الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

مـن أقـوال عمـيد «الأيام»

11 يناير 2018 الساعة 06:00
العميد محمد علي باشراحيل
إن الذين يسعون إلينا اليوم لا يدفعهم إلى ذلك حبهم لخدمة الآخرين، ولكن الذي يدفعهم هو أنانيتهم.. إنهم يسعون إلى الشعب ليجعلوا منه أداة مسخرة لمصالحهم وجسراً يعبرون عليه لتحقيق حلمهم. إنهم من النوع الذي وهنت إرادته أو عاش لا إرادة له.. إنهم من النوع الذي سلم نفسه لأطياف الحلم والخيال يبني الملك ويوزع السلطة بطريقته الخاصة.

وبعيداً عن الأضواء والصخب، يقف نفر من الطليعة على رأس طريق وعر المسالك.. سمع الناس بهم ورأوهم يتأملونها بحكمة وإمعان قبل أن يقرروا السير عليها.. وما إن بدؤوا السير حتى التقت الروافد البشرية عند رأس الطريق لتلحق بهم تلقائياً.

الحالمون هم الذين تخلفوا عن السير في ركب القافلة.. تخلفوا يبحثون عن مكان يعتصمون فيه.. وترددت كلمات القدر لا عاصم لكم اليوم.. تخلفتم عن تجمع القوم واستحققتم عقاب الله عليكم.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

فلا بد أن يستجيب القدر

«الأيام» العدد 636 في 2 سبتمبر 60م