الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

مساع إنسانية سامية لتأهيل الأطفال ذوي الإعاقة الذهنية ودمجهم في الحياة

3 سبتمبر 2014 الساعة 06:00
عالم كامل يحتويهم، عقولهم الصغيرة بحاجة دائمة للاهتمام والتوجيه والرعاية.. ففي جعبتهم الكثير ليقدموه للحياة ولهم.. إنهم الأطفال ذوو الإعاقة الذهنية الذين تحتضنهم جمعية “الرحمة للطفل المعاق ذهنيا”.

إن رعاية وتأهيل هؤلاء الأطفال غاية سامية وإنسانية تسعى إليها الجمعية لجميع فئات الإعاقة الذهنية من أجل تحسين سلوكهم وتعليمهم المهارات المختلفة ودمجهم في المجتمع.

وفي سعيها إلى التطوير في أدائها أسست جمعية (الرحمة لرعاية الطفل المعاق ذهنيا) بعدن فصولا دراسية حتى المستوى

السادس وقسم التدريب لتعليم الأطفال المعاقين ذهنيا القابلين للتعليم والتأهيل.. وفي خضم استطلاعنا حول أنشطة الجمعية

قمنا بالتجول فيها لنعرف عن كثب الدور الذي تؤديه.

**تدريب منهجي**


يضم قسم التدريب الأطفال المعاقين ذهنيا بنسبة إعاقة بسيطة، حيث إنهم قادرون على اتخاذ المنهج التربوي التعليمي الذي يتم تبسيطه بحسب قدرات الأطفال العقلية، حيث يتم أخذ المنهج التربوي للفصل الأول خلال سنة كاملة، بينما يؤخذ في المدارس الأساسية خلال الفصل الأول، ويضم هذا القسم ( 105) أطفال في جميع الفروع.

ويهدف هذا القسم إلى إعطاء الطفل المعاق ذهنياً حقه في التعليم ومساواته بأخيه الطفل غير المعاق، وتعليم الطفل

القراءة والكتابة لمحو أميته، وتعليم الطفل السلوك الصحيح لجعله قادرا على التكيف في المجتمع كفرد من الأفراد، ودمج الطفل في المجتمع وإخراجه من عزلته، وتعليم الطفل أساسيات العبادة مثل الصلاة والصوم، بالإضافة إلى تغيير النظرة السلبية للمجتمع نحو الطفل المعاق ذهنيا، وتعليمهم مفاهيم العد والتعامل بالنقود ليكونوا قادرين على التعامل في البيع والشراء، واكتساب الطفل المعاق لثقته بنفسه وجعله قادرا على العمل في المجتمع.

**فصول دراسية للقابلين للتدريب**

ويدرس الأطفال في هذه الفصول والأقسام القرآن الكريم - التربية الإسلامية - اللغة العربية - الرياضيات - العلوم لتدريب حتى يصل الطالب إلى الصف السادس ويحتضن هذا القسم حوالي( 75 ) طالبا، يتوزعون على الفصول من المستوى الأول إلى الخامس في فرع المعلا، أما في فرع البريقة الواقع في مدرسة 26 سبتمبر من المستوى الأول إلى المستوى الثالث، وفي فرع العريش مستوى أول متأخر، بلغ عدد الطلاب في قسم التعليم(82 ) طالبا.

وفي قسم القابلين للتدريب والجانب الصحي وصل عدد الأطفال إلى ( 54 ) موزعين على فروع الجمعية، ويتضمن مستويات

روضة - وتمهيدي متقدم - والتدخل المبكر - وإعاقة شديدة - وتمهيدي متأخر.

وبالنسبة لخدمات الجانب الصحي تم تقديم دورات تأهيلية لقسم الصحة مثل دورة تأهيلية في التغذية السليمة وأهميتها وكيفية معالجة سوء التغذية الحاد، وذلك في قسم التغذية في مستشفى الوحدة التعليمي، ودورة تأهيلية في الكشف المبكر للإعاقة الذهنية وذلك في قسم التأهيل (مستشفى الوحدة التعليمي)، دورة تأهيل في برنامج الإحصاء الطبي مقدمة من نقابة صيادلة عدن.


**الدمج المجتمعي**

جوانب ترفيهية مجتمعية لم تغفلها الجمعية من أجل دمج الأطفال المعاقين ذهنيا في المجتمع، كقيامها بعمل عدة برامج للرحلات الترفيهية إلى الملاهي بمعية العديد من الشباب المتطوعين الذين يشاركون في اللعب مع الأطفال ويسهمون في تقديم بعض الفقرات المسلية، وإشراك الأطفال المعاقين ذهنيا في حملات نظافة للمساهمة في الحفاظ على نظافة المدينة تعبيرعن إمكانيتهم في تحمل مسؤوليتهم تجاه مجتمعهم ودمجهم فيه.

وتستفز هذه الفعاليات الميدانية قدرات هؤلاءالأطفال من خال مشاركتهم في الرسم في فيهم قيما عظيمة.

تأسست مؤسسة التحدي لرعاية وتأهيل المعاقات بعدن في 28 أكتوبر 1998 م لرفع الوعي لدى المجتمع بحقوق الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وللعمل بروح إنسانية لتخفيف معاناة الفتيات المعاقات ودمجهن في المجتمع، وكذلك للعمل على إخراج الفتيات المعاقات من عزلتهن إلى سوق العمل، وتقديم كافة الخدمات

لهن (الصحية - التعليمية - الرياضية - الاجتماعية).

كما أنها تعمل على تقديم الخدمات التمكينية للفتيات ذات الإعاقة من خلال تنفيذ العديد من البرامج والأنشطة والمشاريع التي تضمن للمعاقات الانخراط في المجتمع، ودمجهن في المجتمع من خلال تنفيذ مشاريع وبرامج متخصصة بالتعاون مع المؤسسات الخيرية والمنظمات المانحة وكافة الخيرين.

