستين ألف دولار أمريكي، وذلك لاستكمال تطوير مشروع الاتصالات والإنترنت بما في ذلك شراء الأجهزة المتعلقة بإنجاز مشروع الكابل البحري والبوابة الدولية في عدن.

وشدد مجلس الوزراء على استمرار صرف مرتبات الموظفين في محافظة تعز شهريا وبانتظام أسوة ببقية المحافظات المحررة، مؤكدا أهمية تعزيز دور وعمل فرع البنك المركزي في المحافظة، وتحسين الإيرادات.

ووقف مجلس الوزراء أمام استحقاقات السلك الدبلوماسي ومخصصات الطلاب المبتعثين للخارج، ووجه بهذا الشأن بدفع مستحقات الدبلوماسيين المحليين وما تبقى من المساعدات الطلابية للمبتعثين، في أسرع وقت ممكن وبالتنسيق مع محافظ البنك المركزي.

واطلع مجلس الوزراء على تقرير عن أقساط الدين الخارجي للمؤسسات الدولية، والذي أشار إلى أن الحكومة سددت خلال العام الماضي أقساطا بقيمة 60 مليون دولار.

وأكد بهذا الخصوص على الاستمرار في تسديد أقساط الدين الخارجي للمؤسسات الدولية.