الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

قـصـة شهـيـد "عبدالرؤوف شيخ جعيم الفضلي" (تضحية وفداء)

3 فبراير 2018 الساعة 06:00
الشهـيـد عبدالرؤوف شيخ
سُمر الجباة، أقوياء الإرادة، يتمتعون بعزيمة فولاذية، هم شباب لا يقهرون، إنهم شباب الجنوب، شباب عاهدوا أنفسهم بأن ينتصروا لدينهم وأرضهم، إنهم شباب المقاومة الجنوبية الذين تصدوا للمليشيات الانقلابية التي شنت الحرب على المحافظات الجنوبية في منتصف شهر مارس 2015م.

حاولت المليشيات الحوثية الكهنوتية أن تفرض هيمنتها وسيطرتها على المناطق الجنوبية من خلال سيطرتها على الأراضي الجنوبية بعد أن انقلبت على الحكومة الشرعية في صنعاء.. لم تتوقع تلك المليشيات بأنها ستواجه صدا عنيفا من قبل شباب عديمي الخبرة في المجال العسكري، فقد راهنت المليشيات الحوثية على سقوط المناطق الجنوبية خلال أيام فقط من شن هجومها عليها.

الشهيد عبدالرؤوف شيخ جعيم الفضلي، من أبناء مديرية زنجبار بأبين، هو أحد شباب المقاومة الجنوبية الذين لقنوا العدو الحوثي دروسا لن ينسوها، وعلموهم بأن النصر في الحروب لا يكون بالعدد والعتاد، فقد تمكنوا من الانتصار وعزيمة العدوان رغم قلة عددهم وقلة سلاحهم وذخيرتهم، انتصروا لأنهم على الحق ومدافعين عن دينهم وأرضهم، فقد كانت معنوياتهم كبيرة فاستبسلوا واستماتوا في صد هجوم المليشيات الحوثية.

الشاب عبدالرؤوف شيخ شارك في العديد من المعارك ضد المليشيات الكهنوتية، وفي تخطيط وتنفيذ العديد من الهجمات على مواقع العناصر الحوثية، وتصدى للعديد من الهجمات التي قام بها العدو.

وفي إحدى المعارك العنيفة بين الطرفين في منطقة صبر بمحافظة لحج استشهد عبدالرؤوف شيخ بتاريخ 2015/6/13، رحمة الله عليه.

شباب المقاومة الجنوبية هبوا من كل مناطقهم لصد العدوان الغاشم على أراضيهم، رافضين الذل والمهانة والركوع للمليشيات الغاشمة الكهنوتية البربرية، فضحوا بأرواحهم ورووا بدمائهم الطاهرة أرض الجنوب التي ينتمون إليها ليبادلوها الوفاء.. رحمة الله على شهدائنا الأبطال.

تكتبها/ خديجة بن بريك