من أعلام الدراما والمسرح في اليمن

المؤلف والشاعر، والباحث في أدب الأطفال، وكاتب المسرحيات والأغاني الخاصة بهم، أحد أهم من كتب للأطفال، إنه الأديب والباحث أديب قاسم، زرته في منزله المتواضع تواضع العظماء، ورحب بي، وتداولنا أطراف الحديث في مجال أدب الأطفال، فكان حديثا ذا شجون، فعرفت أني أمام موسوعة أدبية وفكرية نادرة في بلد،ٍ للأسف، لايعترف بالأدب والثقافة، ويجحد مبدعيه ويهضم حقوقهم المشروعة.
الأستاذ أديب قاسم، أشهر من نار على علم، في عالم الطفولة وآدابها.
قدمت إذاعة عدن للكاتب والشاعر أديب قاسم أغنيتين خاصتين بالأطفال: 1 - قفز الحبل عام 1960.
2 - عيد الهناء عام1962.
ثم قدم له تلفزيون وإذاعة عدن، أول عمل خاص بالأطفال، تلفزيونيا بشكل فيديو كليب بعنوان (الدرهانه)، وهي أشهر أغنية شاعت بين أوساط الأطفال في الستينيات من القرن الماضي.
ثم قدم مسرحيته: التاريخ والصياد عام 1970.
وهي مسرحية استعراضية غنائية، عبارة عن اوبريت، من ألحان حسن فقيه وإخراج: أبو بكر القيسي.
اهتم الكاتب والشاعر والباحث أديب قاسم بأدب الطفل، وكرس جل حياته لهذا الغرض النبيل، فأعطاه كل وقته واهتمامه وعرقه وجهده وإبداعاته، كما أنه يرجع الفضل للأستاذ أديب قاسم في أنه أول من كتب دراسة تختص بأدب الأطفال، بعنوان: (أدب الأطفال.. أغاني الأطفال الشعبية) عبر صحيفة (أخبار المصافي) بالبريقة، ثم توالت أبحاثه ودراساته في هذا المجال ومن أهمها:
1 - دراسة: أدب الأطفال في الفلكلور اليمني.. تخطيط أدبي لمسرح العرائس المعاصر.
2 - دراسة: أدب الأطفال بين التخطيط والإبداع.
3 - كتاب: مزرعة القمر - أدب الطفل.. تخطيطات وقراءات.
4 - كتاب: أدب الأطفال - دراسة في أصل الظاهرات الشعرية الغنائية عند الأطفال العرب. وهي من أهم الدراسات على مستوى الوطن العربي.
كتب للأطفال ومسرحيات كثيرة منها:
1 - مسرحية الأطفال: الأسد والفأر.
2 - مسرحية الأطفال: فرفور الأسمر وعين الشمس.
3 - مسرحية الأطفال: الثعلب المكار.
4 - مسرحية الأطفال: وردة والأرنب.
وجميعها من إخراج الرائع أبي بكر القيسي، وألحان الموسيقار أحمد محمد ناجي، اللذين شكلا مع أديب قاسم ثلاثيا رائعا، قدموا أعمالا في قمة الروعة لأطفالنا الذين أهملناهم، ولم نعرهم اهتماماتنا بعكسهم تماما، ألا يستحقون منا لفتة كريمة، وتكريمهم.
ولقد عرفت في زيارتي للكاتب والشاعر والباحث أديب قاسم أنه يعكف حاليا لاستكمال كتابه الموسوم: المسرح الغنائي في عدن.
تحياتي للمبدع الرائع الأستاذ أديب قاسم وأرجو أن أكون أعطيتك ولو قليلا مما تستحقه،
وربنا يعطيك الصحة والنجاح الدائم.
تاريخ المسرح في عدن
ظهر المسرح في عدن عام 1904م، عندما قدمت فرقة مسرحية هندية إلى عدن، بقيادة المخرج وصاحب الفرقة (جملت شاه).
واستمرت الفرق الهندية بالمجيء إلى عدن، بعد نجاح مسرحية جملت شاه، وكانت جميعها تقدم مسرحياتها باللغة الهندية، ورغم ذلك حققت نجاحات باهرة حتى عام 1910م، شجع هذا النجاح المواطنين من عدن، على خوض غمار هذا الفن، وكان لهم ذلك في عام1910، حيث أقدمت فرقة مسرحية جميع أعضائها من أبناء عدن، على تقديم أول مسرحية باللغة العربية، وبطاقم جميعهم من أبناء عدن، وهي للمؤلف الإنجليزي وليم شكسبير، مسرحية: يوليوس قيصر.
وكان مترجم المسرحية إلى اللغة العربية، ناظر المعارف في الأستاذ مستر حمود الهاشمي، وقدمتها المدرسة الحكومية في كريتر، وهنا بدأ المسرح الحقيقي في عدن واليمن والجزيرة والخليج، بدأ من مدينة عدن، وهؤلاء هم رواد المسرح الأوائل في عدن:
1 - السيد حمود حسن الهاشمي.
2 - المخرج محمد أحمد حيدرة.
3 - المخرج والممثل ومؤسس فريق التمثيل، محمد عبدالله الصائغ.
4 - المخرج والممثل ومؤسس فرقة الصباغين، محمد عبده دقمي.
5 - المخرج أحمد عبدالله عبيدو.
6 - مسرور مبروك، من لحج، مؤلف ومخرج.
7 - القاضي عبدالله عوض شرف، مخرج ومؤلف.
8 - عبدالله أبكر حسين، مخرج.
9 - عبدالباري قاسم، مخرج ومؤسس فرقة تمثيل باسم (نادي الفن للتمثيل)1946م.
10 - عثمان السوقي، مخرج ومعد ومؤلف ومؤسس فريق تمثيل 1945م.
11 - عمر عوض بامطرف، مؤلف ومخرج ومؤرخ.
* من كتاب (أعلام الدراما في اليمن)/ لم يطبع/ تأليف الفنان أحمد عبدالله حسين
أديب قاسم* ​