الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

لمّح إلى محاولة إقناع الشركاء بوحدتها وتحت إدارة الشرعية.. رئيس الحكومة يهاجم داعمي تعدد المؤسسات الأمنية والعسكرية

16 أبريل 2018 الساعة 06:00
بن دغر
عدن «الأيام» خاص

قال رئيس الحكومة د. أحمد بن دغر إن «لا قتال ولا اقتتال سيندلع في عدن مجددا بسبب عودة الحكومة لإدارة شؤون البلاد». وشدد على أن عودة الحكومة «لوقف تفاقم تدهور الأوضاع وللحفاظ على ما حققته الحكومة من نجاحات خلال العامين الماضيين».

وأضاف بن دغر في كلمته بافتتاح أعمال اللقاء التشاوري للجامعات اليمنية، أمس، التي نظمته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في كلية الطب جامعة عدن أنه لن يسمح بعودة الاقتتال.

قال: «لا قتال ولا دماء في عدن مجدداً بسبب وجود الحكومة هذا أمر لن نمنحه لمن يريده لكننا سنبذل جهدنا لوقف التدهور المريع للأمن». في إشارة على المواجهات التي وقعت في يناير الماضي بين قوات الحماية الرئاسية والقوات الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، والتي تمكنت الاخيرة من حصار مقر الحكومة بقصر معاشيق ودفعه لاحقا للمغادرة الى الرياض التي عاد منها الى عدن الخميس الماضي.

وقال بن دغر «عادت الحكومة الى عدن لوقف تدهور الأوضاع التي تضر بمصالح الناس وحياتهم وأمنهم. عدنا وكلنا أمل في تعاون الجميع معنا مواطنين وشركاء ونحن وانتم في المقدمة منهم».

وأكد إن حكومته ستسعى جاهدة «لوقف عمليات الاغتيال» التي طالت عشرات من خطباء وأئمة المساجد والجنود وقادة الأحزاب خلال الأشهر الماضية في عدن ومحافظات أخرى معتبرا انها «جرماً فضيعاً لن يفلت مرتكبية من العقاب».

وتعهد رئيس الحكومة بمواساة عائلات شهداء العقيدة والكلمة والمبدأ، فلأسرهم وأبناؤهم حق علينا بحسب تعبيره.

وفي جانب تحسين الأوضاع الخدمية وتوفيرها بشكل أفضل عن ذي قبل تعهد بن دغر إلى إعادة خدمات الكهرباء والماء والصحة والنظافة الى مستوى يليق بالعاصمة عدن وأهلها.

وأشار بن دغر إلى خطة مشاريع جديدة تستعد الحكومة لتنفيذها في محافظات عدن ولحج وأبين والضالع ومأرب وشبوة وحضرموت والمهرة.

وهاجم رئيس الحكومة من يسخر الامكانيات- دون تسمية طرف بعينه- لدعم تعدد المؤسسات العسكرية والأمنية لكنه قال: «سنقنع شركاءنا في جعل هذه المؤسسات موحدة تحت سلطة واحدة وهي سلطة الشرعية شرعية الرئيس هادي دون غيره».

ووصف بن دغر تعدد السلطات السياسية والعسكرية بالخطر الذي يحمل في وجوده العديد من المخاطر التي تهدد حياة المواطنين وتقلق سكينتهم وتؤدي بالقدر ذاته الى «إضعاف الجبهة الداخلية للتحالف العربي في مواجهة العدو الحوثي المدعوم إيرانياً.. كما تخلق بيئة مواتية لانتشار وتمدد المنظمات الإرهابية».

وكان طلاب جامعة عدن قد تظاهروا ضد تواجد رئيس الوزراء حيث سدوا المدخل الرئيس لكلية الطب التي أقيم فيها اللقاء التشاوري للجامعات، وهتفوا هتافات معارضة لرئيس الوزراء.