الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

قـصـة شهـيـد "صالح حسين صالح الصولاني" (أحد أبناء الضالع البواسل)

10 فبراير 2018 الساعة 06:00
الشهيد صالح حسين
الشهيد صالح حسين صالح الصولاني، من مواليد صولان الشعيب محافظة الضالع عام 1985، استشهد بتاريخ 2015/6/20 في جبهة لكمة عراش بالضالع.. وهو أحد أبناء الضالع الأبطال الذين شاركوا في صد عدوان المليشيات الحوثية وقوات صالح التي أعلنت الحرب على الجنوب في مارس 2015.

وقد شارك صالح الصولاني في العديد من جبهات محافظة عدن التي تشكلت لقتال المليشيات الحوثية وقوات صالح وصد عدوانها، وبعد سقوط العديد من مدنها في يد المليشيات الانقلابية الحوثية أراد صالح الصولاني أن يكمل مشواره النضالي فانتقل حينها إلى محافظة الضالع والتحق بأبطال المقاومة الجنوبية هناك والتي تكونت لمجابهة عدوان العصابات الحوثية العفاشية التي حاولت اجتياح مدن وقرى المحافظة، وكان دائما في الصفوف الأولى في عدة جبهات في الضالع بقيادة أبو قاسم الشعيبي.. وهناك سطر صالح الصولاني ورفاقه أروع الملاحم البطولية في معركة تحرير الضالع واقتحام معسكر الجرباء التابع لقوات النظام السابق.. كما شارك صالح (رحمه الله) في معركة السوداء والوبح والمنشار ولكمة الدوم المطلة على الشريط الحدودي "سناح" من اتجاه لكمة لشعوب.

وفي أحد المنشورات في الفيس بوك تحدث أبو عهد الشعيبي الصولاني (صديق الشهيد) عن بداية انضمام صالح الصولاني لصفوف المقاومة الجنوبية أثناء حرب 2015، قال فيه: "بعد أن شنت المليشيات الحوثية الحرب على المحافظات الجنوبية في 2015م كان صالح حسين صالح الصولاني حينها في مديرية التواهي بمحافظة عدن، والتحق مباشرة بشباب المقاومة هناك وبدأ يقاتل بسلاحه الشخصي، وشارك في جبهة تحرير مطار عدن الدولي بمديرية خورمكسر وفي جبهات مديرية صيرة (مدينة كريتر)، وكذا في جبهة الصوامع بمديرية المعلا".

ويضيف صديقه في منشوره: "وبعد أن دارت معارك طاحنة بين المقاومة الجنوبية أصحاب الأرض والمليشيات الحوثية الانقلابية التي تحاول السيطرة وإخضاع المناطق الجنوبية لسيطرة السلطة الانقلابية وبين الكر والفر بينهما في مديرية المعلا وفي مدينة القلوعة تم تكليف صالح حسين الصولاني من قِبل القائد أبو وضاح القعيطي بقيادة مجموعة من شباب المقاومة والذين انضموا لها في الدفاع عن مدينة التواهي، حيث تمركزوا في الجبال والتباب المحاذية لجولة الكهرباء ومبنى الثروة السمكية وباتجاه الصوامع، وقد صمدوا صمود الأبطال في تلك المواقع ليل نهار بكل شجاعة وبإمكانيات شحيحة".

ويختتم أبو عهد الشعيبي في منشوره قائلا: "وخلف المتارس دافع هو وزملاؤه بقوة عن مديرية التواهي وظلوا صامدين على مدخل التواهي، وواصل بعدها صالح ورفاقه بأسلحتهم الشخصية وبإمكاناتهم البسيطة في (جبل عين) المطل على مدينة التواهي من جهة الشرق.. وأثناء المواجهات حاولت المليشيات الانقلابية اقتحام الجبل، وقد تصدوا لهم وتمكنوا من قتل العشرات من عناصر المليشيات، حيث ظلت جثثهم في أعلى الجبل مرمية في العراء، وبعد أن اشتد الخناق على صالح ورفاقه غادروا جبل عين إلى جبل باصهيب لعدة أيام ليغادروا بعدها التواهي عبر البحر إلى مدينة الشعب ومن ثم إلى الضالع"..

رحم الله الشهيد صالح حسين صالح الشعيبي وجميع شهداء الجنوب البواسل.

تكتبها/ خديجة بن بريك