الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

(حرب اليمن) على طاولة اجتماع وزير خارجية بريطانيا وقيادة التحالف

11 ديسمبر 2017 الساعة 06:00
وزراء خارجية الدول تناقش الوضع اليمني
قالت مصادردبلوماسية مساء أمس أن وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون ، ووزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد، و وزير خارجية السعودية عادل الجبير بحثو في اجتماع متأخر مساء أمس في أبوظبي تطورات الوضع في اليمن .

ووصل وزير خارجية بريطانيا الى ابوظبي قادماً من طهران التي زارها لبحث عدد من الملفات منها الوضع في المنطقة واطلاق سراح الناشطة البريطانية نازانين زاغاري التي تعود اصولها الى إيران والمعتقله هناك.. وكانت وسائل اعلام قد افادت بفشل اطلاق سراح الناشطة.

ويأتي هذا الاجتماع عقد زيارة قام بها وزير الدولة لشؤون الشرق الاوسط اليستير بيرت الى العاصمة السعودية الرياض الذي قال في مؤتمر صحفي عقد في السفارة البريطانية في الرياض أمس:" إن مقتل أكثر من 2000 شخص في صنعاء خلال الأيام القليلة الماضية يعني أن الأوضاع في تردي، مبيناً أن المملكة المتحدة ساندت الذين قاتلوا من أجل الشرعية، والتي دعمت الرئيس هادي، مبيناً أن عدم الاستقرار مؤخراً هو نتيجة لاغتيال الرئيس السابق علي عبدالله صالح".

وتابع "دعمنا للتحالف واضح، ولكننا قلقون أن الحل العسكري غير محبذ، كما نحن قلقون من نتائج القتال بين الطرفين على المدنيين، والقضايا الإنسانية مثل تفشي مرض الكوليرا والجوع وغيرها"، مشدداً على ضرورة تقديم الوقود والماء والغذاء، وفتح الموانئ التجارية لدخول المساعدات لإنقاذ المواطنين اليمنيين.

وأكد أن ما قام به الحوثيين أدى لضعف احتمالية وجود فرصة حل سلمي في اليمن، وهو من أسوء ما حدث في المنطقة منذ فترة، ولكن لابد من اتخاذ خطوات لإحلال السلام والاستقرار، توجيه الأوضاع للأفضل من خلال تشجيع المفاوضات.

وأكد ضرورة تشجيع الحوار الوطني وخلق فرص جديدة للحكومة في اليمن، موضحاً أن الفرصة ضاعت بعد تدخل الأطراف التي أقحمت العنف في هذه المسألة، خصوصاً من يتلقون الدعم من خارج اليمن.

يذكر أن وزير الخارجية البريطاني كان قد أجرى في وقت سابق إتصالا هاتفيا مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لبحث تطورات الأحداث في اليمن. وغرد جونسون عبر حسابه على تويتر قائلا "تحدثت ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان حول الاوضاع الانسانية في اليمن، والحاجة الملحة للوصول الفوري للمساعدات الإنسانية إلى ميناء الحديدة وفتح مطار صنعاء لرحلات الأمم المتحدة."

وكانت السعودية قد فتحت المجال الجوي أمام الأمم المتحدة الأسبوع الفارط بالاضافة إلى إعلانها فتح الموانئ بعد نحو أسبوعين من إطلاق الحوثيين المدعومين من إيران صاروخا باليستيا على مطار الرياض الدولي.