وتشير أهداف المؤسسة إلى التخفيف من نسبة الأمية بين الفتيات المعاقات، وتأمين مستلزمات المعاقات من الأجهزة التعويضية والأدوات التعليمية والمعينات الصحية، والبحث عن موارد تمويلية تلبي احتياجاتهن وتدريبهن وإيجاد فرص عمل للمؤهلات، والتشبيك مع المؤسسات الطوعية لتوسيع إطار الخدمة لهن.

**نسبة المعاقين في اليمن** قدرت إحصائيات منظمة الأمم المتحدة نسبة المعاقين في اليمن ب 10 % من عدد السكان، وبهذا يكون العدد التقديري مليوني معاق.

ويأتي ترتيب الإعاقات حسب المعدلات المرتفعة على الشكل الآتي: (حركية شلل دماغي سمعية مزدوجة ذهنية).

**السكن الدخلي**

سعت إدارة المؤسسة لرعاية المعاقات لتأسيس سكن داخلي ينقسم إلى قسمين:

(قسم الإعاقة الحركية( و)قسم الصم والبكم)، على أن يكون واحداً من البرامج التي تقدم خلالها خدمات متميزة للمعاقات

النازلات فيه سواء كن يتيمات أو من مناطق ريفية لا تصل إليها الخدمات، وأوصلت هذه الفئات إلى درجة من الإهمال والعزلة فاعتبرتهن أسرهن أعباء كبيرة على حياتهم، حيث يعتبر البعض وجود (المعاقة) عالة على الأسرة وعلى ميزانية الأسرة، كما يظن البعض أنها عار أيضاً على بقية الأسرة، ما يؤدي إلى حرمانها من أبسط حقوقها. وتقدم المؤسسة الخدمات بحسب احتياج كل معاقة بحسب نوعها، منها خدمة التعليم والصحة والعلاج الطبيعي والأدوات المساعدة، وإحالة الحالة إلى التعليم الداخلي داخل المدرسة الخاصة أو دمجها في المدارس العامة.


**مكتبة متخصصة بالإعاقة**

جاءت فكرة إنشاء المكتبة بعد الشعور برورة جمع كل ما يتعلق بالإعاقة والمعاقين في اليمن، ولذا قررت الفقيدة جمالة بيضاني حل هذه المشكلة بإنشاء مكتبة مركزية متخصصة في الإعاقات بالدرجة الأولى وباقي المجالات بالدرجة الثانية، وجلبت لها الكتب من عدة دول لخدمة مكتبة المعاقين بمن في ذلك طلاب الجامعات والأكاديميين والباحثين على مستوى الجمهورية.

وتهدف المكتبة إلى توفير الكتب النوعية والنادرة للباحثين والأكاديميين المهتمين بمجال الإعاقة (لتوعية والتثقيف)، وخلق ثقافة مجتمعية واعية لدى المعاقات، وكسر إهدار الوقت لدى المعاقات وتحديد وقت محدد للمكتبة، والاطلاع والقراءة لكل ما هو جديد في مجال التخصص.

وتضم المكتبة بين دفتيها (قسم الإعاقة) و(قسم الأدب والنقد) و(قسم الدين والشريعة الإسلامية)و(قسم الجغرافيا والتاريخ)، فيما يهتم قسم الكتب العامة ومركز التدريب والتأهيل، بالجوانب العملية من تدريب وتأهيل للمعاقات لكي يتسنى لهن الانخراط الكامل في المجتمع وكسر حاجز الإعاقة والاعتماد على النفس.

ويشمل المركز الأقسام الآتية:

قسم التطريز قسم المشغولات اليدوية

قسم الخياطة قسم خياطة الجلابيات

قسم النسيج قسم صناعة المعاوز

قسم الاستفادة من النفايات

قسم صناعةالمزهريات

قسم صناعة النوافير

قسم صناعة الدمى

قسم صناعة الوسائل التعليمية.

**مدارس للمعاقات**

أنشأت المؤسسة مدرسة التحدي التي تعد بوابة النور وطريق الأمل لكثير من الفتيات المعاقات حركيا أو سمعيا أو ذهنيا من مختلف الأعمار.. وتهدف المؤسسة من خلال المدرسة إلى تقديم حياة كريمة للمعاقات من مختلف الفئات، وتتمحور

أهداف المؤسسة في تعليم الفتيات المعاقات وتسليحهن بالعلم والمعرفة، وإخراجهن من العزلة وإدماجهن في المجتمع، بالإضافة إلى تدريب وتأهيل الفتيات المعاقات وإكسابهن المعرفة اللازمة ليكن قادرات على إدارة أمورهن الحياتية.

وتنقسم فصول المدرسة إلى 3 أقسام:

القسم الحركي (من 1 إلى 9 أساسي)،

وقسم الصم (من 1 إلى 9 أساسي) وقسم محو الأمية.

مركز التأهيل الطبي يهدف مركز التحدي للعلاج الطبيعي والتأهيل إلى غرس روح التحدي في نفوس ذوي الإعاقات وتمكينهم من الصبر، كما يهدف أيضاً إلى تحسين الوضع الصحي للأطفال الذين يعانون من الإعاقات الحركية والشلل الدماغي، وتوجيه أولياء الأمور وتوعيتهم بحالة الطفل المعاق ليقدموا أفضل الرعاية المنزلية لأبنائهم، ومنع التدهور الصحي والحركي للأطفال المعاقين.

ويشتمل المركز على قسمين هما قسم الشلل الدماغي للأطفال وقسم العلاج الطبيعي للكبار.