تعاون جوجل مع JBL ينتج عنه سماعة JBL Link Bar ساوند بار الرهيبة والتي تعمل بنظام أندرويد

تشترك جوجل مع JBL في تطوير جهاز هجين جديد يمزج بين شكل سماعة ساوند بار القياسي وأجهزة البث الذكية، وسيعمل المنتج الجديد الذي يُسمى JBL Link Bar، كمصدر صوت لغُرفة المعيشة، ولكنه سيشغل أيضًا Android TV ويأتي مُدمجًا معه مُساعد جوجل لتمكين البحث الصوتي والتحكم فيه.

إنها سماعة مُثيرة للاهتمام من منتجات الترفيه المنزلي، ومن المؤكد أنّها ستلقي ببعض المخاوف لدى سونوس “Sonos”، التي تخطط لمنتج يبدو وكأنه مُشابهًا له، وسيتم كشف النقاب عنه يوم 6 يونيو من هذا العام.

وفقًا لبيانات FCC الأخيرة، تخطط سونوس لتقديم تحديث إلى خطي Playbar وPlaybase من سماعات ساوند بار، ولكن بالتكامل مع أليكسا واتصال مُباشر من خلال HDMI. وبهذه الطريقة، يمكن لمُكبر الصوت الجديد من نوعية ساوند بار من سونوس؛ التحكم بشكل مُباشر في التلفزيون الخاص بك وتمكين التحكم الصوتي أيضًا.

تشير الصورة المرفقة بدعوة سونوس في يونيو إلى أنّ الشركة تعمل على شيء يشبه جهاز تحكم عن بعد، لذا قد يتم تشغيل مُكبر الصوت الجديد على جهاز تلفزيون Fire من أمازون، أو قد يكون قادرًا على التحكم في ما تشاهده وتستمع إليه من خلال التلفزيون من خلال بعض الطرق الأخرى.

من الواضح أن قوقل وJBL قد تتغلبان على سونوس وسيتم ضربها في مقتل، حيث قامت قوقل بإصدار إعلان لمنتجاتها باعتبارها “الأولى في سلسلة الأجهزة الهجينة التي توفر تجربة كاملة للمتحدث الذكي وتجربة Android TV"، لذلك من الواضح أنّ JBL لن تكون وحدها في هذه الفئة وقد يتم الإعلان عن شركاء آخرين قريبًا، ربما خلال مؤتمر Google I/O الرئيسي غدًا.

والأكثر إثارة للإعجاب هو أنّه -إلى جانب استخدام الأمر "Hey Google" للتحكم في الوسائط ومُحتوى يوتيوب– يمكنك استخدام التحكم الصوتي الذي يدعمه المُساعد لتشغيل الموسيقى من JBL Link Bar حتى عند إيقاف تشغيل التلفزيون. وفقًا لجوجل، سيتصل الجهاز أيضًا عبر HDMI، وسيتيح تبديل وسيلة الإدخال عبر الصوت بحيث يمكنك الانتقال من التلفزيون والأفلام إلى جهاز الألعاب أو أي جهاز آخر.

لا توجد لدينا تفاصيل عن الأسعار حتى الآن، لكن جوجل تقول أنّ JBL ستبدأ في بيع مُكبر الصوت JBL Link Bar في وقتٍ لاحق من هذا الخريف. ​